جمال

في البرازيل .. أن تكون جميلاً هو حق من حقوق الإنسان

تدعم الحكومة ما يقرب من نصف مليون عملية جراحية كل عام ولكن هناك جانب مظلم لذلك
21.11.18
البرازيل

في الولايات المتحدة والعديد من البلدان في العالم، إذا كنت تريد إجراء عملية شد للوجه أو للبطن، فمن المفترض أنك ستدفع ثمن هذه العمليات من جيبك الخاص، حيث تقوم شركات التأمين بالعادة إلى تغطية الجراحة التجميلية الضرورية فقط، بمعنى أن الجراحة تكون ذات ضرورة طبية وليست جمالية فقط. ولكن الأمر مختلف في البرازيل، فهناك اعتقاد سائد بأن المرضى لهم "الحق بالشعور بالجمال." في المستشفيات العامة، يمكنك إجراء جميع جراحات التجميل مجانية أو منخفضة التكلفة، حيث تدعم الحكومة ما يقرب من نصف مليون عملية جراحية كل عام.

إعلان

بصفتي عالم في علم الأنثروبولوجيا الطبية، قضيت سنوات في دراسة الجراحة التجميلية في البرازيل. في حين يشعر العديد من المرضى بالامتنان لإتاحة الفرصة لهم ليصبحوا جميلين فإن "الحق في الجمال" له جانب آخر مظلم أيضاً. كل من قابلتهم في البرازيل اعترفوا بأن العمليات التجميلية كانت أمراً محفوفا بالمخاطر في المستشفيات العامة، حيث تكون هذه الجراحات التجميلية مجانية أو أرخص بكثير من العيادات الخاصة، وقد سمعت العديد من المرضى يؤكدون أنهم كانوا بمثابة فئران تجارب للأطباء الذين يجرون هذه العمليات الجراحية.

إلا أن هؤلاء المرضى، ومعظمهم من النساء، أخبروني أيضاً أن العيش وأنت "لست جميلة" حسب المواصفات في البرازيل أمر مخيف للغاية، حيث يُنظر إلى الجمال على أنه أمر ضروري للغاية لسوق العمل، وهو أمر بالغ الأهمية أيضاً عند إيجاد زوج، وهو مهم للغاية لأي فرصة يمكن أن تأتي وتجعل الكثيرين لا يستطيعون معارضة العمليات الجراحية من أجلها.

يمكنك أن ترى الطوابير الطويلة أمام عيادات الجراحة التجميلية في المستشفيات العامة، مع أوقات انتظار تمتد لعدة أشهر أو حتى سنوات، وتؤكد هذه الطوابير التوق الشديد نحو الجمال، وهذا جعل من البرازيل ثاني أكبر مستهلك للجراحة التجميلية في العالم، حيث يتم إجراء 1.2 مليون عملية جراحية كل عام. تعتبر البرازيل الصحة حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان، وتوفر الرعاية الصحية المجانية لجميع مواطنيها، وهو نصر حققه النشطاء الاجتماعيون بشق الأنفس بعد سقوط الدكتاتورية في البرازيل، وتم وضع دستور ديمقراطي جديد في القانون عام 1988. ومع ذلك، لا تزال المستشفيات العامة تعاني من نقص حاد في التمويل، ويفضل معظم البرازيليين من الطبقة المتوسطة والطبقة العليا استخدام الخدمات الطبية الخاصة.

"الحق في الجمال" أمر أساسي مثل أي حاجة صحية أخرى، لأن "القبح" قد يسبب الكثير من المعاناة النفسية

في الواقع ، لدى البرازيل نظام ذو مستويين، هناك نظام رعاية صحية خاص متطور وفاخر، ونظام عام يفتقر إلى الموارد المالية ولكنه يوفر الخدمات الأساسية للطبقة العاملة. وتعتبر الجراحة التجميلية بمثابة خدمة أساسية يرجع الفضل فيها إلى الجهود المبذولة من قبل جراح يدعى إيفو بيتانجوي في أواخر خمسينيات القرن العشرين، حيث اقترح بيتانجوي - المعروف باسم "الأب الروحي للجراحة التجميلية" – على الرئيس جوسيلينو كوبيتشيك أن "الحق في الجمال" أمر أساسي مثل أي حاجة صحية أخرى، وقد أوضح بيتانجوي أن "القبح" قد تسبب في الكثير من المعاناة النفسية في البرازيل لدرجة أن الأطباء والمهتمون بالشأن الطبي لم يستطيعوا أن يديروا ظهورهم لهذه القضية الإنسانية.

في عام 1960، قام بيتانجوي بافتتاح أول معهد يقدم الجراحة التجميلية للفقراء، الذي أصبح فيما بعد مدرسة طبية لتدريب الجراحين الجدد، كان ناجحًا لدرجة أنه أصبح نموذجًا تعليميًا متبوعًا بعيادة لإجراء معظم جراحات الجراحة التجميلية في جميع أنحاء البلاد. ولكن في مقابل أن تكون الجراحات مجانية أو منخفضة التكلفة، فإن مرضى الطبقة العاملة سيساعدون الجراحين في تعلم ومزاولة أعمالهم.

إعلان

كانت البرازيل هي أرض الاختبار المثالية لهذه الفكرة، في أوائل العشرينيات من القرن العشرين، اقترح علماء تحسين النسل في البرازيل أن يكون الجمال مقياس لتقدم للبلاد، كما بدأ الجمال في أخذ المزيد من النفوذ الثقافي، حيث ورث جراحو التجميل هذه المُثل، ورأوا أن عملهم هو بمثابة "إصلاح" لأخطاء الكثير من الخليط العنصري في البرازيل، لا سيما بين الطبقات الدنيا. في كتابي الذي نشر مؤخراً بعنوان "بيولوبولتيكس أوف بيوتي" (سياسة الجمال) أتساءل حول ما إذا كانت الإنسانية هي القوة الدافعة للجراحة التجميلية في المستشفيات العامة البرازيلية.

ضحايا الحروق والأفراد الذين يعانون من تشوهات خلقية كانوا هم المستفيدين الرئيسيين من الجراحة التجميلية في هذه المستشفيات، لكن في العديد من العيادات التي أجريت فيها بحثي، كان ما يقرب من 95٪ من تلك العمليات الجراحية، جمالية بحتة. لقد وثقت المئات من الحالات التي قام فيها الجراحون والنزلاء بطمس الحدود الفاصلة بين إجراءات عمليات الترميم والتجميل من أجل الحصول على موافقة الحكومة. بما أن معظم العمليات الجراحية في المستشفيات العامة يتم تنفيذها من قبل الأطباء المقيمين الذين يتدربون ليكونوا جراحي تجميل، فإن لديهم مصلحة راسخة في تعلم عمليات التجميل، وهي عبارة عن مهارات ستفيدهم عندما يفتحون العيادات خاصة ويكون لديهم عملهم الخاص. ولكن في المقابل، لديهم القليل من الاهتمام في تعلم عمليات الترميم التي تعمل على تحسين الوظيفة الجسدية أو تقليل الألم الجسدي.

هناك القليل من اللوائح التنظيمية التي يمكن أن تحمي المرضى ذوي الدخل المنخفض من الأخطاء الطبية

بالإضافة إلى ذلك، يتم اختبار معظم الابتكارات الجراحية في البرازيل لأول مرة من قبل جراحي التجميل في المستشفيات العامة، مما يعرض هؤلاء المرضى لمخاطر أكثر من المرضى الأكثر ثراءً، حيث يُنظر إلى مرضى الطبقة العاملة باعتبارهم "فئران" تجارب، وقد تحدثت إلى عدد منهم ممن لم يكونوا راضين عن نتائج الجراحة. على سبيل المثال، قابلت امرأة اسمها ريناتا، قام الطبيب بتشويه ثديها؛ وقد أصيبت بعدوى شديدة وتركت عليها ندوباً كبيرة. فكرت ريناتا في مقاضاة الطبيب، لكنها اكتشفت أنها ستحتاج إلى تقييم طبي، وقالت إنها تعرف أيضاً أن النظام القانوني البرازيلي لن يمنحها على الأرجح سوى القليل جداً لعلاج الأضرار. استقرت في النهاية على إجراء عملية جراحية مجانية أخرى، وكانت تأمل أن توفر نتيجة أفضل وتجعلها أقل تعاسة مما هي عليه.

هذا نموذج لقصة للمرضى ذوي الدخل المنخفض الذين تعرضوا للأذى من قبل جراحي التجميل، وبسبب افتقارهم إلى الموارد المالية فمن المستحيل تقريبًا تحقيق أي عدالة إذا حدث أي خطأ طبي، لذا فقد وافقوا على تحمل كل المخاطر بصمت. من ناحية أخرى، يتطلع جراحو التجميل إلى تجربة تقنيات جديدة واعدة، بغض النظر عن مدى خطورتها. على سبيل المثال، تتكون التقنية المعروفة باسم "bioplastia" أو البلاستيك الحيوي، من حقن مركب سائل يسمى PMMA في الجسم من أجل إعادة تشكيل ملامح المريض بشكل دائم. لا يتسبب المركب PMMA الذي يشبه الزجاج الأكريليكي، في مشاكل لدى معظم المرضى، لكن عند أقلية صغيرة يؤدي الى مضاعفات شديدة، بما في ذلك حفر أنسجة الوجه. خلال قيامي بمقابلات مع عدد من الأطباء، دافع أكثريتهم بقوة عن هذه التقنية، زاعمين أنها كانت أداة استثنائية سمحت لهم بتحويل الجسم البشري. ماذا عن الجانب الآخر؟ بالنسبة لهم، المخاطرة وحصول مضاعفات تنطوي على أي عملية جراحية.

في جميع أنحاء العالم، يُعرف جراحو التجميل البرازيليون بأنهم أفضل الجراحين في مجالهم، ويكتسبون اعترافًا عالميًا بتقنياتهم الجديدة الجريئة. خلال مؤتمر دولي حول الجراحة التجميلية في البرازيل، قال لي جراح أمريكي أجريت معه مقابلة: "الجراحون البرازيليون هم رواد … لماذا؟ لأن البرازيل لا يوجد فيها الحواجز المؤسسية أو القانونية لانتاج وتجريب تقنيات طبية جديدة، لهذا يمكنهم أن يكونوا مبدعين."

بعبارة أخرى، هناك القليل من اللوائح التنظيمية التي يمكن أن تحمي المرضى من ذوي الدخل المنخفض من الأخطاء الطبية، ففي دولة يُنظر فيها إلى المظهر باعتباره شيء أساسي عند كل فرد، يوافق المرضى على أن يتم استخدامهم من قبل الأطباء مقابل الشعور بالجمال، ولكن غالبًا ما يكون خيارًا تحت الإكراه "المجتمعي" وقد تكون العواقب وخيمة.

-ألفارو جارين هو أستاذ مساعد في الأنثروبولوجيا في College of the Holy Cross، تم نشر هذه المقالة في الأصل على The Conversation، إقرأ المقالة الأصلية. نشر المقال أيضاً على تونيك.