صور

سألنا شباب عن علاقتهم مع حيواناتهم الأليفة

العديد من الأطعمة والأدوية المخصصة للحيوانات لا تتوفر في قطاع غزة بسبب إغلاق المعابر باستمرار
1.11.18
IMG_0069
عبد الفتاح الشرقاوي.

في السابق كان الشائع تربية أنواع الطيور والدواجن لأكلها بعد ذلك. راحت تلك الأيام، الآن العلاقة بيننا وبين حيواناتنا الأليفة أكثر عمقاً يمكن القول وهي تشبه علاقتنا مع صديقك المقرب أو حتى واحد من أفراد العائلة. في غزة، التي يعيش شبابها في سجن كبير بسبب الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من عشر سنوات، تشكل الحيوانات الأليفة مصدراِ للبهجة، على الرغم من التحديات التي تصاحب تربية حيوان في المنزل. فالعديد من الأطعمة والأدوية المخصصة للحيوانات لا تتوفر في قطاع غزة بسبب إغلاق المعابر باستمرار، وإن توفرت فهي غالية الثمن. ولكن كل هذا لا يمنع شباب قطاع غزة من تربية أنواع مختلفة من الحيوانات -ليست كلها أليفة؟

1538572779689-noor-an-dher-dog

نور المصري مع كلبها سيزر

لدى نور المصري، 23 عاماً، حُب كبير للقطط والكلاب بشكل متساوي الى حد ما. ولكن في حين أن لديها 12 قطة في المنزل، لا أن حبها لكلبها "سيزر" من نوع مالينو بلجيكي وعمره 4 سنوات، مختلف. "بدأ حب الحيوانات لدي من خالي، فقد كان يربي الكثير من القطط والكلاب وكنت أحب اللعب معهم كثيراً،" تقول نور وتضيف: "الكثير ربما سيختلف معي ومنهم أهلي، ولكن بالنسبة لي الكلاب من أجمل الحيوانات وأطيبها وهي وفية ومُحبة. أجمل شعور هو عندما أكون غائبة عن البيت لفترة طويلة ويركض نحوي لكي يلمسني ويحتضني ويعبر عن سعادته واشتياقه لي، هذا يعطيني سعادة كبيرة."

تعلمت نور من الإنترنت طرق التعامل مع سيزر وكيفية تدريبه، ولكن لا يستمع لها دائماً:" في يوم أخذته معي الى البحر وكان هناك درج طويل في الطريق، ولكنه لسبب ما لم يقبل الصعود، وتوقف ولم يقبل المشي أبداً ًوكان خائفاً، وفي النهاية إضطررت لحمله طوال الطريق. تخيلي."

إعلان

عبد الفتاح الشرقاوي (في الصورة الرئيسية)، 24 عاماً، يهوى تربية الكلاب كما نور. في البداية يخبرني أن كان لديه رهبة وخوف من الكلاب، ولكن كسر هذا الخوف بتربية الكلب الأول فيجو ومن ثم بونو: "أعبتر فيجو وبونو على أنهم فرد من أفراد العائلة. أحبهم جداً."

1538573034501-snake

بلال أسعد مع "العربيد"

لم يقتنع بلال أسعد، 19 عاماً، بالحيوانات الأليفة التقليدية، فهو "مغرم" بالأفاعي. الأفعى المفضلة لديه إسمها العربيد، وعمرها 14 عاماً، حصل عليها عندما كانت في بيت أحد المواطنين وذهب ليخرجها، ولكنه أحبها وقرر تربيتها. العربيد ليست الأفعى الوحيدة التي لديه، بل يحتفظ بعدد من الأفاعي في صناديق زجاجية أو بلاستيكية، وأصبح خبيراً في التعامل معها.

"أحب تربية الأفاعي منذ صغري، لا أخاف منها أبداً،" يقول بلال: "بدأ الأمر بمجرد فضول أردت أن أتعرف على الأفاعي السامة وغير السامة، وبدأت بالقراءة والتعلم عنها وعن أصنافها. وأصبحت الشخص الأول الذي يفكر فيه الجيران عند ايجادهم لأفعى في منزلهم مثلاً، يتصلون بي وأذهب لأخلصهم من الأفعى وأقوم بانتزاع السم منها. واضيفها لمجموعتي، فلا أستطيع قتلها. أنا أهتم بجميع الأفاعي الموجودة لدي، وطعامها المفضل هو الضفادع والفئران."

عائلة بلال ترفض تربية الأفاعي بشكل كبير وترى أنه أمر خطير جداً ولكنهم لم يستطيعوا إقناعه سوى بتربيتها خارج المنزل -على الأقل: "حدثت الكثير من المواقف مع أهلي بسبب الأفاعي. في يوم خرجت الافعى من الصندوق وبدأت تمشي على الأرض، طبعاً أهلي أصابهم الهلع، واتصلوا بي لكي أتخلص منها بسرعة، ومنذ تلك الحادثة لا يقبلوا دخول أي أفعى الى المنزل. لهذا أحتفظ بهم بالحديقة. هيك أحسن."

1538573153680-cats

هيا جرجاوي مع قطتها سكر

منذ أن ولدت هيا جرجاوي، 24 عاماً، كانت ترى حولها قطط في المنزل وتعودت على وضع الطعام المجفف في حقيبتها كي تطعم أي قطة تصدفها في الشارع. حبها للقطط راجع لوالدها وحبه لهم. يعمل والد هيا جزاراً ويحضر قطع لحمة كل يوم ويعطيها للقطط التي تتبعه الى المنزل، لهذا لا يخلو منزل هيا من القطط، ولكن عبلة هي قطتها المفضلة: "عبلة أنجبت مؤخراً أربعة قطط، عاش منهم إثنين أطلقت عليهما إسم " بنبونة وسكر". عبلة هي فرد من أفراد العائلة، تخفف عني الاكتئاب فقط عندما أراها وألعب معها -طبعاً اذا سمحت لي بذلك،" تضحك.

1538573288319-saad

سعيد العر مع سلحفاته بندق

"منذ الصغر كنت أحب تربية الحيوانات في البيت، وكنت أحضر أي حيوان مريض في الشارع الى البيت،" يقول سعيد العر، 23 عاماً، وهو رئيس جمعية سلالة والتي ترعى الحيوانات الضالة. "نحن نهتم بالدرجة الأولى بالحيوانات الضالة، نقدم لها العناية والعلاج ومن ثم نعرضها للتبني على صفحتنا على فيسبوك."

أما حيوانه الأليف، فهي ليست قطة أو كلب بل السلحفاة "بندق" عمره خمس سنوات وحصل عليه كهدية من صديق. ""السلحفاة حيوان هادئ جدا ولا يحتاج الى تكلفة لتربيته، بل يأكل من المتوفر في المنزل. بندق يحب الخس والخيار والتفاح والسبانخ والجرجير. ليس عليك إخراجه للمشي كالكلب مثلاً، كل ما يريده بندق هو البقاء في مكان مشمس لمدة ربع ساعة يومياً." ويقول سعيد عن طرافة تربية سلحفاه في المنزل: "السلحفاة معروفة عنها البطء في الحركة، ولكن بندق يحب أن يجد أماكن جديدة ليختفي فيها. أحياناً أجده خلف الأريكة أو تحت الكنبة، أو التلفاز -يحب أن يلعب معي الاستغماية."

1538573399938-hamster

محمد شلح وهامستر بدون إسم

لم يترك محمد شلح، 28 عاماً، أي نوع حيوان منذ الصغر إلا وقام بتربيته في المنزل، فهو يهوى تربية الحيوانات كثيراً: "ربيت طاووس وحمام وعصافير بأنواعها بالإضافة إلى الكلاب،" يقول مشيراً الى أن الحيوان المفضل لديه "حالياً "هو الهامستر الذي يربيه منذ أكثر من خمس سنوات، ولكنه لم يجد له إسماً مناسباً حتى الآن:" يعجبني شكل الهامستر وحركته مسلية. وهو على عكس ما يقال عنه، حيوان لطيف ونظيف أكثر من الفئران وأكثر من القط حتى، كما أنه هادئ جداً. الهامستر أيضاً أحادي المرض، أي أنه لا ينقل المرض للإنسان بل يُمكن أن يصاب بمرض لأن مناعته ضعيفة."