أخبار

أخبار VICE عربية الصباحية

حتى مترجم غوغل متحيز جنسياً، شركة فولكسفاغن ستوقف إنتاج سيارة الخنفساء في 2019
16.9.18

قانون "ثوري" لتجريم العنف والتحرش ضد النساء
أخيراً، بعد 6 سنوات كاملة من النقاش حول مضامينه وعقوباته، قررت المغرب تجريم العنف والتحرش ضد النساء علي زمل أن تلحق بها دول عربية أخرى. هذا القانون الذي وصفته وزيرة الأسرة والتضامن المغربية، بسيمة الحقاوي بالثوري لم يتطرق لموضوع الاغتصاب الزوجي ولكنه ركز على الإكراه على الزواج والتحايل على النفقة، إضافة إلى تشديد العقوبات على المتحرش سواء بالأقوال أو الأفعال أو الرسائل المكتوبة والتسجيلات ذات الطبيعة الجنسية. مبروك للمغرب.

إعلان

لا مزيد من سيارة الخنفساء
أخبار غير سعيدة لمحبي "الخنفساء." فقد أعلنت شركة فولكسفاغن التوقف عن إنتاج سيارتها الكلاسيكية Beetle اعتبارًا من عام 2019. وقالت الشركة بحسب "بي بي سي" إن إنتاج هذه السيارة سيتوقف في مصنع المكسيك بداية من يوليو المقبل، بعد إنتاج نسخ احتفالية. ظهرت أول "خنفساء" في عهد ألمانيا النازية، باعتبارها "سيارة الشعب" وقيل أن هتلر هو الذي أمر بتصميمها كسيارة شعبية رخيصة. ولعبت هذه السيارة لاحقاً دورًا بارزًا في أفلام من إنتاج ديزني وغيرها.

حتى مترجم غوغل متحيز جنسياً
مترجم غوغل يستبعد حالة التأنيث النحوية ‏لمجموعة من المهن التقنية لعدة آلاف من الجمل من 12 لغة إلى اللغة الإنجليزية. هذا ما وجده باحثون من البرازيل قاموا بدراسة خوارزميات برنامج غوغل للترجمة "Google Translate" والتي ظهر أنها متحيزة مسبقاً عند ترجمتها للجمل، وتستبعد حالة الجنس في النحو ‏‏(مذكر ومؤنث) في العديد من اللغات، كما أشار خبر لـ"روسيا اليوم".

أفلام عربية على طريق الأوسكار
تم الإعلان مؤخراً عن عدد من الأفلام العربية التي تم اختيارها لتمثيل بلدانها في الأوسكار. من مصر تم اختيار فيلم "يوم الدين" للمخرج أبو بكر شوقي. ومن فلسطين اختير الفيلم الوثائقي "اصطياد أشباح للمشاركة في مسابقة أفضل فيلم أجنبي في الأوسكار 2019، وفيلم "بورن أوت" للمخرج نور الدين لخماري، لتمثيل المغرب. وسيعقد حفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته 91، يوم 24 فبراير 2019.

حتى أنت يا فرنسا
بعد قيامها بتعديل صور طلابها رقميًا لجعل بعضهم يبدون أصحاب بشرة داكنة، إعتذرت كلية فن فرنسية، عن هذا التلاعب في محاولة لزيادة جاذبيتها في الولايات المتحدة الأميركية، بغية افتتاح فرع لها هناك في المستقبل القريب. ونشرت الصورة الجماعية لطلاب مدرسة إميل كول للفن في مدينة ليون الفرنسية، على موقع ترويجي للكلية في الولايات المتحدة الأميركية، وأثارت انتباه طلاب سابقين أشاروا على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن أيًا منهم لم يكن صاحب بشرة داكنة، وأن الصورة عُدّلت بحيث عتمت وجوه 3 منهم، وفقًا لصحيفة "ذا غارديان."