F9C1942D-E5E4-46F7-8014-085C0A186CFA
فنون

خمسة أسئلة مع الفنانة الأردنية رندة حدادين

شعرت بالملل في أحد الجلسات، وكان معي قلم فقط ولم أحمل أي ورقة. لذلك قررت أن أخربش على ساقي
6.4.20

رندة حدادين، المولودة في روسيا عام 1985 من أم روسية وأب أردني، هي مهندسة معمارية وفنانة بصرية تخرجت وكبرت بالأردن وتعيش الآن بدبي. حصلت حدادين على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية، وعملت في هذا المجال لمدة سبع سنوات وبعدها تركت المهنة من أجل ممارسة الفن، وقد تم عرض أعمالها الفنية في العديد من المجلات والمواقع الدولية، وشاركت في عدد من المعارض الجماعية في عمان ونيويورك. اشتهرت رندا بالرسم على جسدها، حيث تشارك أعمالها المتنوعة على إنستغرام. تعرفت على صفحة رندة من خلال صديق فنان، وقررت التواصل معها.

1583831460932-IMG_7924

رندة حدادين. جميع الصور مقدمة منها.

VICE عربية: كيف انتقلت من الهندسة المعمارية إلى فن الرسم؟
رندة حدادين: بدأت الرسم عندما كنت طفلة صغيرة، لكن في عالمنا العربي لا يتم تشجيع المجال الفني كثيرًا خارج نطاق الهواية، لا يوجد الكثير من الدعم لأن تصبح فنانًا بدوام كامل. يحبذ أن تدرس لتصير طبيبًا أو مهندسًا، اعتقادًا منهم أن هذه المهن توفر مستقبلاً أكثر استقرارًا، فقررت أن ادرس الهندسة المعمارية لأنني أحسست أنه أقرب تخصص إلى عالم الفن. لقد أحببت ممارسة الهندسة المعمارية بشكل عام لأنني شعرت أنها أعطتني نظرة مختلفة عن الرسم بحد ذاته، لكني لم أتمن الإستمرار بها. لذلك قررت ترك المجال كليًا والانتقال إلى الفن بشكل كامل عندما شعرت بجاهزيتي شخصيًا من ناحية أدائي الفني، وتَغير الصور النمطية المرتبطة بالفن، وتمكنت من الوصول للعمل مع أسماء عالمية ومشاركة أعمالي على نطاقات واسعة.

كيف قررت الرسم على جسدك؟
بدأت القصة بشكل عفوي، عندما تزوجت بزوجي اليوناني سافرت للعيش معه في اليونان لفترة، في معظم الوقت، كان الناس حولي يتحدثون اليونانية التي لم أكن أتحدثها. في أحد الأيام، شعرت بالملل في أحد هذه الجلسات، كان معي قلم فقط ولم أحمل أي ورقة. لذلك قررت أن وجدت نفسي أخربش على ساقي، عندما انتهيت من الرسمة، صورتها وقمت بمشاركتها على مواقع التواصل الإجتماعي، وقد نالت على الكثير من الإعجاب. قررت بعدها أن أقوم بتطوير رسوماتي وأخلق تفاصيلاً أكثر تعقيدًا مستوحاة من الناس والمدن والطبيعة بشكل عام. ولا شك وجود مواقع التواصل الاجتماعي ساعدني كثيرًا بإيصال أعمالي للجمهور.

1586085313331-C1B05B41-D920-4D02-A27E-322701D52975

ما هي المواد التي تقومين باستخدامها؟
أعتمد على الحبر الأسود بشكل عام، أستعمل الميك أب في بعض الأحيان، وطلاء الجسم وهي مواد غير مضرة للبشرة أو الصحة، وأحب أيضًا أن أخلط الحبر بالمواد اليومية كالقهوة. من مزايا هذا الأسلوب بالرسم أن المواد التي استخدمها تزول بمجرد مسحها بالماء أو عند الإستحمام. في الحقيقة، جمالية الفكرة التي أعمل عليها هو أنني أستطيع مسح الرسمة بعد دقائق، لأنها ليست وشم، وهذا يجعلني أشعر بأريحية في الشغل، أركز فقط على التقنية بحد ذاتها دون أن أفكر كيف سأحتفظ بهذه اللوحة لبيعها مثلًا. أنها رسمة تخصني وستختفي بعد خمسة دقائق، ويروقني هذا الشيء. الطريقة الوحيدة للاحتفاظ بها هي بتصويرها.

1586085759812-IMG_3483

ما هي أكثر التعليقات التي تصلك من المتابعين؟
في الحقيقة معظم التعليقات مشجعة وإيجابية، وهو ما صدمني في البداية، فلم أتوقع أن تتفاعل الناس بهذا القدر. يمكنني أن أخمن فقط أن إعجاب الناس لهذا الأسلوب من الرسم هو لأنني أقدم فنًا مختلفًا عن الذهاب إلى صالات العرض ورؤية اللوحات الفنية معلقة على الحيطان. أظن أن الرسم على الجسد يخلق تواصلاً لأنه يقدم فنًا غير مألوف للناس.

1583831669336-1EA8E94F-D38D-4D95-A92B-B5DF3CC54F8F

هل تقومين بالرسم في مزاج معين. تبدو معظم رسوماتك سعيدة ومُزهرة؟
ليس تماماً، ولكنني لا أشارك الرسومات الحزينة كثيرًا. عندما بدأت الرسم، كان الإلهام يأتيني عندما أكون محبطة أو عندما أكون في مكان غير ملائم. كنت أرسم عندما أكون حزينة فقط. مع تقدم العمر، أصبحت أكثر نضجًا وتصالحاً مع نفسي وأصبحت أبحث عن مصادر إلهام أخرى. ومع وجود الكثير من الضوضاء والأخبار السيئة في العالم، قررت أن يكون أسلوبي مفرحاً بعض الشيء، وأشارك الرسومات التي أعتقد أنها ستدخل الإبتسامة على وجوه المتابعين، وأحب أن يشعر من يتابع أعمالي بالإيجابية، وهذا ينعكس بدوره على نفسيتي. عندما أرسم شيء مفرح، أشعر بالإيجابية كذلك. الفن في النهاية هو لغة، وهي اللغة التي أعرف أن أعبر عنها عن نفسي بشكل كامل.

1583831780128-London-Leg
1586085931656-IMG_1890
1586085383593-IMG_1265
1586085454963-044932C2-F4C0-42AE-9AD1-20494405D8E4