نادلة
تصوير: إيفا إل هوب
10 أسئلة

عشرة أسئلة لطالما أردت طرحها على نادلة

قامت زبونة بسكب كوب العصير على طعامها ورمت السوشي على أرضية المطعم، وعندما سألتها عن السبب قالت: لدي الكثير من المال الذي يمكنني به أن أشتري حياتك!
Rebecca Baden
إعداد Rebecca Baden
22.4.18

ظهر هذا الموضوع في الأصل على VICE ألمانيا معظم الناس في أسوأ حالاتهم عندما يكونوا جائعين، يقومون بالتعبير عن تلك الحالة السيئة بطرق عدة، فعند الأطفال يكون التعبير بالغضب والصراخ، ولكن عندما نتقدم في العمر، قد تتحول هذه الصرخات إلى عدوان سلبي تجاه كل من حولنا.

ساهرا، تعرف كل شيء عن الزبائن الجائعين، حيث عملت تلك المرأة البالغة من العمر 27 عامًا كنادلة لمدة عشر سنوات، وتقول إنها وزملاءها يتخطون تلك المواقف المحرجة التي يتعرضون لها مع الزبائن في كثير من الأحيان ويتغلبون على تصرفات العملاء الذين يعانون من مشاكل خاصة.

إعلان

وقالت ساهرا: "بدأت العمل عندما كنت طالبة، حيث كنت أعمل بدوام جزئي في حانة، كما عملت في المقاهي والعديد من المطاعم."، واليوم، تعمل ساهرا مساعدة لمدير مطعم فاخر في برلين، حيث تخدم الضيوف الأثرياء والمشهورين ويصل راتبها إلى حوالي 3.000 يورو ما يعادل (2.650 جنيه استرليني) في الشهر.

جلست مع ساهرا في مقهى بحي شارلوتنبورغ المزدحم لأعرف من هو أسوأ زبون قامت بخدمته على الإطلاق، وهل تشاجرت مع أحد العملاء قبل ذلك، وما هي الاستراتيجيات المتوفرة لديها للحصول على إكرامية.

VICE: هل تتباطئين في خدمة الزبائن الذين لا يروقون لك؟
ساهرا: لا.. فإذا نفذت الطلب بشكل سريع، فلن يكون هناك أي سبب للعودة إلى طاولاتهم مرة أخرى، أما إذا تباطئت في تنفيذ الطلب فسوف ينزعجون ويواصلون النداء عليّ ويلحون على طلبهم.

لماذا قررتِ أن تكونِ نادلة بدوام كامل؟
في البداية، كان العمل كنادلة مجرد وسيلة لكسب بعض النقود بجوار الدراسة من أجل الوصول لمستوى معيشي أفضل، لكن عندما دخلت هذا المجال وبدأت في جني كل هذه الأموال، كان من الصعب الخروج، ومع الوقت، طورت شغفي بعملي، فأنا أحب الأكل، والتواجد حول الطعام الجيد، وأنا فخورة بما أقوم به.

لا أرى هذا العمل متدني مهنيًا، تقريبا كل أسبوع يقول لي أحدهم إنني "ذكية حقاً للعمل كنادلة"، ولكني أنزعج أحيانًا مما يقال عن مهنة النادل، وكلما استطعت، أحاول أن أواجه ضد الكليشيهات التي يتم بها وصف النوادل أكثر من أي شيء آخر.

من هو أسوأ عميل قمتِ بخدمته على الإطلاق؟
أسوأ زبائننا دائمًا يكونون من المشاهير الأثرياء الذين يعتقدون أنه مسموح لهم أن يعاملونا بشكل سيء دون حساب، فعلى سبيل المثال، هناك شخص المشهور يأتي ويحب إذلال النادلات في مطعمنا، وهو يصفنا بالسمينات، ويقول أشياء مثل: "ثدييك صغيران للغاية، يجب أن أشتري لك جهاز لتغيير شكل ثدييك".

إعلان

بشكل عام يجب أن تكون لديك الخبرة الكافية للتعامل مع هذا النوع من الزبائن، لكن بعض زملائي لا يستطيعون التأقلم مع هذه الزبائن ويقضون الكثير من الوقت في البكاء في الغرف المخصصة لتجمعاتنا، ذات مرة، ساءت الأمور لدرجة أنني رفضت خدمة أحد الزبائن.

وتذكرت ساهرا أحد المواقف قائلة: كان لدينا عددًا من الروس الأثرياء الذين كانوا يحتفلون بعيد ميلاد أحدهم، ومع مرور الوقت أصبحوا مزعجين جدا، حتى قامت واحدة منهم حرفيًا بضرب زميلي، وهنا تصاعد الوضع، وبدأت هذه الزبونة في صب العصير فوق طعامها ورمي السوشي على أرضية المطعم. وعندما سألتها عن السبب قالت: "لدي الكثير من المال الذي يمكنني به شراء حياتك"، في النهاية، قابلوا المدير وغادروا، لكنهم شهروا بنا على صفحات فيسبوك، لم أستطع النوم لمدة يومين بعد هذا الموقف.

هل سبق لك البصق في طعام شخص ما؟
لا، لكني عملت في مطاعم أخرى ورأيتها تحدث، أنا شخصياً، لا أستطيع أبداً فعل ذلك، ولكن إذا كان الزبون حقا شخص مزعج، أطلب من الساقي ألا يضيف العصير مع الطلب.

ما هي الطرق الأخرى التي تعاملين بها الزبائن المزعجين؟
إذا كان الزبائن في حالة سُكر واضح يتحولون إلى أشخاص سيئين جدًا، وعندها أقوم فقط بإضافة زجاجتين أو ثلاث زجاجات إضافية من النبيذ إلى فاتورته، ولكني لا أفعل ذلك إلا عندما يكونوا مزعجين حقًا، وعندما أعرف أيضًا أنهم أثرياء جدا، لدى بعض العملاء طريقة تجعلك تشعر بأنك بلا قيمة.

في الأسبوع الماضي دخل ثري عربي، وعندما علم أنني أستطيع التحدث بالعربية، أعطاني 100 يورو، ظننت أنه تصرف جيد حقاً من زبون، ولكن حين سألني إذا كان بإمكانه "شرائي" حينها اضطررت لتمرير الطاولة إلى زميلي.

هل تأكلين بقايا الطعام من الأطباق؟
نعم، طالما أن الزبون لم يأكله أو يتناول منه جزء، وإذا كان هناك أي شيء يتبقى في المطبخ في نهاية الليل، فإننا نأخذه إلى المنزل أيضًا.

بعض الطعام الذي يتم تركه من الزبائن، يكون مناسبًا جدا لأكله ، كما أنك تكون على علم بمكونات هذا الطعام لكونك تعمل في المطعم وهذا يجعلك أيضًا راضيًا عما تأكله.

إعلان

ما هي الحيل التي تستخدمينها للحصول على الإكرامية أو البقشيش؟
أفعل هذا الشيء الذي تعلمته من كتاب في علم النفس التجاري، والذي يقول: ضع ابتسامة صغيرة على وجهك بجوار جملة "إن الفاتورة غير شاملة للإكرامية"، وقد يبدو ذلك نوع بسيط من التطفل، ولكن الابتسامة هي رسالة إيجابية، وحقيقة تكون مجدية مع كل الزبائن.

ما هو الشيء الأكثر إثارة للاشمئزاز الذي رأيته في المطبخ؟
في مطعم مكسيكي كنت أعمل فيه، كان كل ما يتبقى في أطباق الصلصة الصغيرة من موائد الزبائن دائماً ما يتم وضعه إلى وعاء كبير في المطبخ، واستخدامه في الطهي.

رأيت أيضًا طاهيًا يضع يديه داخل سرواله، ثم يقوم بإعداد سلطة دون غسلها، ولكن لدينا مطبخ مفتوح في مطعمنا الحالي، لذلك لا يمكن أن يحدث شيء مثير للاشمئزاز مثل هذا دون أن يكتشفه الزبون على الفور.

هل تكذب على الزبائن الذين يسألون إذا كان طعامهم نباتي؟
لقد اعتدنا على تقديم حساء الميسو، ولم نكن متأكدين مما إذا كان نباتيًا أم لا، لكننا ما زلنا نبيعه كطعام نباتي، في نهاية المطاف، اكتشفنا أن هناك بعض الأسماك في الحساء.

ما الذي لاحظته من مواقف المواعدة عبر مراقبة زبائنك؟
هنا في شارلوتنبورغ، أفضل طُعم هو المال، حيث تنجذب الكثير من النساء إلى الرجال الأثرياء.

لقد نمت خبراتي بشكل مميز حول هؤلاء الذين يتواعدون، حيث تجد طاقة عاطفية خاصة حولهم، وأحيانا أرى كل حبيبين يختفون في المرحاض لمدة 20 دقيقة معًا، من الرائع دائمًا اكتشاف أن بعض الناس يقضون "وقتًا ممتعًا" داخل مطعمنا.