ترفيه

"الكائنات الفضائية وصلت الأرض"

الرئيس السابق لبرنامج أمن الفضاء الإسرائيلي يدعي أن ترامب يتواصل معهم
8.12.20
stephen-leonardi-sMPRCsoUM4A-unsplash

الكائنات الفضائية موجودة وتواصلت معنا بالفعل. في الواقع، هم هنا بينما نتحدث، ولكنهم طلبوا عدم الإعلان عن وجودهم.

هذا ليس اقتباس من فيلم خيال علمي، ولكن هذه إقتباسات من مقابلة مع البروفيسور والجنرال الإسرائيلي خائيم إيشيد، الرئيس السابق لبرنامج أمن الفضاء الإسرائيلي.

وادعى الجنرال المتقاعد، في مقابلة "أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان على وشك الكشف عن وجود الكائنات الفضائية، لكن هذه الكائنات من "فدرالية المجرة" (!) نصحته بالانتظار لأن، هذه الكائنات اللطيفة والمراعية لم ترد حصول حالة من الهستيريا البشرية الجماعية -واضح أنهم يعرفون ردة فعلنا جيداً.

لا ينتهي الأمر هنا، بل أنه بحسب هذا البروفيسور فأن الكائنات الفضائية وقعت اتفاقية مع الحكومة الأمريكية لإجراء اختبارات في الأرض للتعرف عليها أكثر، وزعم كذلك أن هناك قاعدة "تحت سطح المريخ" يعمل فيه ممثلون عن الكائنات جنباً إلى جنب مع رواد فضاء أمريكيون. يا سلام.

في الواقع، حتى الآن لم يجد العلماء أي علامات على وجود أي حياة خارج الأرض حتى الآن. وفي دراسة أجريت على أكثر من 10 ملايين نظام نجمي هذا العام، لم يجد علماء الفلك أي علامات على وجود كائنات حية.

في المقابل، اعتبر عالم الفيزياء ستيفن هوكينج أنه استنادًا إلى العدد الهائل من الكواكب الموجودة في الفضاء، فإنه "من المنطقي أن لا نكون الشكل الوحيد للحياة في الكون." ولكن هوكينج توقع أنه في حال غزوها للأرض، ستكون هذه الكائنات الفضائية دموية وستقضي على البشر في مجازر تشبه التي نفذها المستعمرون الأوروبيون بالسكان الأصليين. وإضاف أنه بدلاً من محاولة العثور على الحياة في الكون والتواصل مع هذه الكائنات "سيكون من الأفضل للبشر القيام بكل ما في وسعهم لتجنب الاتصال بهم."

ولكن برأينا، أن الخوف الحقيقي هو من قدرة البشر على القضاء على أي شكل للحياة وليس العكس. لهذا إذا كانت هذه الكائنات الفضائية ذكية قليلاً، فستعلم أن من مصلحتها عدم التواصل مع سكان الأرض، وخاصة ترامب.