women after holy dip at the kumbh mela in haridwar
المصلون يأتون من جميع أنحاء البلاد للمشاركة في كومبه ميلا، 

أحد شعائر الحج الأكثر تقديسًا عند الهندوس.

صور

الهند تستضيف أحد أكبر التجمعات الدينية بالعالم على الرغم من فيروس كورونا

تظهر الصور آلاف الأشخاص يتجهون إلى مدينة هاريدوار شمال الهند للغطس والاغتسال في النهر المقدس
Pallavi Pundir
إعداد Pallavi Pundir
Delhi, IN
3.2.21

إنها حوالي الساعة 1 ظهرًا. في مدينة هاريدوار شمال الهند. بين ضباب الشتاء، يظهر مئات الأشخاص ببطء عند النهر. يتمسك البعض بالكهنة المصطفين على الأدراج المطلة على النهر ويبدؤون بالصلاة لعائلاتهم وللراحلين الذين فقدوهم. يأخذ آخرون صوراً شخصية. وكثيرون يخلعون ملابسهم ويغطسون في مياه النهر.

hindu religious festival kumbh mela being celebrated in haridwar

هاريدوار، حيث بدأ تجمع كومبه ميلا الشهر الماضي.

شهد الأسبوع الماضي بداية تجمع كومبه ميلا Kumbh Mela، وهو مهرجان ديني هندي يجذب ملايين الأشخاص من جميع أنحاء شبه القارة الهندية حتى نهاية أبريل. تم وصفه كواحد من أكبر التجمعات الدينية في العالم، وهو مستمر على الرغم من حقيقة أن الهند ثاني أكبر بلد يتفشى فيها فيروس كورونا في العالم.

devotees take holy dip in the ganga river during kumbh mela

المصلون يقومون بالغطس المقدس في نهر الجانج في هار كي باودي غات، هاريدوار.

COVID kumbha mela India Haridwar pandemic

يتم أداء شعائر الآرتي بالمساء، وهو جزء من الطقوس الدينية الهندوسية، يتم تنظيمه يوميًا في تجمع كومبه ميلا، ويحضره الآلاف من المصلين.

كومبه هو أحد شعائر الحج الأكثر تقديسًا عند الهندوس. تعود أسطورة تأسيسه إلى النصوص القديمة التي تصف الآلهة الهندوسية والشياطين الذين يتقاتلون على كومبه (جرّة مقدسة لدى الهندوس) التي تحتوي على رحيق الخلود. في هذا الصراع، سقطت بضع قطرات من هذا الرحيق على أربع مناطق في الهند، والتي أصبحت فيما بعد هاريدوار وثلاث مدن هندية أخرى. يقام تجمع كومبه ميلا في هذه المدن كل 12 عامًا.

في الوقت نفسه، يعد تجمع كومبه ميلا جزءًا رئيسيًا من صناعة السياحة الدينية في المنطقة. في عام 2019، كان من المتوقع أن يحقق الحدث عائدات قدرها 1.2 كرور روبية هندية (16.42 مليار دولار أمريكي) مع توظيف ملايين الأشخاص في الضيافة والسياحة البيئية والسياحة الطبية.

a sadhu binds his hair at the kumbh mela

كاهن يظهر ضفائر شعره، مشهد شائع في تجمع كومبه ميلا.

devotee kumbh mela

أحد المتدينين يتم رسم خطوط تيلاك على جبينه -تيلاك هو نوع من الرماد المقدس.

يقول ديباك راوات، منظم تجمع كومبه ميلا، لـ VICE World News أن الاستعدادات للمهرجان قد توقفت مؤقتًا أثناء تفشي فيروس كورونا العام الماضي، لكن الفِرق عملت خلال الأشهر التي أعيد فيها فتح الاقتصاد. وقال: "لقد قمنا بالتخطيط وفقًا للحشد الذي جاء من المسارات السابقة. لقد وضعنا في اعتبارنا القدرة الاستيعابية لسلسلة الأدراج المؤدية إلى النهر ومعايير وإجراءات فيروس كورونا". 

وأضاف راوات أنه خلال ساعات الذروة من اليوم، يمكن أن يستوعب المكان أكثر من مليوني شخص من المصلين.

إعلان

ستذكر اللافتات والإعلانات المتكررة الزوار بالحفاظ على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات في جميع الأوقات. ومع ذلك، من الشائع رؤية أشخاص لا يرتدون كمامات، في حين أن العديد من الطقوس الدينية تنطوي على اتصال بشري وثيق مثل الحلاقة اليدوية للرأس، لم نرى أياً من المنظمين يتحققون من درجة حرارة الحضور عند نقاط الدخول المختلفة.

boy getting his head shaved at kumbh mela

حلاقة شعر صبي في تجمع كومبه ميلا، حلق الرأس هو جزءً من الشعائر في هذه المناسبة.

a devotee praying at the Har Ki Paudi ghat in haridwar

أحد الحجاج يصلي في هار كي باودي غات بعد الغطس في الماء.

يشير راوات إنه بصرف النظر عن عمل الشرطة التقليدي لإدارة الحشود، فقد اعتمدوا أيضًا "نظام مراقبة أمني حديث. لدينا آلية للتحكم في الحشود تعتمد على برمجيات الذكاء الاصطناعي. لذلك في مناطق معينة، ستكون هناك مشغلات ومحفزات من شأنها إخطار غرفة التحكم، والتي سيتم إبلاغها للموظفين الميدانيين. سنقوم بتوزيع الحشود بطريقة بحيث لا يكون هناك تركيز كبير على الأدراج المؤدية إلى النهر."

من المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن حشود مهرجان هذا العام لا تزال كبيرة نسبيًا، فقد استقطب تجمعًا أصغر من المعتاد.

ويقول تشوتو باندي، الكاهن في الحدث المقدس: "لقد أثر فيروس كورونا حقًا على تواجد الحشود هذه المرة.. ولكن بسبب القوى الإلهية لجانجا (النهر والإلهة)، لم يكن لفيروس كورونا تأثير خطير هنا. على الرغم من الوباء، سيستمر الناس في المجيء."

hindu festival kumbh mela being celebrated in haridwar, India, despite COVID

المصلون يقفون بجانب النهر أثناء صلاة المساء.

من المتوقع أن يصل المزيد من الأشخاص إلى كومبه خلال الأسابيع المقبلة. وبدأت الفعاليات الدينية في جميع أنحاء البلاد، ولم يثنها أو يردعها الوباء. في العام الماضي، عندما تم فتح معبد تيروباتي في جنوب الهند أمام المصلين، كانت نتائج اختبار أكثر من 700 من العاملين في المعبد إيجابية لفيروس كورونا. على الرغم من ذلك، ظل المعبد مفتوحًا.