هل يجعلنا "سناب شات" ننسى وجوهنا الحقيقية؟

تُعد الفلاتر مستحضرات تجميل "رقمية" وتعمل بنفس الطريقة التي يعمل بها "الماكياج" لتجعل الجميع يبدون وكأنهم "مايكل جاكسون" مع إكليل من الزهور

إعداد ​روث فاج; ترجمة حسين فاروق
|
٢٢ كانون الثاني/يناير ٢٠١٨، ٦:٥٥ص

صور من سناب شات الخاص باكاتبه

انضممت متأخرًا لموقع سناب شات، كنت أرى تلك الفلاتر غبية أو مجرد وجوه سخيفة، جميعها بدت بلا جدوى، ولكن فجأة - لا أتذكر تحديدًا متى كان ذلك- انضممت للموقع، وحصلت على صور كرتونية خاصة بي. كنت أعرف أنني يجب أن أخذ صور سيلفي باستخدام كاميرا سناب شات، وعندما كنت استخدم كاميرا آي فون دون وجود زهور أو نظارات مكبرة تحجب وجهي الحقيقي كنت أرى نفسي "قبيحة جدًا" لذلك توقفت عن استخدامها تمامًا.

قبل بضعة أسابيع كنت في صورة جماعية، ومضت ساعة أو نحو ذلك حتى اتخذ وضع مناسب لالتقاط الصور، بعد ذلك غيرنا الموقف وحصلت على صورة بورترية، ولقد كنت ماهرة حقًا ولكن ما رأيته لم يكن ما أتوقعه على الإطلاق، لقد كرهتهم جميعًا، وبكيت وأنا في طريقي للمنزل، وتساءلت لماذا لم يخبرني أحد في عائلتي أو اصدقائي في أي وقت مضى أنى كنت قبيحة.

لسنوات بقيت معقدة من التقاط الصور، كل تدريبات عارضة الأزياء تايرا بانكس في مجلة ""America’s Next Top Model" علمتني شيئًا واحد، أنه لا يجب أن أضحك وأنا غير متأكدة من شكلي في الصور، كنت أقول دائمًا لنفسي، أننى واحدة من أولئك الذين يبدون أفضل في نظرهم فقط! لكن سناب شات غيّر ذلك، وجعلني أشعر أنني أبدو جيدة، وذلك بفضل كاميرا سناب شات.

في حين أن الكاميرات العادية على هاتفك الذكي تظهر لك أكثر أو أقل مما تبدو عليه حقًا، فكاميرا سناب شات تظهر لك ما تراه في المرآة، أي نسخة مقلوبة من وجهك، ثم تقوم بتدوير الفلتر، ليصبح وجهك المقلوب أرق، وشفتيك تكون أكبر، وعيونك تصبح أوسع، وهي ثلاث خصائص للوجه الجذاب عمومًا، وفق مثاليات الجمال من ثقافات متعددة في جميع أنحاء العالم.

تقول دايو البالغة من العمر 26 عامًا: "أعتقد أن فلاتر سناب شات تغير ملامح الوجه". "إنها أشبه بتطبيق يصل بك إلى حد الكمال". ومع مرور الوقت، فإنه من السهل أن تنسى شكلك الحقيقي في الواقع!

هذا التفاوت بين الواقع والصورة المعروضة ليس أمرًا جديدًا، يمكن لأي شخص في العشرينات من العمر أن يتذكر كيف قضى سنوات ينمي مهاراته الشخصية في استخدام الكاميرات الرقمية من أجل تحسين صورته، وكيف كانت رؤيته للصورة الأولى له في فيسبوك غير مريحة، ولكن الآن مع مستويات تعديل سناب شات وتطبيقات تعديل الصور الشخصية مثل "فيس تون"، بالإضافة إلى قيام بعض المستخدمين باستخدام تطبيقات أخرى لتصوير أنفسهم عدة مرات في اليوم، فإنه ليس أمر غريب أن يكون عددًا منّا عرضة لخطر تطور "اضطرابات الهوية" غير الصحية.

المغني" جاي إم إي" غرّد العام الماضي وقال إن "سناب شات" وفلاتره سوف تكون مرتبطة بشكل وثيق مع هؤلاء الذين يميلون إلى اضطراب التشوه الجسدي في المستقبل القريب، الجميع سيبدون وكأنهم مايكل جاكسون مع إكليل من الزهور، إنه جنون.

ويتفق مع كلامه بعض جماهير اليوتيوب حيث يقولون إن "فلاتر سناب شاب هي الشيطان"، وأضافوا: نحن في عصر العجز أمام وسائل الاعلام الاجتماعي، وهذا ليس مقبولًا على الإطلاق.

الكاتبة أروشي تشعر بالأمر نفسه، وكتبت عن الطريقة التي يجعل بها سناب شات الناس يرون أنفسهم بها وتقول "لقد وجدت نفسي أصبحت أعتمد على الفلاتر للتحقق من مظهري في صور السيلفي في أكثر من مناسبة، وهو بصراحة أمر يخيفني"، وقالت على تويتر "نحن نفضل أن نحصل على صورة لنسخة رقمية من أنفسنا أكثر من شخصيتنا الحقيقية، وهو أمر محزن، ولكنها حقيقة مريرة، وأنا أحاول تجنب استخدامها بقدر ما أستطيع لأنها تسبب خلل نفسي بشكل خطير".

"هذا السلوك يدعم وجهة نظر تقول إن الشكل الاجتماعي أمر أكثر أهمية من الشكل الحقيقي".

والبعض، بالطبع، لا يعتقد بهذا، فماري من جنوب لندن، على سبيل المثال، تعتقد أن كاميرا سناب شات هي في الأساس مجرد مستحضرات تجميل رقمية. وقالت: "سناب شات تعمل بنفس الطريقة التي يقوم بها الماكياج". "لكن، لكي نكون صادقين، لا أستطيع أن أتذكر آخر مرة أخذت صورة دون استخدام سناب شات، بالإضافة إلى أن نوعية الكاميرا أفضل".

يمكنك أن تعرف هل أنت أكثر من أروشي، أم أكثر من ماري من خلال شعورك عندما يتم التحكم في صورك بعيدًا عنك، يقول جوزفين، وهو مستخدم دوري لسناب شات: "كنت غير مرتاح عندما أرسلت صورة لنفسي، حيث كنت أشعر حرفيًا بعدم الارتياح والاشمئزاز. كان منظري مهلهل، وكنت ابتسم كثيرًا وكل من يعرفني يعلم أنى اتجنب مثل تلك الصور، وأنا أكره ذلك، خاصة أن معظم صوري صور شخصية".

منذ إنشاء غرف الدردشة والمنتديات ومواقع وسائل الاعلام الاجتماعية في وقت مبكر مثل ماي سبيس، كنا نريد السيطرة على الطريقة التي يُنظر بها إلينا باستخدام التكنولوجيا، ونقوم بتعديل صورنا لتكون أفضل، ولكن ماذا يحدث عندما تكون صورنا المعدلة هي ما نعتقد أنه حقيقي؟

"بعض الرجال تحدثت معهم، يقولون إنك لا تبدين مثل صورك على سناب شات، "انها مثل، قريني، الذي يرتدي عقال وعليه نجوم لامعة".

ويقول الدكتور جوسيب ريفا، أستاذ التواصل وعلم النفس في الجامعة الكاثوليكية في ميلانو: إن النشاط على وسائل الاعلام الاجتماعي يعزز من التجسيد الذاتي. "هذا ينطبق بشكل خاص على سناب شات وإنستجرام، التي توفر رؤية ما تراه الفتاة على المرآه، بل وتقوم بمشاركة ذلك"، وقال إن "هذا السلوك يدعم وجهة نظر التي تقول بأن الشكل الاجتماعي – التجسيد الذاتي - أكثر أهمية من الشكل الحقيقي".

أولئك الذين يأخذون صور سيلفي على سناب شات لا يعانون فقط من آثار نفسية، حيث بدأ الشباب في الاعتقاد بأن الصور التي تمت تصفيتها في سناب شات كانت صور دقيقة، "بعض الرجال الذين تكلمت معهم يقولون أنك لا تبدين مثل صور سناب، أنت مثل قرين لك بعقال مرصع بنجوم لامعة".

هذه التطبيقات حديثة جدا لدراستها من قبل أبحاث علمية تكون قادرة على استكشاف العواقب المحتملة على المدى الطويل لبعض المستخدمين، ولكن البروفيسور ريفا أشار إلى أن اضطرابات التغذية، جنبا إلى جنب مع حدوث خلل أو اضطرابات في أجهزة الجسم، يمكن أن تصيب هذا الشخص الذي يميل إلى تفضيل صور سناب شات.

ويقول "إن الاعتقاد الذاتي، والتفكير ومراقبة مظهر الجسم من منظور المراقب الخارجي، هو أكبر مساهم في بداية اضطرابات التغذية وتطورها، وهذا ما اكتشفناه في بحثنا".

فهل تنسى فئة كبيرة من مستخدمي سناب شات ما يبدون عليه حقًا؟.. من الصعب القول أن ذلك الأمر واضح، ولكن إذا ماذا سيكون الوضع إذا كانت الإجابة بنعم.