دليل VICE لما يحدث الآن

إغلاق شامل في لبنان حتى الأول من فبراير

سيتم تقليص نسبة الوافدين عبر مطار بيروت خلال فترة الإقفال
5.1.21
gabriella-clare-marino-4AF5GiN8Qzs-unsplash

بعد تسجيل معدل إصابات كبير بفيروس كورونا، أصبح لبنان أول دولة بالمنطقة تعود لفرض الإغلاق العام. وسيبدأ الإغلاق اعتبارًا من يوم الخميس حتى الأول من فبراير المقبل، حيث سيتم فرض حظر التجول "من الساعة السادسة مساء حتى الساعة الخامسة صباحًا" إضافة إلى تقليص نسبة الوافدين عبر مطار بيروت خلال هذه الفترة.

وسمحت الحكومة قبل عيدي الميلاد ورأس السنة للمطاعم والحانات بفتح أبوابها، في محاولة لإنعاش الاقتصاد المتداعي. ولكن أشار مسؤولون وأطباء بأن هذا القرار تسبب في الكثير من الإصابات وحاجة عدد أكبر من المصابين لدخول أقسام العناية الفائقة. واضطر مصابون للانتظار لساعات طويلة في أقسام الطوارئ قبل تأمين أسرّة لهم.

إعلان

وقالت بترا خوري، مستشارة رئيس حكومة تصريف الأعمال للشؤون الصحية أن "التجمعات والسهرات الخاصة التي نظمت في عيد الميلاد ورأس السنة ساهمت إلى حد كبير في ارتفاع عدد الإصابات، موضحة أنها "شكلت أكثر من 70% من الحالات الإيجابية" التي سجلت في الأيام الماضية. وتابعت أن "وحدات العناية المركزة في مستشفيات بيروت باتت ممتلئة بنسبة أكثر من 90%".

وسجّل لبنان معدلات إصابة قياسية بلغت أقصاها الخميس، مع رصد 3،507 إصابة، بعدما كان معدل الإصابات الوسطي يراوح بين ألف وألفي إصابة في الأسابيع السابقة. وتخطّى عدد المصابين الإجمالي في البلاد أكثر من 189 ألفا ضمنها 1،499 وفاة.

وقال الدكتور محمود حسون رئيس قسم العناية الفائقة وأمراض الرئة بمستشفى رفيق الحريري الجامعي لرويترز: "الأيام العشرة المقبلة سيكون الأمر صعبًا للغاية ونتوقع زيادة معدلات الوفيات مع ارتفاع الإصابات. نحن شبه ممتلئين الآن ولم نشهد حتى تأثير فترة العطلة حتى الآن."

إعلان

وتأتي إجراءات الإغلاق الجديدة وسط مخاوف من تفاقم مشكلة البطالة والتضخم والفقر في البلاد. وواجهت وحدات الرعاية المركزة في البلاد أزمة طاقة استيعابية خطيرة خلال الصيف، مع انتشار الفيروس في أعقاب انفجار هائل في مرفأ بيروت أدى إلى مقتل 200 ودمر العديد من المستشفيات.