سوشيال ميديا

سألنا مؤثرين عرب عن رأيهم بإخفاء عدد الإعجابات على إنستغرام

بصراحة، أشعر أن الأمر سيكون بمثابة حرية إبداعية
أمير ضو
إعداد أمير ضو
Dubai, AE
26.5.19
ربيع، هيفا وحنداش من حسابتهم على انستغرام​

وديع، هيفا وحنداش من حسابتهم على انستغرام

كلما نشرنا صورة على إنستغرام نقوم بتنشيط الصفحة طوال النهار والليل لنرى عدد الإعجابات التي حازت عليها تلك الصورة. يبدو أحياناً، أن هذا العداد تم تصميمه كي نفتح ذات التطبيق مراراً وتكراراً. نعرف أن هذا غير صحي وغير حقيقي، ولكننا نستمر في فعله، وتطور الأمر ليصبح عدد الإعجابات الأمر هاجساً رئيسياً للكثيرين، بما في ذلك أصحاب الحسابات الشهيرة على الموقع، حيث أشار استطلاع للرأي إلى أن إنستغرام هو أسوأ مواقع التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بتأثيره على الصحة النفسية للشباب.

إعلان

مؤخراًِ، تم الإعلان أن تطبيق انستغرام -المملوك لشبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك- يختبر خاصية إخفاء عدد الإعجابات likes التي تحصل عليها المنشورات والمشاركات التي ينشرها المستخدمين عبر المنصة. ويسعى التطبيق من من وراء إخفاء وإزالة عدد الاعجابات على المنشور صورة كانت أو مقطع فيديو هو اعادة التركيز على ما يتم نشره على الموقع لا على عدد ما يحصده منشورك من لايكات. في حال تم طرح هذه الخاصية بشكل رسمي، لن تتمكن من معرفة ما حصل عليه المنشور من إعجابات، فقط صاحب المنشور هو فقط من سيعرف عددها حيث سيظهر في أسفل المشاركة أعجب أحد الأصدقاء و"آخرين" Others دون توضيح العدد. ولكن هل ذلك شيء جيد؟ لمعرفة تداعيات هذا الإجراء المقترح، قررتُ أن أسأل بعض المؤثرين العرب عما سيعنيه إخفاء الاعجابات لهم شخصياً ولعملهم.

هيفاء بسيسو

"أتفق مع ما يقال عن تأثير انستغرام على نفسية بعض المستخدمين، فعدد الإعجابات قد يسبب الكثير من القلق، لهذا أرى أن إخفاء عدد الاعجابات هي مبادرة مدهشة. عادة ما يتم ربط عدد الاعجابات بقيمة الذات لكثير من الناس، فبعضهم موجودون على إنستغرام لا لشيء سوى لحصد مزيد من الإعجابات. ولكن على الجهة المقابلة، هناك أشخاص آخرون يستخدمون هذا التطبيق كوظيفة، فهم يواصلون تنشيط الصفحة للتأكد من أن المحتوى الذي عملوا عليه بجهد يحصد الإعجابات لكي ترى العلامة التجارية ذلك وتستمر في العمل معهم، وطبعاً ينتابهم شعور سيء عندما لا يلاقي عملهم النجاح الذي يتوقعونه- لهذا فإن الخروج من تلك الدائرة سيكون أمراً رائعاً. ولكني لست متأكدة من مدى قدرة العلامات التجارية والعملاء على قياس مستوى الإعجاب في حال تم إخفاء العداد."

دينا غندور

"أعتقد أن أكثر المستخدمين نشاطاً والمؤثرين على إنستغرام، بمن فيهم أنا، سيأخذون أخيراً نفساً عميقاً في حال تم تطبيق هذه الخاصية وتم إخفاء عدد الاعجابات. يمكننا في حال تم تنفيذ ذلك التركيز على إيصال رسالتنا والقيام بعملنا دون الإجهاد المرتبط بإحصاء عدد الإعجابات. كما سيصبح بمقدورنا العودة إلى المشاركة والتواصل مع المتابعين بمصداقية. إنا أؤيد هذه الخطوة كل التأييد."

محمد حنداش

"بصراحة، أشعر أن الأمر سيكون بمثابة حرية إبداعية، سيكون بمقدوري نشر صور أكثر من دون الإفراط في التفكير عدد الاعجابات وتقييم المحتوى، كما أعتقد أنني سأكون قادراً على تجربة المزيد من الأمور فيما يتعلق بنوعية المنشورات."

وديع النجار

"لا أعتبر نفسي مؤثراً أو مدوناً، فحسابي على موقع إنستغرام هو شخصي تماماً، أشارك من خلاله نمط حياتي. وبالرغم من أنني أستمتع برؤية الإعجابات والتعليقات، إلا أنها لا تهمني.. لكن حصول بعض الصور الخاصة بي إعجابات وتعليقات أكثر من غيرها يجعلني أرغب في بذل المزيد من الجهد لجعل الصور أفضل أو أجمل. هذا من ناحية، ولكن إذا نظرنا للجانب الآخر، تسببُ هذه الإعجابات والتعليقات الاكتئاب لدى بعض المراهقين وحتى البالغين الذين يسعون وراء الشهرة لكنهم لا ينالونها، ولذلك أنا أشعر أنني في الوسط، لست بالمؤيد ولا بمعارض لهذه الخطوة."

ديفيد بوكازي

"في الواقع أنا سعيد بهذه الفكرة وامكانية تطبيقها. اخفاء الاعجابات لن يؤثر فيّ وفي طريقة عملي على الإطلاق لأنه يتعلق أكثر بالتفاعل مع المتابعين، أضف إلى ذلك أني أهتم أكثر بالمحتوى الذي أقدمه وليس بعدد الإعجابات."