حياة

أكبر مُعمرة على الأرض تقول أنها كرهت كل يوم من حياتها

تقول كوكو إستامبولوفا إن طول عمرها عقاب من الله
24.12.18
مُعمرة

هناك امرأة شيشانية تدعى كوكو إستامبولوفا تبلغ من العمر 128 عامًا، هي ليست فقط أكبر شخص حي على الأرض ولكنها أكبر من أي شخص تم تسجيل عمره في التاريخ الحديث، وفقاً للحكومة الروسية. طبعاً، من المستحيل التحقق من عمرها بسبب فقدان وثائقها في الحرب الشيشانية الثانية، لكن بطاقة هويتها الداخلية يفيد بأن تاريخ ميلادها كان في 1 يونيو 1889. تسمعها تتكلم عن ذلك وتقول إنها تكره تقريباً كل لحظة من حياتها منذ ذلك الحين.

إعلان

"لم أحظى بليلة سعيدة واحدة في حياتي.. لطالما عملت بجد.. أحفر في الحدائق.. أنا متعبة." وعندما سُئلت عن أسرارها الخاصة حول طول عمرها قالت: "لقد كانت إرادة الله، لم أفعل شيئًا لتحقيق ذلك والعيش عمر أطول. طول العمر ليس على الإطلاق هدية من الله لي.. إنها عقاب،" قالت إستامبولوفا لصحيفة ديلي ميل.

من الواضح أن روسيا في القرن التاسع عشر كانت مكاناً قاسياً للعيش، وقد عاشت إستامبولوفا أسوأ الأحداث في القرن العشرين، فقد نجت من الحرب العالمية الأولى، والثورة الروسية، والحرب العالمية الثانية، وقيام جوزيف ستالين بتهجير الشعب الشيشاني بأكمله إلى كازاخستان وسيبيريا.

وتقول إستامبولوفا: "شعرنا إلى أي حد يكرهنا الكازاخستانيين،" وتتذكر أنها تعرضت للضرب من قبل جدتها لعدم ارتداء ملابس محتشمة بما فيه الكفاية كطفلة، ودأبت على حفر الأرض باستمرار وزراعة ثمار البطيخ. كل أولادها ماتوا بما فيهم ابنة عاشت حتى بلغت عمرها 104 أعوام.

ليس هناك ثمة عبرة من كل هذا، هذه هي الحياة. "إذا استعرضت ما فات من حياتي التعيسة.. أتمنى لو كنت قد توفيت عندما كنت صغيرة،" تقول إستامبولوفا وتضيف: "عندما كنت أعمل.. كانت أيامي تمر يوماً بعد الآخر.. بلا معنى، الآن أنا لم أعد اشعر بالحياة.. بل أشعر أنه يتم سحبي للعيش سحباً."

تم نشر هذا الخبر بالأصل على VICE USA.