اقتصاد

النصائح المالية ليس لها قيمة عندما تكون فقيرًا

نصائح الإدخار هي نفايات طبقية مكانها سلة المهملات
17.1.19
money
Illustration by Daniel Zender

طوال حياتي المهنية كنت فقيرة. أقوم بإعداد الساندويشات، وهذا هو مصدر رزقي في الوقت الحالي، وكانت وظيفتي قبل ذلك هي صناعة العصائر، وقبل ذلك، كنت أقوم بغسل الأطباق. هذا هو عملي، على الرغم من أنني ذهبت إلى الكلية - بعد أن اقتنعت بالأسطورة التي تقول أن الدرجة العلمية هي ضمانك لمستقبل مهني جيد. قد يقول البعض أن قدري هو أن أكون فقيرة. أنا طفلة وحيدة قامت بتربيتي أمي لوحدها، تنقّلت بنا في جميع أنحاء كاليفورنيا، من شقة إلى شقة إلى مقطورة في وسط الصحراء، وكان مصدر غذائي الوحيد هو وجبة الغداء المجانية في المدرسة.

إعلان

الآن، أنا على برنامج Medicaid (برنامج المساعدة الطبية لمنخفضي الدخل في الولايات المتحدة)، في العام الماضي عملت لمدة 60 ساعة في الأسبوع بين وظيفتين وادخرت حوالي 23،000 دولار، وهو ما احتاج مني مجهوداً هائلاً. في وقت ما في العام الماضي، بدأت البحث في غوغل عن سبب وضعي هذا: "لماذا أنا فقيرة؟" و "كيف ابتعد عن الفقر؟" وأكدت جميع النتائج على أن المشكلة فّي، فينا، في الفقراء. مثلاً اقترحت بعض المقالات أن المشكلة أنني أسهر أكثر من اللازم (أنا لا أخرج، فأنا متعبة جداً بعد العمل)، أو أنه ليس لدي حساب توفير (ليس لدي ما يكفي من المال لفتح حساب توفير أصلاً)، أو أنني لا أخطط بشكل صحيح (أخطط لدفع الإيجار الخاص بي ثم أبكي في الزاوية حتى وقت استلام الراتب، هل يتم احتساب ذلك؟)

وفقًا للتفكير الشائع، إذا كنت فقيرًا، فهذا خطأك ومسؤوليتك وعليك إصلاح نفسك. إنها ليست مسؤولية صاحب العمل الذي يدفع لك أقل من الأجر العادل، أو مسؤولية المسؤولين المحليين الذين قاموا ببناء شقق فاخرة في منطقتكم مما رفع سعر الإيجار في المنطقة، إنها ليست تكلفة المعيشة المرتفعة، إنها ليست الجهود المبذولة ضد النقابات من خلال أكبر الشركات في البلاد. لا، عزيزي صانع الساندويشات، السبب الذي جعلك فقيرًا هو أنك قررت أن تشتري مشروب لاتيه خلال 16 ساعة عمل.. عار عليك.

لماذا يكون التفكير قصير الأمد منطقيًا عندما تكون فقيراً
تحدثت مؤخراً مع ليندا تيرادو، مؤلفة كتاب "Hand to Mouth: Living in Bootstrap America" والتي تحدثت فيه عن تفاصيل تجربتها مع الحياة المنخفضة الدخل (والمفاهيم الخاطئة حولها). وقالت تيرادو إن محاولة التماشي مع التوقعات القياسية لكيفية التعامل مع أموالك عندما تكون من ذوي الدخل المنخفض هي عديمة الفائدة: "عليك أن تتكيف مع ظروفك، ولهذا تفكر في المدى القصير، سيكون من غير المناسب أن يقوم عامل بأجر منخفض بوضع أهداف وخطط مالية. ليس من المنطقي الحفاظ على حساب توفير إذا لم تتمكن من دفع الإيجار." الكثير من الأبحاث الحديثة حول الموضوع تدعم وجهة النظر هذه، كما توضح تيراندو: "إذا كنت تعمل بأجر متدني، فإن كل المفاهيم حول الإدخار والاستثمار تتلاشى لأنك لا تملك رفاهية التخطيط والتوفير على المدى الطويل."

إعلان

غالبا ما أسأل نفسي: لماذا مع أنني أعمل طوال الوقت، ما زلت غير قادرة على دفع الإيجار؟ وهل حقاً أن شرائي كيسًا من الشيبس بدلاً من توفير سعره هو سبب المشكلة؟ الجواب هو لا بحسب تيرادو: "لا يوجد سبب لتوفير أي شيء على المدى الطويل، وخاصة إذا كنت تعلم أن الأمور على المدى الطويل لن تكون أفضل من اليوم."

نصيحتي لكم، اشتر كيس الشيبس هذا أو كعكة الشوكولاته تلك، لا تبخل على نفسك، فهناك ضرورة ملحة للبقاء على قيد الحياة معنوياً، ما ينفي الرواية المزيفة التي تقول بأن عليك فقط العمل بجدية أكبر. برأيي، كونك فقير هو أشبه بكونك مريض سرطان: لا يمكنك أن تمهد طريقك للتخلص من السرطان، يمكنك طلب المساعدة الطبية، يمكنك البحث عن التوجيه الروحي لمنحك الشجاعة العقلية للتحكم في السرطان (مثلاً تجميل أظافرك، أو الذهاب لمشاهدة فيلم)، يمكنك الحصول على جراحة لإزالة السرطان (الحصول على قرض) ولكن في نهاية المطاف، لا يزال لديك سرطان، وليس هناك ما يضمن لك أنه لن يعود.

معظم النصائح المالية هي للأشخاص من الطبقة الوسطى الذين يتخذون خيارات سيئة
كل النصائح المالية تخبرنا أن الطريقة الوحيدة لحل ضغوطنا المالية هي من خلال اتباع إرشادات محددة تستقطب في الغالب الطبقة الوسطى التي تتناقص تدريجياً. إذا لم تكن من ذوي الدخل المنخفض، فلديك مساحة مرونة أكبر وتستطيع أن تكون أقل تشدداً حول كيفية استخدام أموالك، ربما تشتري آيفون جديد كل عام، أو تأخذ إجازة على حساب بطاقتك المصرفية. المشورة المالية موجهة نحو الاشخاص المستقرين مالياً، الأشخاص الذين يقومون باتخاذ خيارات مالية سيئة، مثل الاستثمار في عملات بيتكوين أو شراء الأسهم بعد هبوطها في البورصة.

ليس هذا فقط، بل أن هذه النصائح المالية تعزز الصور النمطية السلبية عن الأشخاص من ذوي الدخل المنخفض وفيها الكثير من الانتقادات لأولئك الذين لا يستطيعون اتباع هذه الارشادات: أنت تعيش في فقر لأنك تشتري كيساً من الشيبس بدلاً من توفير سعره، أنت على وشك الطرد من منزلك لأنك لا تبذل جهداً كافياً (مع أنك تعمل ليل نهار). ربما أفضل نصيحة مالية لأولئك الذين يكافحون، هي لا شيء على الإطلاق. أنت تعرف أمورك المالية أفضل من أي شخص؛ أنت تعلم أنك تبذل كل جهدك في العمل وفي النهاية تحصل على دخل لا يتناسب مع حجم العمل الذي تقوم به. أنت تعرف ما عليك القيام به للعيش حتى الأسبوع المقبل، وأنت تعرف الفرق بين الشراء من أجل العيش، وإنفاق النقود ببذخ.

اشتر بعض البطاطا المقلية
ربما أفضل شيء يمكننا أن نفعله نحن الفقراء هو تقبل الأمر، تقبّل معاناتك المالية، استعد استقلاليتك التي يظن البعض إنك لا تستحقها، حتى لو قمت بذلك فقط نكاية في أولئك الذين يعتقدون أننا أقل كأشخاص، لأننا نملك مالاً أقل. أنا فقيرة وأحب ارتداء قناع للبشرة للترويح عن نفسي، أحب أن أتناول وجبة دسمة عندما أشعر بالتعب الشديد. تباً لكم ولنصائحكم.

إذا كنت فقيراً مثلي، خذ عطلة كل بضعة أشهر لإعادة شحن طاقتك، إذا كان كيس ضخم من البطاطا المقلية من ماكدونالدز هو ما سيضبط مزاجك، أذهب إلى مطعم ماكدونالدز، وقم بشراءه والتهمه بكل فخر. أنت تعرف كم من المال لديك وتعرف كيف تنفقه، لهذا الأفضل لك أن تقرر عيش اللحظة، واضحك بصوت عالٍ على أي شخص يحاول انتقادك لأنك قمت بشراء هذه البطاطا.

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE انجلترا + FREE.