مارفل
الصور: Marvel Studios
فيلم

"كابتن مارڤل" تأتي بقواها لتكمل كَون مارفل السينمائي

بطلة خارقة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أتت لتنقذ عالمنا
6.3.19

أنتم ﻋﻠﻰ وشك مشاهدة فيلم من إنتاج Marvel Studios، فيلم يتحدث عن قصة بطل خارق جديد… لكن الأمر مختلف هذه المرة، فهي بطلة أنثى وقواها توازي أضعاف الباقي. هناك العديد من المشككين بهذا الفيلم وأن مارفل لا تحتاج للـ" تطبيل" للنسوية من خلاله. كما قلت مسبقًا، الأمر مختلف. لقد تمكنت مارفل من إنتاج فيلم يتحدث عن امرأة بطلة دون الحاجة لحشر رسائل مبطنة سياسية قد لا تتفق ﻣﻊ الجميع. هذا الفيلم بطلته خارقة لا تحتاج لمن ينقذها لأنها عظيمة بذاتها وكيانها.

بداية بطلة شجاعة
إن كنت قد قرأت كوميكس كابتن مارفل أو لا، ستتعرف ﻋﻠﻰ قصة نشأتها، لكن بروية. أحداث هذا الفيلم تجري في 1995، أي قبل بداية الأفنجرز. يبدأ الفيلم وكأنك لا تعرف أي شيء. سترافق "فيرز" (تلعب دورها الممثلة بري لارسون) وهي تحاول أن تفسر أحلامًا غريبة تراودها ومصدر الذكريات التي تأتيها ﻋﻠﻰ غفلة. ستعيش الفيلم بأحداثه، وستبدأ بتجميع الخيوط ﻣﻊ الشخصية. مونتاج الفيلم مذهل، يجعلك تندمج مع "فيرز" وهي تحاول استكشاف أي طرف من المعركة ستحارب من أجله، وفي نفس الوقت، تقوم بالبحث عن أصولها وموطنها وأصدقائها… بمساعدة مدير شيلد .S.H.I.E.L.D، السيد نيك فيوري (الذي يلعب دوره صامويل أل جاكسون).

"كابتن مارفل" ﻫﻲ البطلة الحارسة لهذا الكون ولا يمكن أن يتعداها أحد، وهي أيضًا الصديقة الظريفة التي تمازح الكل وتستمتع بوقتها… يعني ليست لئيمة كما يظن البعض

1551870145999-CaptainMarvel-Stills-Jan29-06

أطراف النزاع
بأي قصة جديدة لبطل جديد ﻓﻲ فيلم مارڤل، هناك حرب أو معركة أو نزاع بين طرفين. ودور الجندية "فيرز" أن تحارب من من أجل السلام، فمن جهة تريد أن تسيطر ﻋﻠﻰ القوى الفوتونية الغامضة التي تمتلكها بقبضتي يديها، ومن جهة أخرى، هي تريد محاربة الشر ﻓﻲ معركة حامية الوطيس بين قوم "الكري" ومن بينهم قائد القوى النجمية "يون روغ" (يلعب دوره جود لاو) وعدوهم اللدود "السكرالز." "الكري" بحسب رواية الجندية هم أبطال مقاتلين نبلاء، و"السكرالز" هم أعداء للكري وينجحون ﻓﻲ التخفي بنسخ شخصية أي شخص يرونه.

بدون حرق الفيلم، تحاول مجموعة من "السكرالز" زعزعة كوكب الأرض، فيبدأ مشوار "فيرز" ﻓﻲ تقفي أثرهم للقضاء عليهم، فتلتقي بالعميل "فيوري" ومساعده العميل المرحوم فيل كولسون، وفي هذا المشوار تتعرف "فيرز" ﻋﻠﻰ أصولها الأرضية وأنها بشرية بالرغم من قواها الجبارة، وتأثير ذلك على علاقتها بمدربها القائد "يون روغ."

1551870163567-CaptainMarvel-Stills-Jan29-07

البحث عن الذات
مشوار "فيرز" أو "كارول دانفيرز" يمر بصعوبات وتحديات، لترى أداءً مفعمًا بالشغف من بري لارسون، وتأثرها باكتشافها لذكرياتها من الماضي وربطها بالحاضر. كما أنها والعميل نيك فيوري يشكلان ثنائيًا مرحًا يعطي الجمهور حسًا كوميديًا ظريفًا. وكوننا في العام 1995، فستسترجع بعض الذكريات مع الإنترنت الـ dial-up البطيء، والتقنيات المتطورة آنذاك كالبيجر Pager وغيرها. لكن هدف "فيرز" واحد، ولن يوقفه أي أحد، فمن نظرة واحدة، ستعرف أن كل من يعاديها سيكون ﻓﻲ مأزق وسينتهي به الأمر في الحزب الخاسر. أعطتني هذه الشخصية إحساسًا بالاعتزاز والقوة لم أشعر به عندما شاهدت Wonder Woman. شعرت أن "كابتن مارفل" ﻫﻲ البطلة الحارسة لهذا الكون ولا يمكن أن يتعداها أحد، وهي أيضًا الصديقة الظريفة التي تمازح الكل وتستمتع بوقتها ﻣﻊ أحبائها… يعني ليست لئيمة كما يظن البعض. نسيت أن أتكلم عن تلك "القطة"… لكن لا، سأدعكم تتعرفون عليها في الفيلم.

الرسائل التي يوصلها هذا الفيلم ليست سياسية مبطنة، بل حوار أكثر صراحة يتعلق بإدراك النفس والمواهب، والهيبة، والحكم العادل للشخصيات والتعايش

1551870185885-CaptainMarvel-Dec2018Stills-12

الحلقة الأخيرة
ﻓﻲ رحلة "كارول دانفيرز" للبحث عن أصولها وذاتها، يتم الكشف عن إجابات الكثير من الأسئلة التي راودتنا لأفلام كون مارفل السابقة، وتزيد طبقات من اللذة ﻓﻲ العثور ﻋﻠﻰ إجابات أكثر وأكثر. سترغب ﻓﻲ البقاء ﻓﻲ صالة السينما لآخر دقيقة بسبب الشغف الذي يدفعك لربط كل خيوط معضلة هذا الكون سويةً، وسيعطيك الأمر إحساسًا مثيرًا، لأنها قصة جديدة لكائن خارق. قد تظن أنها تحمل نفس طباع القصص الأصلية التي عشناها ﻣﻊ Iron Man أو Captain America أو Black Panther، إلا أنها امرأة نشأت لتعزز قواها وتطلقها إﻟﻰ أبعد مدى، وصارعت الخير والشر ﻓﻲ باطنها الفكري لتحقق ما تريد، بطريقتها فقط.

1551870206939-CaptainMarvel-Dec2018Stills-09

”كارول دانفيرز“ ﻫﻲ البطلة التي لطالما احتجناها، ﻫﻲ من أعظم أبطال مارفل الخارقين، وهي "الأفنجر" الذي سيغير مجرى الكون ﻓﻲ الفيلم القادم Avengers: Endgame. نجحت مارفل في كسر التوقعات وجعل Captain Marvel قطعة الأحجية الأهم والمتممة للوحة التي ترسمها في عالم الأبطال الخارقين السينمائي.

الرسائل التي يوصلها هذا الفيلم ليست سياسية مبطنة كما ذكرت، بل حوار أكثر صراحةً يتعلق بإدراك النفس والمواهب، والهيبة، والحكم العادل للشخصيات والتعايش. "كابتن مارفل" لا تحتاج لتثبت أي شيء لأي شخص، لكن هيبتها وجدارتها أثبتت الكثير. وسترون حقيقة الأمر ﻋﻠﻰ مجرى الفيلم.

يبدأ عرض فيلم Captain Marvel ﻓﻲ صالات السينما في 7 مارس 2019.