2020

الأمور التي علينا تركها في 2020

نظام الكفالة، نظريات المؤامرة، الحميات القاسية وكل ما يمثله ترامب
29.12.20
nipyata-upDPy3ZhGt4-unsplash copy
Photo by NIPYATA! on Unsplash


لم يمر يوم خلال هذا العام بدون الحديث عن "الوضع الطبيعي الجديد" new normal. الحديث عن الوضع الطبيعي يتجاهل حقيقة أن "الطبيعي" لم يكن بالضرورة طبيعياً بالنسبة لغالبية المجتمع - فقر، حروب، بطالة، هجرة ونزوح، عنف، لا مساواة.

لا شك أن كل التغييرات التي حصلت في ٢٠٢٠ سواء على الصعيد الصحي أو السياسي أو الأمني أو الاقتصادي أو النفسي والاجتماعي والبيئي غيرت الكثير من شكل حياتنا السابق. ولكن لقد مرت سنة كاملة على هذا الوضع الجديد، ما يعني أنه لم يعد وضعاً جديداً، لقد أصبح وضعاً طبيعياً وعلينا أن نتعامل معه. ربما الإصرار على إدخال كلمة جديد، يجعلنا نعتقد أن الأمور ستعود إلى سابق عهدها، مما يجعلنا غير قادرين على المضي قدماً. لا بأس من الاعتراف بأن الأمور لم تكن جيدة هذا العام. لا بأس أن نسمح لأنفسنا بالحزن أو الخوف. ولكن لننتبه.. الطبيعي متغير ونحن كذلك.

إعلان

في ظل الوضع الحالي، والغياب التام لأي رؤية واضحة حول ما ينتظرنا مستقبلًا، دعونا نستغل الفرصة للوقوف عند أهم الأشياء التي ميزت 2020 والتي حان الوقت لتركها خلفنا وعدم النظر إليها مجددًا. 

كل ما يمثله ترامب
لحسن الحظ أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يفز بالانتخابات الرئاسية -سواء قَبل بذلك أم لا. ولكن الأهم هو أن نزيل جميع آثار تركة ترامب من حياتنا وكل ما يمثله بما في ذلك: العنصرية والتمييز ضد النساء والأقليات والتقليل من الآخرين، وعدم تحمل مسؤولية أخطائنا وعدم الاعتراف بالهزيمة، والنرجسية والاعتقاد أننا مركز الكون، والاستماع فقط لمن يوافقك الرأي وشيطنة كل مختلف، واستخدام موقعك في السلطة لتحقيق مصالح شخصية. باختصار لا تكن مثل ترامب، لنترك كل ما علق فينا من فترة رئاسته في ٢٠٢٠.

صبغ الوجه باللون الأسود
هذا واحد من أكثر الحركات عنصرية يمكن أن تقوم بها. الأمر لا يتعلق لا من قريب ولا من بعيد بالتضامن مع أصحاب البشرة السوداء، بل بالعكس، هو تذكير بظاهرة "بلاك فيس" العنصرية التي ظهرت في أمريكا في القرن ال١٩. عقب مقتل جورج فلويد، قررت مجموعة من الفنانات العرب التعبير عن استيائهن عبر نشر صورهن بوجه أسود، ويا ريتهم ما تضامنوا. هذه ظاهرة عنصرية بجميع المقاييس ولا يجب تطبيعها أبدًا لأن فيها إهانة للسود ولا تمث للتضامن بصلة.  

إعلان

نظريات المؤامرة
تتابع الأخبار اليومية وأعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا وتبعات هذه الأزمة الصحية على العالم أجمع، ولازلت تظن أن الأمر بأكمله هو مسرحية وأن لا وجود للفيروس وأن اللقاح خدعة؟ حقًا، توقف عن الاعتقاد بأن أي شيء يحصل في العالم هو نتيجة نظريات مؤامرة تقوم بها جهات خفية بهدف زعزعة استقرار العالم وقلب موازين القوى لصالحها. فيروس كورونا ليس نتاج لموجات الجيل الخامس، ولم يتم تصنيعه في مختبر، واللقاح المتداول لا يحتوي على رقاقات تعقب ولا يعدل الجينات أو يشوهها. لا تكن مثل أولئك الذين صدقوا هذه النظريات ولم يتخذوا احتياطاتهم الضرورية ليجدوا أنفسهم مصابين بنفس الفيروس الذي لم يكونوا يصدقون وجوده. نصيحة، اترك هذه الأفكار هنا ولا تأخذها معك إلى العام الجديد.

نظام الكفالة
لقد أعطانا قرار المملكة السعودية بتخفيف قيود نظام الكفالة جرعة أمل إضافية للحلم بمستقبل أفضل في المنطقة. عند تطبيق هذا القرار، سيتمكن عشرات الآلاف من العمّال المقيمين بالسعودية من التمتع بأدنى الشروط الإنسانية من حق التجول والسفر وتجديد الإقامة وتغيير مكان العمل دون إذن الكفيل. أتمنى حقًا رؤية باقي دول المنطقة تنهي كل ما يرتبط بهذا النظام وتسن هي الأخرى قوانين جديدة تحمي حقوق العمال الأجانب والمقيمين على أراضيها، لأن زمن العبودية راح وذهب منذ عقود.

إعلان

عدم التأكد من الأخبار الزائفة قبل نشرها
بسبب ما تعاقب على هذه السنة من أحداث غريبة لم يكن أكثر المتشائمين منّا أن يتخيلها، روِّجت مجموعة من الشائعات والأخبار الكاذبة حول فيروس كورونا، والكوارث الطبيعية التي لحقت بكوكبنا، وبعض الأحداث الفلكية. أعلم أن كسلنا في بعض الأحيان يمنعنا من التحقق من أي معلومة واردة، ويدفعنا إلى تصديقها ومشاركتها حتى نجنب أنفسنا عناء القيام ببحث صغير على غوغل. ولكن هناك أمور بسيطة يمكن القيام بها، يكفي فقط أن تتحقق من مُرسِل الخبر، وعناصر الصورة كأسلوب الكتابة وتاريخ النشر واسم الحساب، هذا بالإضافة إلى التدقيق بالمعلومات الواردة في الخبر عبر مطابقتها للأوضاع الحالية. فلنضع حدًا لهذه الشائعات المفبركة والتي كل ما تفعله هو بث الذعر والقلق في نفوس الناس، عبر التشكيك بأي شيء يردنا أو نقرأ عنه على مواقع التواصل الاجتماعي.

الخجل من أجسادنا
جميع الأجسام جميلة وجميعنا نستحق أن نعيش حياتنا ونحن راضين عن أنفسنا. كل ما سمعته في حياتك عن شكل "الجسم المثالي" هو كذبة كبيرة وحان الوقت أن نتخلص من جميع الصور النمطية التي تم اغراقنا بها واستخدام صورة جسدنا ضدنا كل تلك السنوات. جسمك هو جَنتك، احترمه وأحبه واترك كل الأفكار السلبية التي تحملها عن جسدك في ٢٠٢٠.

إعلان

البحث عن الكمال
لا أحد منّا كامل ولا وجود لتعريف واحد للكمال أصلًا. الحياة ليست خط مستقيم، وإنما تراتب مجموعة من النجاحات والإخفاقات التي تصنع شخصياتنا. "البحث عن الكمال هو شكل من أشكال القلق الاجتماعي" وفقًا للخبراء والتأثير السلبي لذلك غالبًا ما يرتبط بمشاكل مثل القلق والاكتئاب. بدلاً من القسوة على النفس والدفع بها إلى ما وراء حدودها، فكر في تحديد أهداف واقعية لنفسك تستطيع الوصول إليها. رفقًا بصحتك النفسية

اتباع الحميات القاسية
أنا لست ضد الاهتمام بالصحة البدنية وممارسة الرياضة وتناول الأكل الصحي، لكنني ضد تلك الحميات السخيفة التي كل ما تفعله هو تبذير نقودك وتهديد صحتك، فهذه الحميات بمعظمها موضة عابرة ليس لها أي أسس علمية متينة. فقط لمعلوماتك، لقد تم تصنيف حمية كيتو الغذائية كواحدة من أسوأ الحميات الغذائية، للعام الثالث على التوالي. لا أظن أنك تحتاج سببًا آخر لإعادة النظر إلى مكونات صحنك.  

الاستهلاك المفرط
هل كنتم تعلمون أن ستة الأشهر الأولى من سنة ٢٠٢٠ كانت الأسوء على الإطلاق في مجال استنفاذ الخيرات الغابوية وانبعاث ثاني أكسيد الكربون؟ إذا كنتم تظنون أن الحجر المنزلي قد قلل بشكل كبير من آثارنا السلبية على كوكب الأرض فأنتم مخطؤون، لأننا سرعان ما عدنا لأنشطتنا المعتادة مباشرة بعد أشهر الحجر القليلة. في نظري هذه فرصة ذهبية لنعيد ترتيب أولوياتنا ووضع حجم استهلاكنا اليومي على رأس القائمة. هناك العديد من الأشياء الصغيرة التي يمكن البدء بها والتي لن تكلفكم الكثير، لكن أثرها سيساهم في إنقاذ كوكبنا مثل اللجوء إلى الموضة المستدامة، واستعمال الأدوات متعددة الاستعمال المصنوعة من الخشب أو الزجاج، واقتناء أي شيء يسمح بإعادة تدويره بعد استخدامه.

إعلان

عدم وضع حدود شخصية
من أهم أسس العلاقات الاجتماعية الناجحة كيفما كان نوعها، هي وضع حدود شخصية وإظهارها جيدًا حتى لا يتجرأ أحد على ولوج منطقتك الخاصة. إذا قام صديقك بالقيام بتعليق وجدته جارحًا ومجحفًا بحقك أمام جمع من الناس، تستطيع إخباره بذلك وإظهار عدم ارتياحك لتصرفه. لا تتوقع من الآخرين قراءة أفكارك أو تخمين خطوطك الحمراء، كل شيء يتم بالتواصل البناء. وطبعًا كما تتمنى أن تُحتّرم حدودك، لا تتعدى أنت أيضًا حدود غيرك. اترك الحدود المائعة في مكانها، في ٢٠٢٠.

الإفراط في خطط الإنتاجية
لقد سئمت من رؤية ستوريز أصدقائي، والأشخاص الذين أتابعهم على السوشيال ميديا، التي تدور جميعها حول نفس الشيء: تعلم لغة جديدة، البدء في ممارسة الرياضة، اتباع أكل صحي، القيام بالتأمل، قراءة كتابين في الشهر. هذه جميعها أشياء جميلة ومن الجيد إدراجها ضمن خطة العام الجديد، لكن حاول أن تخلق بعض التوازن. أنا أحب لحظاتي الكسولة التي لا أقوم فيها بشيء "منتج" والاعتراف بذلك هو في حد ذاته أمر صحي. العمل المتواصل لساعات طويلة لا يؤدي فقط إلى الاحتراق الوظيفي وإنما أيضًا إلى مشاكل عديدة متعلقة بجودة النوم -آسفة لكنني لا أستطيع المخاطرة بساعات نومي الثمينة.  

إعلان

مجموعات العائلة على واتساب
لقد حان وقت وضع حد لمجموعات العائلة التي تستغلها خالاتك وعماتك لتبادل النميمة والقيل والقال والأخبار الزائفة وكأن اللي فينا غير مكفينا. يكفيكم ضغط العمل، ومشاكل الحبيب، وقلق فيروس كورونا التي تضغط عليكم من كل جانب. أنتم في غنى عن أي طاقة سلبية إضافية في حياتكم، وكأن مشاهدتكم لفيديو حول علامات الساعة أو كيفية تحضير كيك بدون فرن وبثلاثة مكونات فقط سينقذ العالم من مشاكله الحالية.   

مشاركة صور السفرات السابقة
نعلم أنك تشتاق بشدة للذهاب في رحلة إلى ساحل البحر مع أصدقائك، أو حمل حقيبة ظهرك والقيام بجولة في إحدى الدول الآسيوية، لكن هذا لا يبرر أبدًا إمطارك لنا بسيل من الصور والفيديوهات المأخوذة في أماكن خلابة لا نستطيع زيارتها سوى في أحلامنا. إذا ألمت بك موجة من الحنين للسفريات السابقة، انغمس في ألبوم صورك لوحدك واتركنا في حالنا رجاءً.

السكوت عن المشاكل النفسية
لن أتوقف أبدًا عن تذكير جميع معارفي بهذه النقطة. لنتحدث عن مشاكلنا النفسية بصوت أعلى. لا عيب في استشارة طبيب مختص إذا شعرت بالضيق أو أحسست أن حالتك النفسية تستدعي تدخلًا طبيًا. أضعف الإيمان، فضفض للأشخاص المقربين في محيطك عمّا يخالج ذهنك من أفكار كيفما كانت، المهم هو عدم السكوت وكبح المشاعر فقط خوفًا من نظرة الناس والمجتمع. لا صديقي، صحتك النفسية أهم.

تأجيل الخطط
جميعنا قمنا بذلك، قمنا بتأجيل خططنا بانتظار حدوث أمور أخرى في حياتنا، ومن ثم جاءت ٢٠٢٠ وخسرنا الرهان. توقف عن تأجيل الأمور وقم بما تريد القيام به في وقته. انفض عنك غبار الحجر الصحي والسنة المنحوسة، واستعد للسنة الجديدة بخطط متفائلة وبنفس الوقت واقعية. قسم أهدافك لأنشطة صغيرة حتى تتمكن من القيام بها بدون الكثير من الضغوط.

سنة سعيدة للجميع.