إعلان
سهرة

بهذه الحيل يمكنك التجول بحرية كاملة داخل أي مهرجان موسيقي

ثلاثة أيام، ثلاثة مهرجانات، مجانًا

إعداد سيمون دوهرتي; تصوير Josh Eustace; ترجمة حسين فاروق
2019 08 20, 10:49am

التقطت الصور بواسطة Josh Eustace

لقد تمكنت بمرور السنين من التجول داخل العديد من الحفلات والملاهي الليلية باستخدام عدد قليل من الحيل البسيطة نوعا ما، مثل: التسلق فوق الأسطح، والموافقة على العمل في الحانة ثم التظاهر بالمرض، والادعاء بشكل ناجح أنني فنان واسمي دي جيه "ديرت إي- Dirt -E" (في مكان ما في ليدز، هناك حارس التقط معي صورة وهو يشعر بالفخر الشديد، بعد أن صدّق ما أدعيته بأنني فنان.. حقيقة أنا آسف له جدًا).

إن الأمر ليس بالكبير ولا يحتاج إلى ذكاء خارق، لكن - دفاعًا عن نفسي - في كل مرة أقوم فيها بهذا الأمر، كان لأنني لم أمتلك أي نقود وليس لدي أي وسيلة في الحصول عليها، بالإضافة إلى أنني مفلس في الوقت الحالي؛ لذلك قررت أن أرى إلى أي مدى يمكن أن تكون حيلي مفيدة من خلال إيجاد وتقمص عدد من الشخصيات المرتبطة بالمهرجانات ومحاولة تجربة حظي على بوابات الدخول.

حارس أمن

festival blag security guard

بدأت الرحلة يوم الجمعة، في مهرجان بحديقة هاكني في فيكتوريا، حيث ذهبت إلى المهرجان بملابس تنكرية كحارس أمن، وبسبب التدرج الوظيفي داخل المهرجان، فلا يوجد الكثير من الأشخاص الذين بمقدورهم أن يطرحوا الأسئلة عليك، وبصفتك "حارسًا أمنيًا"، فإن حدود سلطتك الوظيفية تندرج أسفل المغنين والمؤسسين والمروجين للمهرجان وكذلك رجال الشرطة، ولكن سلطتك الوظيفة تكون أعلى بشكل أساسي من أي شخص لا يرتدي سترات هاي فيز العاكسة للضوء والمخصصة لحراس الأمن.

festival security blag

كلّفني هذا الزي 12 جنيهًا إسترلينيا: خمسة للمعطف، وخمسة أخرى لكتابة كلمة "أمن SECURITY" على المعطف مع بعض الأرقام التي لا معنى لها والمطبوعة على ظهر المعطف، واثنان مقابل شارة الذراع. وفي هذه الشارة وضعت بطاقة دخول قديمة لمكتب اعتدت العمل فيه، ملفوفة في حافظة بلاستيكية زرقاء. قبل أن أصل إلى المكان، سألني أحدهم عن الطريق إلى مدخل الموظفين. أشرت إليه نحو الاتجاه الصحيح وذكّرته أن يقوم بتجهيز هويته الشخصية. ثم دخلت من خلال بوابة الموظفين، وتمنت لي شرطية مساءًا طيبًا، واعتذر حارس أمن حقيقي عن اصطدامه بي – قمت بتخطى الجميع، ولكن كان الأمر محبطًا.

festival security blag

بينما كنت أتجوّل، جرب المصور جوش حظه في ثلاثة مداخل، مدعيًا أنه أحد الموظفين في المهرجان. كان ذلك المكان ممنوع الدخول لغير الموظفين؛ لأنه ربما لم يكن لديه أي شيء يشير إلى أنه يجب أن يكون في هذا المكان؛ لذلك عدت إلى الخارج لمرافقته. وانطلقنا للبحث عن هدفنا عبر مدخل الفنانين، وتجاوزت جهاز الكشف عن المعادن والعاملين، لكن جوش تم إيقافه.

سأل رجل ممتلئ الجسم في منتصف العشرينات من عمره.. هل هو ضمن الفريق الإعلامي؟
أجبته: نعم. "إنه معنا."
فقال لي: " حسنا.. إنه يحتاج إلى إذن للدخول."
فأجبته: "أنا سوف آخذه للحصول على الإذن الخاص بالإعلاميين."
فقال لي: "إن ذلك يكون في الخارج."

festival security blag

مشينا إلى المدخل الرئيسي وفعلنا الشيء نفسه. هذه المرة، نجح الأمر، ففي تتطور للأحداث مثير للذهول، سألني حراس من شركة G4S الأمنية عما إذا كان ينبغي عليهم تفتيش حقيبة جوش، فأجبتهم بصيغة الأمر: "نعم" وبعد ذلك اندفعنا لمشاهدة الفرقة الموسيقية Elder Island.

جامع قمامة

FESTIVAL BLAG LITTER PICKER

بسبب المجهود المبذول في اليوم السابق، توجهنا يوم السبت إلى مهرجان يوم الرقص والموسيقى في فانزبيري بارك، كان لدي سترة عاكسة للضوء مكتوب عليها "قمامة" وبعض الأرقام العشوائية المطبوعة على ظهرها، مع "العصا اليدوية الخاصة بجمع القمامة" والتي اشتريتها من أرغوس مقابل 9.99 جنيه إسترليني. اقتربت من المحيط الخارجي للمكان، والتقطت شيئًا غريبًا من النفايات وألقيته في كيس للقمامة.

وجدت الفرصة قد سنحت، حيث وقف نادل على المدخل الخلفي مع عدم وجود أي فرد على مرمى البصر، فتسللت بدون أن يراني أحد ومشيت وراء المسرح. "انتظر.. يا صاح"، سمعت هذا النداء مباشرة لي، تجاهلت هذا النداء وركزت على جمع بعض القمامة، ولكني سمعتها مرة أخرى: انتظر يا صاح، فالتفت لأجد حارس أمن ضخم يرتدي السترة العاكسة للضوء، يركض نحوي مباشرةً.

FESTIVAL BLAG LITTER PICKER

سألني بعينيه الضيقتين واللتين بهما الكثير من الشك: "أين إذن دخولك؟" كان هذا الرجل على ثقة بما يقوله، اجبته: "أنا جامع القمامة، في فريق عمل كريس." أصبحت تعبيرات وجهه أقل حدة، لكنه أخبرني أنني لا يمكن أن أكون في هذا المكان. كان يجب أن أمر من خلال المدخل الأمامي. وبينما كان يرافقني إلى خارج الموقع، توقفت مؤقتًا لالتقاط بعض القمامة كنوع من إضفاء حبكة تمثيلية على الرجل، وهنا وصفني بـ "الشخص النموذجي" و "المخلص في عمله."

على الجانب الآخر من المكان، اصطنعت مشية مناسبة، فيها مزيد من التسكع، وعيني تدور حول الأرض بحثًا عن أعقاب السجائر، بدلاً من تلك الخطوات الواثقة التي قمت بها باعتباري "حارس أمن." كان الأمر مزعجًا، حيث أن الوقت كان مُبكرًا على إقامة المهرجان ولم يكن هناك الكثير من القمامة في المكان.

FESTIVAL BLAG LITTER PICKER

"هل يمكنكم رمي بعض القمامة كي أحلل لقمة عيشي؟" هكذا كنت أمزح مع أفراد الأمن وأنا أتجول بينهم في المكان. ضحكوا، وضحكت - لقد استمتعنا جميعاً.

خدمات المطاعم

FESTIVAL BLAG CATERING STAFF

هذا هو الشخص الذي أردت تجربته منذ زمن، اقترضت مئزرًا وسروال طاهي من صديق، وأحضرت منشفة الشاي من مطبخي وعدت إلى مهرجان الرقص والموسيقى نفسه. كنت أتصور دائمًا أنني سوف أمشي مع صندوق كامل من المياه مرفوعًا فوق رأسي (الأمر كله يتعلق بالاكسسوارات واللمسات الصغيرة) لكن زي جامع القمامة كلفني 20 جنيهًا استرلينيًا وأرهق ميزانيتي؛ لذا بدلاً من ذلك، اخترت بعض الكؤوس التي وجدتها على الأرض.

FESTIVAL BLAG CATERING STAFF

مررت عبر مدخل الموظفين، سألني حارس يبدو عليه الإرهاق: "هل لديك سوار حول معصمك؟" كان جالسًا على كرسي تخييم، لقد سألني بطريقة تشير إلى أنه لا يهتم بما إذا كان لديّ سوار حول معصمي أم لا. أجبته "بالتأكيد لدي" وأظهرت له سوارًا من طاقم عمل بومتاون القديم من عام 2016، واعتقدت أنه سوف يتشاجر معي.

FESTIVAL BLAG CATERING STAFF

ولكن على عكس ذلك تمامًا.. لقد قال لي: شكرًا.. ولوّح إلىّ بالمرور.

عامل تركيب المعدات

FESTIVAL BLAG RIGGER

يوم الأحد، اخترت احتفالًا منزليًا في حديقة بيكهام راي بارك. كانت لدي النية في أن أتظاهر بأني عامل تركيب معدات. استعرت المعدات، وسترة منتفخة عاكسة للضوء، وخوذة واقية، وعدد قليل من قطع الصمامات، وقفاز، استطعت فقط أن أحصل على واحدة، الأمر كان بسيطًا جدًا في لندن، حتى في عطلة البنوك.

تجولت في محيط المكان بينما تجول جوش في محيط الحديقة ممسكًا واحدة من أكثر الكاميرات الملفتة للنظر التي رأيتها على الإطلاق. كان يلتقط صورة عشوائية من حين لآخر، لذا لم يظهر أنه يركز عليّ كثيرًا، بالإضافة إلى أنه كانت لديه تجربة عن العمل في مهرجانات الأزياء، وذلك حتى لا يثير شكوك أي أحد.

FESTIVAL BLAG RIGGER

كان هذا حدثًا صغيرًا، كانت المداخل محدودة. قررت التوجه إلى المدخل الرئيسي، على الرغم من أن عامل تركيب المعدات لا يمر من هذا المدخل. بعد تخطي الجميع دون اعتراض من أحد، ذهبت مباشرة إلى مجموعة من الناس يجتمعون أمام المسرح الرئيسي. بينما كنت أرقص، كنت ألقي نظرة سريعة على البنيات التحتية من حين لآخر، بنفس الطريقة التي يُعجب بها الفنان بعمله النهائي.

دي جي - DJ

FESTIVAL BLAG DJ

في وقت لاحق من ذلك اليوم، في نفس المهرجان، تراجعت نحو الأشجار المحيطة بالموقع لتغيير الملابس وكنت أشعر بالصداع بسبب الدخول في منطقة عازفي الـ "دي جي." في إحدى المرات، ظنت امرأة تعمل في العلاقات العامة أنني الـ دي جي "جاسبر جيمس" على الرغم من أنه لا يوجد شيء بيننا متشابه في المظهر، ولذلك توقعت أن التظاهر بأني دي جي لن يكون صعبًا عليّ. قررت أن أخاطر بادعاء إني فنان وذلك عند بوابة الفنانين، واستخدمت في ذلك اسم لشخصية من وحي خيالي وهي: الدي جي ديرت إي Dirt-E. لم يكن لدي أي رسائل إلكترونية تثبت مزاعمي، أو أي شخص يمكنني الاتصال به لتأكيد ما أقوله. ليس ذلك فحسب، بل أنه لا يوجد أي شخص - بما فيهم أفراد الأمن - قد سمع من قبل عن فنان يدعى ديرت إي.

لم يكلفني الزي شيئًا: ارتديت ملابسي العادية، واستعرت حقيبة الاسطوانات من صديق وأمسكت سماعاتي في يدي (لا تنسى الاكسسوارات) اقتربت من مدخل الفنانين، من خلال فتحة صغيرة في السياج، وجهزت نفسي لأن أقول لهم، بثقة تامة، أنني الموسيقي "ديرت إي" ولدي حفلة في الساعة 7 مساءً. لكنهم لم يطلبوا مني شيئاً، كان الأمر غريبًا. لم يسألني أحد حتى من أنا. غير أن امرأة فقط أخبرتني أن أساور المعصم الخاصة بالفنانين قد نفذت وسأضطر إلى البقاء وراء الكواليس لمدة 20 دقيقة.

FESTIVAL BLAG DJ

بعد ذلك، تم تفتيشي - وهو ما لم أفكر فيه قط، لأنه عندما فتحوا حقيبتي، وجدوا مع الاسطوانات، سترات عاكسة للضوء وراديو وقفاز وحيد.

- "هل تعمل هنا؟".. سألني حارس الأمن.
- قلت له: "لقد جئت للتو من مهام عملي الخاصة بتركيبات المعدات."
- ورد عليّ:"حسنًا، ولكن لا ترتدي تلك السترة العاكسة للضوء هنا".
- أجبته: "لا، لن أفعل ذلك."

وسرعان ما بدأت بالرقص داخل الخيمة، محاولًا عدم إزعاج الكثير من الناس بحقيبتي الكبيرة. ناحية البار، رأى رجل سماعاتي وسألني عن موعد تقديم حفلتي. أجبت عليه ودقات قلبي تتسارع "7 مساءًا، المسرح الرئيسي." أجاب: "لطيف، سأشاهد حفلتك."

ثلاثة أيام، ثلاثة مهرجانات، وخمس تقنيات بسيطة - كل واحدة منهم كانت ناجحة. أتوجه إليكم يا أفراد الأمن في كل مكان أقيمت عليه هذه المهرجانات باعتذار على خداعي لكم وتحايلي عليكم، ولما قمت به من كشف لأسرار مهنتكم.

نُشر هذا المقال بالأصل على VICE UK