مرأة

"قياسات الأحذية" معاناة لا تتوقف للنساء صاحبات القدم الكبيرة

"نفسي ألبس بوت"
22.5.19
Screen Shot 2019-05-19 at 1

التقطت جميع الصور بواسطة سمر حسن

تحكي الأسطورة الصينية عن ملك من العصر الإمبراطوري أُغرم براقصة باليه، وسبب حبه لها هو صغر قدمها.. فاعتاد أن يجلس تحت قدميها ويتغزل في جمالهما، ومن هنا احتذت النساء بجمال تلك الفتاة فوضعن أصابع أقدامهن في أحذية صغيرة وقمن بربطها لينجحن في الحصول على أقدام صغيرة وقلوب رجال القصر الملكي. تسبب هذا الهوس في إصدار الأحكام على ذوات القدم الكبيرة وخروجهنّ من سباق الحسناوات لافتقادهنّ صفة من صفات الجمال، وعلى الرغم من مرور السنين وتطوّر الأحداث والتاريخ والجغرافيا أيضًا من حولنا، لم تنتهي معاناة صاحبات القدم الكبيرة.

إعلان

"ملبستش جزمة سواريه بكعب ولا مرة في حياتي"، هكذا عبرت السيدة الأربعينة عن الأزمة التي تعيشها على مدار 25 عامًا، منذ مرحلة المراهقة واستقرار قياس قدمها عند قياس 43، لتبدأ معاناتها من أجل العثور على حذاء يلائم ذوقها وقياس قدميها غير المألوف لمحالِ الأحذية النسائية. لم تعش "مها أحمد" الأزمة بمفردها فتعاني العديد من النساء صاحبات القدم الكبيرة من الحصول على حذاء يحاكي الموضة السائدة في حالة زيادة قياس القدم عن الـ (41).

تستمر مها أحمد (45 عامًا) في رحلة البحث عن حذاء بالمرور على جميع المحال المتاحة في مدينتها خارج القاهرة الكبرى لمدة كبيرة، وتصبح نتيجة البحث دون فائدة وتعبر "أنا بتكسف جدًا من أصحاب المحلات ودلوقتي ببعت بنتي أو جوزي هما إللي يجبولي". تتعامل مها مع المشكلة بطريقتين، الأولى شراء أكثر من حذاء من الموديل الواحد، أو اللجوء إلى ورش تصنيع الأحذية، للحصول على عنصر الراحة بينما ينقص الحذاء الذوق الراقي "بفضل أبص لزميلاتي في الشغل والجزم إللي بيلبسوها وأقول ليه أنا مقاسي كبير كان نفسي أكون زيهم".

1558257378246-60703638_356805951631733_5341585366438641664_n

تشكيلة من الأحذية النسائية ذات القياسات الكبيرة

قسم مخصص للرجال
للتعرف على قياسات الأحذية النسائية المتاحة، أجريت جولة ميدانية على مجموعة من المحال المتنوعة التي تحاكي الأذواق المختلفة، وتوفر الطرازات المتعددة من قبيل (أحذية الكعب العالي - الأحذية الكاجوال - الأحذية الأرضي - الأحذية الرياضية)، في عدة أماكن مركزية للتسوق مثل (وسط المدينة - المهندسين - المولات المشهورة)، بالإضافة إلى محال الماركات العالمية للأحذية الرياضية، وكانت الإجابة على سؤال ما هو أكبر قياس للأحذية النسائية؟ إنه قياس (41)، وفيما يتعلق بالسؤال عن كيفية التصرف مع طلبات السيدات صاحبات القدم الكبرى التي يتجاوز قياسهن قياس 41، اتفق جميع العاملين في المحال أن الحل الأمثل لهؤلاء السيدات يتمثل في المحال المتخصصة للقياسات الخاصة، بينما اختلف الجواب في محال الأحذية الرياضية وكان الحل هو اللجوء إلى القسم المخصص للرجال.

"نفسي ألبس بوت"، بنبرة صارمة وجهت سوسن محمد (42 عامًا) اللوم لصانعي الأحذية والذي لم يضعون في اعتبارهم صاحبات القياس الكبير وكأنهم فئة غير مرئية رغم كبرها في مصر على حد تقديرها "عظام السيدات المصريات عريضة وبالتالي قياس الرجل بيكون كبير"، لم تسطع السيدة التغلب على رغبتها في الحصول على ذوق راقِ والاستسلام للأمر الواقع؛ فتلجأ لشراء قياس أصغر لا يناسبها "ساعات بجيب مقاس أصغر من رجلي عشان بس نفسي فيه والضريبة أن رجلي بتورم في النهاية فلوسي بتروح على الأرض". لم تغفل سوسن الجلسات النسائية التي تتواجد بها وتتعرض للتعليقات التي وصفتها بـ(السخيفة) وعقد المقارنات على قياس قدمها من قبل الحاضرات.

1558257414008-60622285_402181890632113_7293601895996719104_n

بائع في أحد محال الأحذية ذات القياسات الكبيرة يستعرض معروضاته

جينات وأمراض
كبر حجم القدم عند بعض النساء ظاهرة يشير إليها الدكتور محمد عراقي، استشارى جراحة العظام والكسور والمفاصل، مؤكدًا أن هناك عدة أسباب تقف وراءها، أولها الأسباب الجينية الوراثية وهذا هو العامل الأكثر انتشارًا. أما العامل الثاني فهو زيادة الوزن، والتي تؤدي إلى تفلطح القدمين وتفكك الأربطة، وبالتالي يزيد حجم القدم، بينما العامل الثالث هو زيادة إفراز هرمون النمو (Growth hormone)، والذي يسبب (مرض العملقة - Gigantism)، وهو المرض الذي قال عراقي أنه يعاني منه عدد كبير من السيدات التي تتردد على عيادته.

وأوضح الطبيب المتخصص في جراحة العظام، أن السيدات لم تلجأ إلى العمليات الجراحية لتصغير قياس أقدامهن سوى في حالة الإصابة بالقدم المسطحة والتي تعرف بـ(الفلات فوت) أو القدم المخلبية (تشوه في القدم).

هبة أحمد (27 عامًا) واحدة من الحالات التي أشار إليها عراقي، فيما يتعلق بتدخل العامل الوراثي في تحديد قياس القدم. تحدثت الفتاة عن معانتها "أنا طولي 179 سم، وجميع بنات عائلتي نفس الطول أو أكثر، وعن حكايتي بدأت منذ الصف الثالث الإعدادي فكان مقاسي (41)، وتبدل الحال بمرور السنوات ليستقر عند (43- 44)، وبدأت رحلة معاناتي للبحث في مدينتي بأكملها عن حذاء مناسب، وكانت النتيجة "عمرك ما هتلاقي مقاسك هنا، عليك أن تقصدي محل محدد في منطقة باب الشعرية، وهو أشهر محل متخصص في المقاسات الخاصة في القاهرة".

تتابع هبه: "استجبت للنصيحة وسافرت مع والدي إلى القاهرة بينما كل الأذواق المتواجدة به سيئة ونجبر عليها، سوى مرة واحدة "مرة نادرة لقيت جزمة نبيتي وبكعب ودا إنجاز كبير". وتستطرد: "عندما أحتاج لحذاءِ مخصوص أوصي صاحب المصنع بتصنيعه خصيصًا من أجلي، ومن هنا أصبحت المنقذ لبنات العائلة، أنا بجيب لمعظم نساء عائلتي من المحل ذاته".

1558257464948-60413977_321764525157210_8444864714298621952_n

موديلات متشابهة من أحذية القياس الكبير

القياسات الخاصة "عقاب"
انتقلت لزيارة المحل الذي ذكرته هبة أحمد، بمنطقة باب الشعرية، ومن خلال توجيه مجموعة من الأسئلة على صاحب المحل تبين أنه يمتلك مصنع خاص لأصحاب القياسات النسائية الخاصة، والتي تصل إلى قياس 45، ويتوافد عليه السيدات من جميع محافظات مصر للأسباب ذاتها. لم اكتفِ بهذا المحل بل توصلت إلى اثنين في منطقة وسط المدينة يوفرون قياسات خاصة، وكان أحدهم يخفي قصة وراء افتتاحه، إذ أخبرتني صاحبة المحل الخمسينية أنها افتتحت المحل قبل 22 عامًا، ليس بهدف الربح، وإنما لإيجاد حل لبنات العائلة اللاتي يعانين من مشكلة القدم الكبيرة، فقرر أحد أفراد عائلتنا افتتاح محل مخصص لهن في المقام الأول، ثم توسع نشاطه ليصبح أحد أشهر المحال المتخصصة في القياسات الخاصة.