إعلان
ماذا فعلنا بكوكب الأرض؟‎‎‎

ذوبان الأنهار الجليدية هو أسرع 100 مرة مما كنا نظن

هذا الاكتشاف يهدد بإغراق الجزر والمدن الساحلية وتشريد الملايين من الناس

إعداد Madeleine Gregory; ترجمة حسين فاروق
2019 09 16, 9:08am

pixabay

الكثير مما نعرفه عن تغير المناخ يأتي من نماذج رياضية معقدة، ولكن ماذا لو كانت هذه النماذج خاطئة وأسوأ بكثير مما كنا نظن؟ وفقًا لدراسة جديدة، قام العلماء بتقدير تأثير الجانب الحاسم من ذوبان الأنهار الجليدية على نحو خاطئ، وفي الواقع إنه أسوأ 100 مرة مما كان يُعتقد سابقًا. هذا الاكتشاف له آثار على مفهومنا لارتفاع مستوى سطح البحر نتيجة لتغير المناخ، والذي يهدد بإغراق الجزر والمدن الساحلية وتشريد الملايين من الناس.

في بحث نشر في مجلة Science، ألقى باحثون من جامعة أوريغون نظرة على كيفية ذوبان نهر "لوكونت" LeConte الجليدي في ألاسكا تحت الماء. وبدلاً من الاعتماد على النماذج لتقدير معدل ذوبان الجليد تحت الماء – والتي يتم احتسابها عندما تتسبب مياه المُحيط الدافئة في ذوبان الجزء السفلي من الجبل الجليدي - فقد قاموا بإجراء قياسات مباشرة. ووفقًا لنتائجهم، كان معدل ذوبان الأنهار الجليدية تحت سطح الماء 100 مرة أسرع من النماذج المتوقعة.

لكن الانصهار تحت سطح الماء 100 مرة لا يعني أن الأنهار الجليدية تتراجع عمومًا بنفس المعدل. ومع ذلك، بالنسبة لهذه الأنهار الجليدية في ألاسكا، فإن فقدان الكتلة هو عبارة عن مزيج من انصهار الأسطح، وقِطع الجبال الجليدية، والذوبان تحت سطح الماء. ومع ذلك، قالت المؤلفة المشاركة في البحث ربيكا جاكسون، إن الذوبان تحت سطح الماء يسرع من عملية انصهار الأنهار الجليدية، وهي عملية بدأ العلماء في فهمها وقياسها مؤخرًا.

وقالت جاكسون: "إن الأهمية الحقيقية للذوبان تحت سطح الماء هي أنها الشرارة التي تُسرع عملية الانحسار، وتخلق الفجوة،" وتضيف: "إن الذوبان بحد ذاته ليس هو انحسار النهر الجليدي، بل إنه يجعل الأمر برمته يتدفق بسرعة أكبر." ونظرًا لأننا لم نفهمها بشكل تام، لم تؤخذ هذه الفجوة بالفعل في الحسبان في توقعاتنا لارتفاع مستوى سطح البحر بسبب ذوبان الأنهار الجليدية.

وفقًا للدراسة، بدأ العلماء في تقدير ذوبان الأنهار الجليدية الوادية تحت سطح الماء والتي تصب في المحيط، بطريقة خاطئة. حيث تتفاعل مياه الأنهار الجليدية مع المحيط بشكل مختلف عن البحار الجليدية الأخرى. وتعتمد العديد من النماذج التي نستخدمها لتحديد ذوبان الأنهار الجليدية على الرفوف الثلجية الأفقية ثم توائمها مع الأنهار الجليدية، والتي لها حدود عمودية أكثر مع البحر.

وقد استخدم الباحثون بعض الأساليب الذكية لقياس ذوبان الأنهار الجليدية، بما في ذلك الزوارق ذاتية الاستخدام والمجهزة بالمحركات النفاثة. كما استخدموا السونار متعدد الحزم؛ لمسح الأنهار الجليدية تحت الماء بين أغسطس 2016 ومايو 2017؛ لتقييم الشكل الدقيق لواجهة المحيط الجليدي.

تقول جاكسون: "عادة ما نستخدم السونار لمسح قاع البحر أو إلقاء نظرة على شكله. لقد حولناه عن مساره ووجهناه نحو النهر الجليدي."

مراقبة الأنهار الجليدية بشكل مباشر صعبة للغاية، المنطقة الأكثر أهمية التي يجب اختبارها تقع على بعد نصف ميل من النهر الجليدي، ولكن الأجزاء الضخمة من قطع الجليد يجعلها خطيرة للغاية. وللتغلب على هذا العائق، وجّه الباحثون السونار لمراقبة الذوبان تحت سطح الماء مع رادار لمتابعة الانصهار فوق سطح الماء.

وقالت جاكسون: "نحاول الوصول إلى الفيزياء الخاصة بتلك العملية. عندما نعرف ذلك بشكل أفضل، يمكننا دمجه مع ما نفهمه عن اتجاهات تغير المناخ."

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US

اشترك في النشرة الإخبارية الخاصة بتغطية المناخ.