فيروس كورونا

أفكار لتمضية الوقت في الحجر المنزلي من "خبراء القعدة في البيت"

النصيحة التي يرددها الجميع حاليًا هي don't call your ex. نصيحتي، هي العكس تمامًا. احكي معه/معها. احكوا وفشوا خلقكم، ولتذهب الصوابية السياسية إلى الجحيم
7.4.20
kinga-cichewicz-FAFVsPS9k4E-unsplash

قرأت أحد التغريدات التي تقول أن العالم كله أصبح "انطوائي" وهي ترجمة غير دقيقة تماماً لـ introvert. في ظل الوضع الحالي، ومع وجود كثيرين منا في البيت وإغلاق كل شيء من بارات، وكافيهات ومطارات بسبب فيروس كورونا المستجد، والجميع مضطر للجلوس في البيت أيام وأسابيع، ربما نملك نحن "الانطوائيين" الحل لمشكلة العالم الحالية وهي (خير الله ما جعله خير) الشعور بالملل. بالنسبة لنا، نحن خبراء القعدة بالبيت، هناك دائمًا شيء إيجابي أو كما يسمى silver lining نحن الأدرى به للبقاء في البيت، ولدينا مئات التبريرات الجاهزة لعدم الخروج. تحدثت مع عدد من الأصدقاء "الأنطوائيين" وإليكم/ن بعضاً من نصائحهم الذهبية التي ستساعدكم/ن في تمضية هذه الأيام في الحجر المنزلي.

إعلان

  • أن يفرض عليك أن تبقى بالبيت لا تشبه أبداً البقاء بالبيت بإرادتك، أن يكون خيارك وليس مفروضاً عليك، وبالأخص إذا كان يعني ذلك التواجد مع أشخاص آخرين - غَير شخصياتك الأخرى المتخلية - يعني أهلك، أطفالك، أصحاب، أزواج. نصيحتي… الموسيقى… كل شيء يصبح أفضل عندما يكون هناك موسيقى في الخلفية. ضع سماعات الأذنين، أو إرفع صوت الموسيقى لأقصى الدرجات. إختر نوع الموسيقى الذي تحبه، أو جرب الإستماع لموسيقى مختلفة. الخيار لك. المهم ولع الجو، في غرفتك، في المطبخ، وطبعاً في الحمام.

  • شاهد أفلام. الكثير من الأفلام. إسمع بودكاست، الكثير من البودكاست. إقرأ. كتب، روايات، مجلات، كتيب إرشادات، روشتات الدواء- قرأتها كلها- اللوحات الإعلانية التي حول منزلك، أي شيء تقع عينك عليه.

  • إسمح لنفسك بأن تصفن، بحلق في الهاتف لساعات أو في السقف. إن كنت تفكر بمعنى أحلام اليقظة؟ هلأ وقتها. تخيل نفسك في بلد آخر، أو في عمل مختلف، أو فكر في سيناريوهات أخرى لمواقف مرت عليك، وأردت تغيير طريقة تصرفك أو كلامك. هذا هو الوقت المناسب لإعادة التفكير بذلك، وإعادة الموقف مرة بعد أخرى حتى تصل إلى النتيجة التي تعجبك. سيفيدك ذلك عندما تعود المياه لمجاريها- من المفترض.

  • إكتب. إرسم. لون. خربش على أي ورقة أمامك. المهم أن تكون ورقة وقلم، وليس تطبيق ولا تحتاج لاستخدام لابتوب. ربما تكتب مذكراتك. أو وصفات بعض الأكلات التي تحبها. أو حتى بعض الأشعار والقصص القصيرة. إكتب كل ما تشعر به، وأعد اكتشاف الكتابة بخط اليد، إذا لم تكن من محبي الكتابة باليد، أفهم ذلك. لديك تويتر، أنه مكان الانطوائيين المفضل. أكتب كل ما يخطر ببالك في تغريدات، لا تقلق فلن يقرأها أحد.

  • رتب خزانتك. بعرف شو صعب. ولكن ربما حان الوقت للتخلي عن البنطلون الذي لديك من سنة 2000. راحت سنة الـ 2000. والبنطلون ضروري يروح معها.

  • إبدأ/ي بتعلم كيفية وضع المكياج. لديك كل الوقت الآن لتكون/ي ملك/ة الـ winged eyeliner. فيديوهات المكياج بشكل عام، على الأقل بالنسبة لي فيها راحة، وتأخذك إلى العالم أبسط يمكنك على الأقل التحكم فيه. لدرجة ما. بالنهاية ما هو أسوأ ما سيحدث، ها؟ خربت خطوط الحمرة؟ بسيطة. يمكنك دائمًا البدء من جديد.

  • تيك توك. تيك توك. تيك توك. يا الله شو بسلي. وشو بضيع وقت. يلا، اكتشف الفنان الذي بداخلك. مشاركة فيديوهاتك مع الجمهور ليس ضروريًا على فكرة. على فكرة مشاركة فيديوهاتك مع الجمهور ليس ضروريًا. خلي مواهبك private. عادي.

  • حالياً، فقرتي المفضلة خلال الحجر الصحي هو مشاهدة المسلسلات المفضلة التي كنت أتابعها وأنا صغيرة، في محاولة لإعادة اكتشاف أي منها كان له تأثير على من أصبحت اليوم. يعني، كل الرومانسيات الهبلة التي كنت أصدقها، اختيار الجمل وحجم الأدوار النسائية مقارنة بأدوار الرجال. لماذا الأمهات دائماً تموت، والآباء ليس لهم وجود. حتى اللحظة اكتشفت أن عدنان ولينا لا يزال مسلسلي المفضل؟ ليس لدي أي اعتراض عليه.

  • إذا لم تقرأ في حياتك شيئاً عن الماركسية والإشتراكية. لقد حان الوقت. لابد أنك تشاهد تأثير الرأسمالية المدمر على العالم، ابتداءً من سوء الخدمات في القطاع الصحي، وطريقة تعامل الشركات مع موظفيها الذين تم فصلهم أو تخفيض رواتبهم، أو جبرهم على العمل على الرغم من المخاطر الصحية. لا أتوقع أن العالم سيصبح إشتراكيًا بعد انتهاء هذه الأزمة، (الله غالب) ولكن على الأقل حاول أن تتعرف أكثر على حقوقك كعامل، على الميزانيات التي يتم اقتطاعها من قطاع الصحة والتعليم والعمل والفن والثقافة. القطاعات التي يتم خصصتها، المليارات التي يحصل عليها أصحاب الشركات على حسابك أنت. على أصحاب الملايين الذين يتهربون من الضرائب، فكر وشكك وحلل لماذا يملك 1٪ من أثرياء العالم ما يفوق ثروات العالم أجمع؟

  • ليس لدي إقتراح عبقري في الواقع، نصيحتي هي بسيطة جداً، تعلم الطبخ. ليس لتثبت أنك طباخ جيد، على العكس تمامًا، لتكتشف أنك لا تعرف الطبخ. هذا ما اكتشفته أخيراً، كافيني محاولات فاشلة. الفكرة هي باعتقادي أن الحجر الصحي هو فرصة لمعرفة الأمور التي لا تتقنها، كما هي فرصة لمعرفة مواهبك المدفونة.

  • هيا، قم بنقل كل تلك الصور القديمة من هاتفك إلى اللابتوب. خيييي!

  • جرب كل الفلترات على انستغرام وسناب شات.

  • أضف كل الكتب التي قرأتها في كل حياتك على goodread (مرة شعور حلو) وضع قائمة بالكتب التي تود قراءتها.

  • تبنى قطة. أفعل ذلك. إذا كان لديك حساسية، صادق قطط الشارع، واترك لهم بعض الطعام والماء.

  • النصيحة التي يرددها الجميع حاليًا هي don't call your ex. نصيحتي، هي العكس تمامًا. احكي معه/معها. اذا مش رح تحكوا ونهاية العالم على الأبواب، لكان إمتى؟ احكوا ساعات وفشوا خلقكم، ولتذهب الصوابية السياسية إلى الجحيم.

  • عندي ورقة على باب الثلاجة عم بسجل فيها كل الأكل الذي يسبب لي الحساسية، أو الانتفاخ.

  • ألعب sudoku.

  • إرقص حتى التعب.

  • اشتريت دهان، ودهنت حيطان الغرفة، من فترة طويلة كنت حابب أغير لونها من أبيض لبنفسجي.

  • ثقف نفسك جنسياً، هذا ما أقوم به حاليًا، فقد اكتشفت خلال حديثي مع أختي (من محاسن الحَجر) أنني كما وصفتني hipster conservative ولا أعلم ماذا تعني تماماً، ولكني لم أحب الوصف. هناك عالم واسع من الهويات الجنسية والجندرية، والكثير من التفاصيل للاستمتاع بالجنس. عالم يستحق الإكتشاف.

  • إذا كان لديك النفسية والقدرة، نظف البيت. على الأقل غرفتك وحمامك. انسى الغبرة. لا الحجر الصحي أو غيره سيجعلني أنظف الغبرة، لا مستحيل.

  • خذ بعض الوقت لنفسك للقيام بـ ولا شي، لا شيء إطلاقاً (إطلاقًا بصوت سعيد صالح)، وتوقف عن الشعور بالذنب تجاه الأكل، أو عدم الحركة، أو عدم القدرة على التركيز أو عدم تعلم شيء جديد.

لديكم أفكار أخرى؟ خبرونا على تويتر أو إنستغرام.