صحة

​كيف تمنع إدمان العمل من تدمير حياتك

الانخراط المرضي في العمل يُخفِّض إنتاجيتك على المدى البعيد ويُهدد نجاحك
13.12.17

تصوير إيوان روبرتسون

في العادة أبدأ التدوين قبل القيام من الفراش في الصباح.

بصفتي أعملُ بدوامٍ كامل كمُحررة لمقالات عن الطعام وبدوامٍ جزئي كمُدوّنة حرّة، أنا نشطة طوال الوقت. كل يوم في الساعة السادسة والنصف صباحاً، عندما يبدأ هاتفي بالصراخ عليّ لإيقاظي من النوم (أُحبك يا ماريمبا)، أتقلّب، أتفقّد بريدي الإلكتروني، وأسجل دخولي إلى منصة المحتوى الإلكتروني، أرفع منشوراً أو اثنين فيما يصدحُ الموقّت في آلة عمل القهوة. في ذات الوقت، أقوم بالتنقل في تويتر لاتفقد آخر ما صدر من أخبارِ المجال فيما كنتُ نائمة أو – لا سمح الله- أخبار اليوم السابق التي لم ألحظها طوال اليوم، فيما أقودُ دراجتي للمكتب ذهاباً و إياباً، وأُحضر معاينات للمطاعم، وأقصدُ الحانة مع زملائي في العمل، أقومُ بإرسالِ بياناتٍ صحفية وأردُّ على نصائحٍ من القُراء.

إعلان

هل تنتمي لجيل الألفية؟ إذاّ هُناك احتمالٌ كبير بأنك تُشبهني. نحنُ جيلٌ من مدمنيّ العمل الأحرار، نحن مُعرضون أكثر من المجموعات الديموغرافية الأخرى لأن نرى أنفسنا على أننا "شُهداء للعمل" والاحتمالُ أكبر بأن نفقد أيام إجازتنا التي لم نستغلها. نحن نكسبُ 20% أقل مما كان يكسبه الجيل السابق عندما كانوا في عمرنا، ولهذا السبب على الأغلب الكثير منا (حوالي 30%) يحملون الناس لصالح شركة أوبر لسيارات الأجرة، يعملون في تنزيه الكلاب، العمل الحر، أو يقومون بنوع من المهام الجانبية. وبما أننا مجموعةٌ من رياديي الأعمال، فهنالك التحدي المعهود والمألوف للموازنة بين أعمالنا النهارية ومساعينا الإبداعية: عروضنا الارتجالية أو الروايات والبرامج الإذاعية عن النباتيين.

لنكُن واضحين: أنا أُحب عملي (أعمالي). أنا لستُ على وشك التوقف عن فعل ما أقوم به، وأن أكونَ نشيطاً يعني أنني نشيطٌ للغاية، دائماً متصلٌ بصندوق البريد الوارد، وحتى الآن على سلاك/ غات/ إشعارات تويتر. كل تلك المقالات التي تقول كيف أنه لا أحد يجب التحقق من البريد الإلكتروني الخاص بعملهم بعد الساعة السادسة؟ انهم غير واقعيين أبداً ونظريتهم عبارة عن هُراء مُطلق. ولكن العمل مُرتبط القلق والاكتئاب، وزيادة الوزن، وجميع أنواع الأشياء الممتعة. إنه يؤخر الزواج (نحنُ لا نُفكر في الزواج في أي وقت قريب، هل أنا على حق، يا أوائل العشرينات!). حتى أنّ بعض الخبراء يعتقدون أنه مرض عقلي بحد ذاته.

إذن، ماذا يُمكننا أن نفعل - أعني، من الناحية الواقعية - ألّا نسقط في هذه العبادة المجيدة الصخب؟ لأننا لا يمكن أن تتوقف/ لن تتوقف.

أول الأشياء: حاول التوقف عن تعدد المهام. "واحدة من القضايا المتعلقة بالعمل الجائر هي أن العديد من جيل الألفية لديهم تعدد في المهام. وبما أنّ الوظائف المُجهدة غالباً ما تتطلب من الناس التعامل مع العديد من الأشياء المختلفة في أي وقت من الأوقات، فإنّ الناس يُطورون عادة اجترار العمل، أو يُفكرون مراراً وتكراراً في خططهم أو التزاماتهم أو مهامهم الموجودة على قائمتهم في القريب أو المستقبل البعيد "، يقول الطبيب النفسي المُساعد أشواني نادكارني، مدير الرعاية المتكاملة الرقمية في قسم الطب النفسي في مستشفى بريغهام والمرأة.

إعلان

ويؤكد نادكارني أنّ هذا يجعلنا أقلّ إنتاجية، مع الحفاظ على قدر أكبر من العمل من خلال تركيز عقولهم على العمل في متناول أيديهم أو أن يكونوا قادرين على الاسترخاء في أوقات فراغهم. إذا كنت تكتب مُقترحاً لمنحة ولكنك تحصل على نقرات في غوغل هانغ أوت في الوقت نفسه، فسيتعرض ذلك العمل للخطر، لذا يجب أن تكونَ استراتيجيًا في إيقاف الإشعارات التي تُشتت انتباهك عما تعمل عليه.

إذا كنت مُستعداً دائماً للالتزام بالخطة، فشيءٌ واحد فقط يُساعدك وهو وضع فواصل للمتعة، حتى لو كانت قصيرة في هذا الجدول الزمني. نعم، التخطيط للمرح قد يبدو ضعفًا. ولكن: "وجودُ شيءٍ تتطلع إليه سيعزز مزاجك وإنتاجيتك"، تقول آيمي مورين، وهي معالجة نفسية ومؤلفة كتاب ذائع الصيت دوليًا: 13 شيء لا يفعله أشخاص قويي العقلية. "جدولة الوقت للدردشة مع أفضل صديق أو تخصيص الوقت لقراءة الكتاب المفضل لديك يُمكن لهُ أن يُخفّف مُسكّن ضغطٍ سريع من شوطٍ طويل نحو مساعدتك على العودة إلى عملك منتعشاً و مُتجدد النشاط. "نحنُ لا نتحدث عن استراحة الغداء كلها هنا، بحقّ السماء". فكّر، تبادل الرسائل النصية أو اقرأ بضع صفحات من ذلك الكتاب.

وتوصي مورين أيضًا بقضاء بعض الوقت في الطبيعة - أخذُ نزهةٍ في الخارج حتى ولو لبضع دقائق - نقلاً عن الدراسات التي تُظهر المساحات الخضراء تعزز القوة العقلية. وعلى الرغم من أنه قد لا يكون من الواقعي أن تأخذ استراحةٍ لساعات في كل مرة، وتقول أنّ عليك أن تجعل موعدًا ما للقيام بذلك في أحيانٍ مُتفرّقة، حتى لو كانت هذه الاستراحة قصيرةً مثل ترك الهاتف في السيارة أثناء التسوق في متجر البقالة أو إبعاده عن الطاولة بينما تتناول طعام العشاء. شاشةٌ واحدةٌ كافية و نيتفليكس لديهم بعض العروض هذا الشهر.

إعلان

لا يُمكنك تجاهل هاتفك تمامًا؟ قُم بإسكات إشعارات سلاك قليلاً، أو أغلق علامة تبويب "جيميل". تقول مورين: «إنّ استراحة قصيرة من التكنولوجيا من شأنها أن تكون جيدة لعقلك». ويُضيف نادكارني أنّ واحدة من أسهل الطرق للبقاء عاقلاً بينما أثناء العمل المُفرط هو الاستفادة القصوى من أوقات الفراغ تلك التي تخصصها لنفسك.

وتقول: "في حين أن معظم مُدمني العمل سيقولون أنهم ليس لديهم فترة فراغ في يومهم، وذلك لأنّ لديهم تعريف مختلف لما يُشكل وقت فراغ". "الحد من الإجهاد لا يجب أن تنطوي على أخذ ساعة من يومك للعمل في صالة الألعاب الرياضية أو الذهاب إلى حصة اليوغا. وهذا لا يعني الاستيقاظ في الصباح للحصول على جلسة تدليك. يُمكن الحد من الإجهاد أثناء التنقل إلى العمل أو تناول الغداء أو حتى الذهاب إلى الحمام."

ماذا؟ تقول نادكارني أنّ هذا هو المكان المناسب لممارسة الذهن. ببساطة، الذهن هو الانخراط في وعي مُركّز أكثر من أي شيء نقوم به، والذي يمُكن أن يساعدنا على حد سواء لإيقاف "التصرف كروبوت" ويُمكننا من أن نكون أكثر حضوراً – بشكلٍ غريب. هناك يُمكن أن يكون سكونًا هادئًا عندما يكون لديك 30 ثانية لكي تفكر في أي شيء أعتقد غير مُهم بحقّ.

ليس هناك شيء خاطئ في التدوين كأول ناشطٍ في الصباح. ولكن يجب عليك (محاولة) تجنُب السماح للأفكار الجيدة والذكية بأن تحكم يومك كله. بدلاً من ذلك، خُذ خمسة دقائق للتركيز فقط على التجربة التي في متناول يدك- كوب قهوتك الصباحي في كثير من الأحيان- و ركّز على رائحة وطعم القهوة في فمك. الانتقال إلى العمل؟ ضع هاتفك بعيداً أكثر من أي وقت مضى حتى لفترة وجيزة واسرح في الروائح والأصوات في المترو (قد تكون غير سارة، تذكّر هذه فقط نصيحة نادكارني)، وحاول استيعاب تجربة الركوب تحت الأرض. "من خلال استخدام الذهن، يمكنك أن تتعلم زراعة الوعي المُعزِز لتجربة ما وأنتَ تعمل"، تضيف نادكارني.

و مهلاً، تذكّر أن تنتبه لنفسك عندما يتعلق الأمر بشيء غير العمل والأشياء المُتعلقة به، الإساءة إلى جسمك سيجعل العمل أكثر صعوبة على المدى الطويل.

"البخل في النوم، وتأجيل التمارين الرياضية، ورمي النظام الغذائي الصحي الخاص بك من النافذة، سوف يعيثُ فساداً بصحتك وتبطئ بك الإنتاجية- ومن ثم قد تميل إلى العمل لساعات أطول لإنجاز العمل المطلوب"، يضيف موران. "يُمكن أن تكون حلقة مفرغة. لذلك مهما كنتَ مشغولاً أو كم من العمل عليك القيامُ به، انتبه لجسدك.