اكسبو

ما هي قصة تمثال مايكل أنجلو بمعرض إكسبو في دبي

تظهر الأعضاء التناسلية والساقين للتمثال في مستوى أدنى مخصص للديبلوماسين وللزوار المختارين
1599px-Florenz_-_David_von_Michelangelo_02

تسببت نسخة عملاقة طبق الأصل من تمثال "دافيد" الشهير للرسام والنحات الإيطالي "مايكل أنجلو" المعروض في معرض دبي إكسبو 2020 بالجدل، بعد قرار إظهار رأس التمثال فقط للجمهور، بينما تظهر الأعضاء التناسلية والساقين في مستوى أدنى مخصص للديبلوماسين وللزوار المختارين.

التمثال الذي يبلغ ارتفاعه حوالي ٦ أمتار تم وضعه في صندوق مصنوع من الأعمدة والزجاج يستقر في طابق ويمتد إلى الطابق الذي يعلوه. وفي حين اعتبرت وسائل الإعلام الإيطالية الأمر كرقابة ذاتية، نفى منظمو الجناح الإيطالي بأنهم حاولوا عمداً إخفاء الأعضاء التناسلية للتمثال بسبب الحساسيات الدينية والاجتماعية في الدولة الخليجية.

إعلان

وقال المفوض باولو جليسنتي لـ رويترز: "خططنا لوضع التمثال على النحو الذي هو عليه الآن منذ عدة أشهر." وأضاف: "جلبنا تمثال ديفيد هنا ... في نهاية أبريل في منتصف شهر رمضان، بالمناسبة، كان ذلك بحضور العديد من كبار المسؤولين في الحكومتين الإماراتية والإيطالية."

لكن إيطاليًا آخر يعمل في المشروع اعترف لصحيفة La Repubblica في روما بأنه تم النظر في اتخاذ إجراءات أخرى: "لقد فكرنا في تغطيته بملابس داخلية، لكن كان الوقت قد فات. لقد أدركنا في وقت متأخر أنه كان من الخطأ إحضار تمثال لرجل عار إلى الإمارات."

وهذه ليست المرة الأولى التي يضطر فيها الإيطاليون إلى تغطية التماثيل العارية. في عام 2016، عندما زار الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني متاحف كابيتولين في روما، تم وضع صناديق سرية فوق التماثيل العارية لتجنب الإحراج.

هذه النسخة من أشهر تمثال عارٍ في العالم، مصنوعة من الراتنج والمسح بالليزر والطباعة ثلاثية الأبعاد وطبقة من بودرة الرخام، وأُعدِّت لتزين الجناح الإيطالي في معرض إكسبو الذي بدأ هذا الشهر.

التمثال الأصلي لـ"دافيد" تم نحته من قبل مايكل أنجلو في عام 1504 وتم تثبيته في البداية في ساحة ديلا سيجنوريا في فلورنسا قبل نقله إلى أكاديمية الفنون الجميلة في فلورنسا في عام 1873.