A Hindu priest walks away from burning funeralpyres in Delhi
 أنينديتو موكهيرجي/ GETTY IMAGES
India

مصورون يتحدثون عن تغطية كارثة فيروس كورونا في الهند

الصورة المتأصلة في رأسي هي رؤية أكوام وأكوام من الجثث مكدسة فوق بعضها البعض
3.5.21

الإجتياح والارتفاع المفاجئ في إصابات فيروس كورونا في الهند، هو شيء أقل ما يقال عنه بأنه أمر مروع. طوابير من المرضى تنتظر أمام المستشفيات على أمل الحصول على سرير. وتقول المستشفيات أن أسطوانات الأكسجين والأدوية قد نفذت، بينما امتلأت محارق الجثث بالجثامين.

تم الإبلاغ عن أكثر من 18.3 مليون حالة و أكثر من2٠٠ ألف حالة وفاة حتى الآن. تم الإبلاغ عن وفاة شخص واحد بسبب فيروس كورونا كل خمس دقائق في الهند، لكن الخبراء قلقون من أن العدد الفعلي للحالات والوفيات أعلى من ذلك بكثير.

يقوم المصورون الذين يوثقون الرعب الذي بدأ يتكشف بتحويل هذه الإحصاءات المذهلة إلى أشخاص وقصص حقيقية لا تُنسى. يمكن للصور المأساوية أن تغير مجرى التاريخ، أو على الأقل تحفز النقاشات وتظهر الواقع كما هو. هناك العديد من المناقشات الأخلاقية المرتبطة بتصوير المأساة، لكن هذه الصور المروعة القادمة من الهند هي التي تدفع العالم إلى الوقوف والانتباه. ويأتي مع هذا الأمر ضرر شخصي جسيم لمن يلتقطون هذه الصور.

تحدثنا إلى المصورين الذين يخاطرون بحياتهم وصحتهم البدنية والنفسية لتوثيق أزمة فيروس كورونا في الهند، لمحاولة فهم كيف يفعل هؤلاء العاملون غير المرئيين في الخطوط الأمامية في كثير من الأحيان.

إعلان

بهات برهان، مصور صحفي مستقل

A young boy stares into in the distance while holding the stretcher where his older brother passed away.

صبي صغير يحدق أمامه بصدمه بعد وفاه أخيه الأكبر والذي يظهر على النقالة. الصورة: بهات بورهان.

"في 23 أبريل، كنت في مستشفى جورو تيج بهادور في نيودلهي عندما ركض شاب نحوي طالبًا اسطوانة الأكسجين لأخيه الأكبر. لا يوجد شيء يمكنني فعله. طلبت منه التحدث مع الأطباء والممرضات. كان المريض يكافح من أجل التنفس وتم وضعه على نقالة. بعد دقائق، رأيت الأطباء يسعفونه بالتنفس الاصطناعي ويضغطون على صدره دون نتيجة. لقد مات وأدرك الجميع ذلك. لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أرى فيها شخصًا يموت أمامي، ولكن هذا الشخص أثّر في أكثر من غيره. كنت متضاربًا بشأن التقاط صورة الضحية، لكن بعد ذلك قلت لنفسي إنني صحفي ويجب أن أقوم بعملي. لم أستطع النوم كثيرًا منذ ذلك اليوم. عندما تعود إلى المنزل بعد مشاهدة الموت والرعب، ماذا تفعل؟ لدي صور للجثامين ومحارق الجثث وأماكن الدفن تسيطر على تفكيري طوال اليوم."

موني شارما، مصور لوكالة فرانس برس

A lone wrapped dead body lies in the middle of burnt funeral pyres

جثة ملفوفة ووحيدة في وسط محرقة جثث جنائزية. الصورة: موني شارما/ AFP.

"زرت محرقة جثث سيمابوري في نيودلهي في 26 أبريل. كانت مهمتي الأولى بعد التعافي من فيروس كورونا الذي أصبت به.  كنت ما زلت متعًبا بعض الشيء لكنني قررت الذهاب على أي حال. ما رأيته هناك جعلني أشعر بقشعريرة خوف. لقد غطيت انفجارات القنابل والعنف من قبل، لكن لا شيء يضاهي رعب فيروس كورونا المستمر. الصورة المتأصلة في رأسي هي رؤية أكوام وأكوام من الجثث مكدسة فوق بعضها البعض.

"زعم العديد من الأشخاص على تويتر أن صور حرق الجثث التي تعج بالجثامين لا تحترم مشاعرهم الدينية. أنا اتفهم وجهة نظرهم، لكننا بحاجة إلى أن نرى كيف يوثق المصورون الصحفيون هذه الحلقة المظلمة في تاريخنا. لقد تعرضت للعديد من الانهيارات النفسية منذ زيارتي لمحرقة جثث سيمابوري. نحن بحاجة إلى الاعتراف بأهمية توثيق المصورين الصحفيين لهذه الحالات عندما يمكن للسلطات بشكل واضح الإبلاغ بشكل خاطئ عن أعداد الضحايا." 

إعلان

أنينديتو موكهيرجي، مصور صحفي مستقل

A priest walks away from burning funeral pyres in New Delhi.

كاهن يمشي بعيدًا عن محرقة الجثث الجنائزية في نيودلهي. الصورة: أنينديتو موكهيرجي عبر GETTY IMAGES.

"كانت أصعب صورة بالنسبة لي التقطتها في محرقة الجثث في دلهي حيث كانت الحرارة شديدة بشكل لا يطاق. كنت أقوم بالتقاط صور المحارق من مسافة قريبة، وظننت للحظة أنني قد أصاب بالعدوى. لا يوجد مبلغ من المال أو التأمين الصحي يبدو كافيًا في الوقت الحالي عندما لا يوجد في المدينة أي أَسرة في المستشفيات لتلبية احتياجات المرضى. حاولت إظهار حجم الضرر من خلال التقاط صور توحي بمعدل الوفيات العالي. كان من المهم أيضًا بالنسبة لي عدم إثارة الذعر لدى الأشخاص بصوري. أعتقد أن معظم المصورين قلقون بشأن تحمل نفقات معيشتهم الآن أكثر من صحتهم النفسية."

سوبراكاش ماجومدار، مراسل مستقل

A man who is about to light the funeral pyre of his mother.

رجل على وشك أن يشعل المحرقة الجنائزية لجثمان أمه. الصورة: سوبراكاش ماجومدار.

"كانت هذه المرة الأولى التي ألتقط فيها صورًا لتقرير. من الصعب التحدث إلى الأشخاص الذين يشعرون بالحزن ويرتعشون بشكل واضح في محارق الجثث وفي المستشفيات. أراقب الناس لمدة عشر دقائق على الأقل قبل الاقتراب منهم. كنت ألتقط صوراً لتقريري عن محارق جثث فيروس كورونا لصالح VICE World News عندما قابلت هذا الرجل الذي كان على وشك إشعال محرقة جنازة لجثمان والدته. كان يبكي قبل بدء الطقوس، كان من الصعب تهدئته حيث كان في حالة لا يرثى لها . كان من الصعب مشاهدة ذلك وبعد مغادرتي المحرقة، انهرت. شيء آخر، يتوقع الناس أنه بصفتي صحفيًا، يمكنني مساعدتهم في الحصول على أَسرة  في المستشفيات أو أسطوانات الأكسجين على الرغم من أنني لا أستطيع فعل ذلك. لدي موارد محدودة أيضًا."

دانش بانديت، مصور صحفي مستقل

A body lies in a morgue with doctors around

جثمان يرقد في مستودع الجثث مع أطباء من حوله. الصورة: دانيش بانديت.

"في الأسبوع الماضي، كنت في AIIMS (معهد All India للعلوم الطبية) في نيودلهي، وكنت أتجول في ممراتها لمحاولة تحديد المكان الذي يحتفظون فيه باسطوانات الأكسجين. دخلت عن طريق الخطأ إلى مركز الصدمات. مكثت هناك لمدة خمس دقائق فقط، لكني رأيت 30 قتيلاً على الأقل في ذلك المكان. كان الأمر مخيفًا للغاية بالنسبة لي. من الصعب الحديث عن أخلاقيات التقاط مثل هذه الصور في الوقت الحالي.

من ناحية، يعاني الناس كثيرًا وفي بعض الأحيان يتشاجرون مع الصحفيين والمصورين لأنهم يعتقدون أننا نستغل أحزان وكوارث الناس في إثارة المشاعر. من ناحية أخرى، إذا لم تلتقط مثل هذه الصور، يعتقد الناس أننا ننشر نوعًا من الدعاية الحكومية ولا نهتم أو نكترث بشأن الأشخاص الذين يعانون حقًا.

وهذا يجعلك تتساءل عن كل شيء تطرحه هناك. وشخصياً، لأنني احترم شهر رمضان والصوم أيضًا، كان هذا صعبًا بالنسبة لي. عائلتي في الوطن في كشمير قلقة باستمرار على سلامتي. كما أنهم يرسلون لي رسائل يسألونني عن سبب نشري لمثل هذه الصور ولكني أعتقد أنه من المهم نشرها هناك. ليس من أجل الإثارة ولكن فقط لأنها واقع الكثير من الناس."

 بـمساهمة من دهفاني سولاني.