فيروس كورونا

حفر القبور لضحايا فيروس كورونا هي عقوبة رافضي ارتداء الكمامات في أندونيسيا

"يوجد نقص في عدد حفاري القبور"
15.9.20
كورونا

عدم ارتداء الكمامة لا يمر مرور الكرام في إندونيسيا، فقد قام ثمانية أشخاص بحفر قبور في مقاطعة جاوة للمتوفين جراء الفيروس، وذلك معاقبة لهم على عدم ارتدائهم أغطية وجه في الأماكن العامة.

بحسب تقرير لموقع "جاكرتا بوست" فقد قال رئيس المنطقة سويونو، أنه يوجد نقص في عدد حفاري القبور، لذلك وجد الفرصة سانحة لمعاقبة هؤلاء الأشخاص الذين لم يلتزموا بالتعليمات. وأتمنى أن تكون هذه العقوبة بمثابة رادع لكل من ينتهك القواعد الوقائية المعمول بها.

وتم تخصيص شخصين لكل قبر، أحدهما يتولى الحفر، والآخر وضع الألواح الخشبية التي يوضع عليها جثمان المتوفى. وكانت السلطات الإندونيسية قد أقرت، في أبريل الماضي، قانونا يفرض ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة، وتم تشديد تطبيق هذا القانون، في يوليو، مع زيادة عدد الحالات في مقاطعة جاوة الشرقية.

وقد قامت أندونيسيا بعدة محاولات غير تقليدية للحد من انتشار فيروس كورونا. في أبريل وفي محاولة للإلزام المواطنين بالحجر المنزلي، تم تسيير دوريات لأشخاص يرتدون ملابس بيضاء كالأشباح في الشوارع لإخافة الناس للبقاء في البيت.

يشار إلى أن عدد الإصابات بكورونا في إندونيسيا - بلغ 230 ألف إصابة منها حوالي 50 ألفا حالة في جاكرتا، يليها إقليم جاوا الشرقية بـ 36 ألفًا.