إعلان
ترفيه

حان الوقت للإعتراف بأن حقائب اليد سخيفة وغير عَملية

الترويج لحقائب اليد هي عبارة عن عملية احتيال جماعي

إعداد Bettina Makalintal; ترجمة حسين فاروق
2020 01 14, 12:19pm

كتفي يؤلمني، ولا يخفى عليّ السبب. إنها حقيبتي سوداءُ اللون Tote التي لا أطيقها بصراحة. تصبح هذه الحقيبة ثقيلة بمجرد أن أضع فيها قارورة الماء، وشاحن الهاتف وعشرة أقلام أحمر الشفاه التي أحملها دائماً دونما سبب وجيه، والكثير من إيصالات التسوق. عندما أخرج من البيت، أعلم أني سأقضي اليوم بطوله في نقل الحقيبة من كتف إلى آخر، وفي بعض الأحيان أحملها على طيّة ذراعي لأحصل على بعض الراحة، وأنا أحملها لأنها تناسب معظم الملابس؛ ولأنها "أكثر جمالاً" من الحقائب الأخرى التي لدي، وأيضاً لأنني فتاة غبية همها الوحيد ترك انطباع جيد.

في هذه الأيام، أينما نظرت سترى حقائب Tote؛ هناك الحقائب المجانية التي توزعها شركات العلاقات العامة والتي تملأ أركان شقتي، وتغص بها الخزانةُ الموجودة تحت مغسلة مطبخي؛ حتى أنني أخشى فتحها في بعض الأحيان. كما أنّ جميع الفنانين الشعبيين الذين أقرر دعمهم يصنعون هذه الحقائب. إنها عملية احتيال جماعية، فنحن نفعل ذلك تقليداُ للآخرين ليس إلا.

ولكن ما الفائدة من حمل هذه الحقائب؟ بصرف النظر عن الأوجاع والآلام التي لا مفر منها، فإن الجزء العلوي من هذه الحقائب، في إصداراتها الأرخص والأكثر شيوعاً، غالباً ما يكون مفتوحاً كلياً، مما يجعلكِ عرضة للنشالين. أما إذا ما كنتِ قصيرة مثلي، وأردتِ إمساك طرفي الحقيبة في يديك لا حملَها على كتفك؛ فإنكِ ستجدين أن معظم هذه الحقائب لم تُصمم من أجل النساء ذوات الأرجل القصيرة، لأن أسفل الحقيبة القماشيّ سيحتك بالشوارع القذرة. أما فيما يتعلق بالحقائب التي ليس لها قاعدة صلبة، فستكونين محظوظة إن عثرتِ على محفظتك في تلك الفوضى العارمة.

أفضل حقيبة tote هي الحقيبة المجانية، ولكن مع ذلك، يبقى أفضل مكان لها هو سلة المهملات

ما سر هذا التقديس البغيض لحقائب اليد؟ بالنسبة لي، أرى أن الترويج لحقائب اليد هو أكثر "الأخبار الزائفة" التي نبثها سوءاً. خذوا على سبيل المثال ما نشرته مؤخراً مجلة GQ في مقال لها بعنوان The Best Media Tote Bags, Ranked أو المقال الأشبه بأبراج الحظ؛ والذي نشرته مجلة "بون أبيتي" تحت عنوان "ماذا تقول حقيبتك عنك؟

لسبب ما، اعتبر كلا المقالين أنّ حقيبة اليد لها دلالات أكبر مما ندرك. أعلم أهمية حقائب اليد tote من المنظور التجاري، فهي رخيصة، ومن السهل الطباعة عليها. ولكن هذه الحقائب هي عملية احتيال جماعي نتعرض له في سبيل إثبات المكانة الاجتماعية ليس إلا، وحان الوقت لانهائها. الآثار الجانبية لهذه الحقائب ذات القماش الخفيف كثيرة منها هو أننا في النهاية سنضطر إلى الذهاب لمقومي العظام والمعالجين بالتدليك لإصلاح ما أفسدته هذه الحقيبة -في حال لم يفت الأوان.

يوجد بالطبع بديلٌ لحقائب tote، وسأقوم بالترويج له دائماً وأبداً. إنها حقيبة الظهر، حقيبة الظهر الخاصة بركوب بالدراجات تحديداً، والتي حاولتُ ذات مرة أن أنقل فيها طاولة قهوة من صنع "إيكيا" إلى المنزل (كانت طاولة صغيرة ولم أتمكن من المشي فيها أكثر من ميل). أفضل حقيبة tote هي الحقيبة المجانية، ولكن مع ذلك، يبقى أفضل مكان لها هو سلة المهملات.

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US

Tagged:
رأي