دليل VICE لما يحدث الآن

إحراق متعمّد لمخيّم للاجئين السوريين بلبنان

احتراق 90 خيمة، وتشريد نحو 120 عائلة
28.12.20
GettyImages-1230313132
لاجئون سوريون ينتشلون ما تبقى من ممتلكاتهم بعد اضرام النار في المخيم ليلاً في 27 ديسمبر بسبب مشاجرة (تصوير إبراهيم شلهوب/ وكالة الصحافة الفرنسية عبر غيتي إيماجز)

تحول المخيم إلى رماد، وخسر سكانه منازلهم مرة أخرى بعد هروبهم من جحيم الحرب في سوريا. هذا ما أظهرته الصور بعد يوم واحد من اندلاع نيران أضرمها شبّان لبنانيون، إثر "إشكال" مع عمال سوريين، مما تسبب باحتراق 90 خيمة، وتشريد نحو 120 عائلة في مخيّم للاجئين السوريين بمنطقة المنية شمالي لبنان.

وطال الحريق كل المساكن المبنية من مواد خشبية وبلاستيكية داخل المخيم. وقد أظهرت مقاطع مصورة منتشرة عبر مواقع التواصل، حجم الرعب الذي عاشه سكان المخيم بعد أن حاصرت النيران مساكنهم.

وتأتي هذه الحادثة بعد أقل من شهر من قيام بعض السكان بطرد سوريين من منازلهم وإحراق عدد منها على أثر مقتل شاب لبناني على يد سوري بسبب خلاف فردي.

وأطلق نشطاء لبنانيون مبادرات لجمع التبرعات والمواد الأساسية لمساعدة سكان المخيم، بينما فتح من سكان المنطقة أبواب منازلهم لإيواء المتضررين.

ويعيش في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري مسجل لدى المفوضية الأممية، فيما تقدر الحكومة عددهم بـ 1.5 مليون، منذ بدء الحرب في بلادهم منذ عام 2011.