حياة

روبن هود يعود! قراصنة يتبرعون بأموال مسروقة لمؤسسات خيرية

مهما كان مقدار الشر الذي تظنون أن أعمالنا تنطوي عليه، فإنه يسعدنا أن نسهم في تغيير حياة شخص ما
22.10.20
michael-geiger-JJPqavJBy_k-unsplash copy

السرقة من الأغنياء لأجل الفقراء، روبن هود يعود لهذا العالم بشكل جديد ومعه عملة بيتكوين.

ما حدث قد يبدو كفيلم، حيث قامت عصابة من القراصنة hackers بالتبّرع بأموال مسروقة لصالح مؤسسات خيرية، "مهما كان مقدار الشر الذي تظنون أن أعمالنا تنطوي عليه، فإنه يسعدنا أن نسهم في تغيير حياة شخص ما." كان هذا هو المنشور الذي رافق التبرعات في تصرّف "نبيل" يعتبر الأول من نوعه في عالم جرائم الإنترنت.

ونشرت مجموعة قراصنة "دارك سايد" على ما يعرف بـ "شبكة الويب المظلمة" إيصالات ضريبية تلقَوها إثر قيامهم بتحويل 0.88 بيتكوين (10,355.75 دولار) كتبرع لمؤسستين خيريتين، إحداهما هي "تشلدرن إنترناشونال" والتي أعلنت أنها لن تحتفظ بتلك الأموال "لأن التبرعات مرتبطة بقراصنة."

وتقول عصابة القراصنة التي تحمل اسم DarkSide (أو الجانب المظلم) إنها استولت على الملايين وتريد الآن إنفاقها في سبيل "إصلاح حال العالم." وتصيب هجمات القراصنة أنظمة تقنية المعلومات لدى الشركات المستهدفة بالشلل، حتى تدفع الشركات الفدية المطلوبة للمهاجمين.

وادعى القراصنة في منشور أنهم لا يستهدفون بهجماتهم إلا الشركات ذات الأرباح الوفيرة. "بناءً على مبادئنا، نحن لا نهاجم المستشفيات أو المدارس أو الحكومات أو الجمعيات الخيرية. نحن فقط نهاجم الشركات التي يمكنها دفع المبلغ المطلوب، ونحن لا نريد قتل شركتك كذلك. قبل أي هجوم، نقوم بتحليل الوضع المالي للشركة بعناية ونحدد المبلغ الذي يمكنك دفعه بناءً على صافي الدخل."

ويشير بريان هيجينز، أخصائي الأمن، لصحيفة "الجارديان" إن هذه الخطوة تهدف فقط لجذب الإنتباه: "أولاً، مبلغ 10،000 دولار هو مبلغ ضئيل مقارنة بالمبالغ الهائلة من الأموال التي ابتزوها من ضحاياهم على مر السنين، فهي بالكاد لفتة خيرية كبرى. وثانيًا، لن تقبل أي مؤسسة خيرية موثوقة التبرعات التي من الواضح أنها تأتي من عائدات الجريمة."

ولجأ القراصنة في عمليتهم إلى خدمة إلكترونية للتبرعات تقدمها شركة "The Giving Block" في الولايات المتحدة وتستخدمها الكثير من المؤسسات غير ربحية حول العالم للتبرعات بعملات مشفرة. ويرى خبراء أن هذه الحادثة تظهر التعقيدات والأخلاقيات المرتبطة بوصول تبرعات خيرية من جهات مجهولة الهوية.