دليل VICE لما يحدث الآن

بابا الفاتيكان: "المثليون أبناء الرب ولهم الحق في تكوين أسرة"

دعا إلى سنّ قوانين لحماية المثليين
22.10.20
ashwin-vaswani-55k45BgfUF8-unsplash
Photo by Ashwin Vaswani on Unsplash


"المثليون أبناء الرب ولهم الحق في تكوين أسرة." بهذه الكلمات دعا بابا الفاتيكان فرنسيس، إلى سنّ قوانين لحماية المثليين، في تصريح هو الأول في تاريخ الفاتيكان، إذ لطالما اعتبرت الكنيسة الكاثوليكية أنّ المثلية الجنسية غير مقبولة.

وقال بابا الفاتيكان، في فيلم وثائقي بعنوان "فرانسسكو" أنّ المثليين أبناء الرب، ومن حقهم العيش ضمن عائلة، وأن يكونوا جزءاً منها، ولا ينبغي طرد أحد أو جعله بائساً بسبب ذلك." وأشار كذلك إلى أن "ما يتعين علينا عمله هو سن قانون اتحاد مدني، وبهذه الطريقة يتم حمايتهم قانونيًا." وكان البابا فرنسيس قد دعا إلى توفير نوع من الحماية القانونية للأزواج من المثليين خلال الفترة التي ترأس فيها أساقفة بوينس آيرس.

ومنذ انتخابه البابا في مارس 2013، سعى فرانسيس إلى تبني نبرة أكثر شمولية تجاه المثليين في تصريحاته العامة، مؤكداً أنه ينبغي الترحيب بهم باحترام في الكنائس الكاثوليكية ونصح أهاليهم بألا يرفضوهم. وقال ردًا على سؤال حول الكهنة المثليين: "من أنا لأحكم عليهم؟"

وقال متحدث باسم أنطونيو جوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، إن تصريحات البابا تعتبر "خطوة إيجابية للغاية. لا ينبغي أبدًا اضطهاد الناس أو التمييز ضدهم بسبب من يُحبون."

وفقًا لتعاليم الكنيسة التقليدية، لا يمكن أن يكون الزواج إلا بين رجل وامرأة، وقد عارضت الكنيسة الاعتراف القانوني بالزواج من نفس الجنس. ويرى محلّلون، أنّ البابا فرنسيس يسعى للوصول لفئة الشباب المبتعد عن الكنيسة، وتغيير صورتها من خلال تغريدات بلغات مختلفة عن المحبة والعدالة الاجتماعية والحفاظ على البيئة.