اليمن

تصنيف الحوثيين كجماعة ارهابية سيؤدي إلى تفاقم أسوأ أزمة إنسانية في العالم

المطلوب هو الضغط الفعال على جميع أطراف النزاع لوقف استخدام المدنيين كرهائن في مناوراتهم الحربية
12.1.21
اليمن

يعقوب البالغ من العمر ثماني سنوات يعاني من سوء التغذية الحاد، تم تصويره في مستشفى في اليمن في أواخر عام 2018. الصورة من غيتي ايمجيز

حذرت مجموعات إغاثة إنسانية من أن تصنيف الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترقى إلى مستوى "التخريب الدبلوماسي."

وقد أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن عزمه القيام بذلك على الرغم من التحذيرات الشديدة من المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة وكذلك معارضة الحزبين في الولايات المتحدة. هذا التصنيف سيجعل من الصعب إيصال المساعدات إلى اليمن الذي مزقته الحرب، والذي يعاني بما يوصف بأنه أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم وحيث يعتمد ملايين من المدنيين على المساعدات الإنسانية.

إعلان

وقال ديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية IRC ووزير خارجية المملكة المتحدة السابق، إن خطة الولايات المتحدة لإعلان الحوثيين كجماعة إرهابية "ستؤثر فعليًا مجتمع المساعدة والدبلوماسية الدولية. العكس هو المطلوب - الضغط الفعال على جميع أطراف النزاع لوقف استخدام المدنيين كرهائن في مناوراتهم الحربية." وأضاف: "فرق اللجنة موجودون على الأرض، في شمال وجنوب البلاد، يكافحون ضد كل الصعاب لإنقاذ الأرواح. هذا التصنيف سيجعل مهمتهم شبه مستحيلة."

وقد لقي أكثر من 112 ألف شخص مصرعهم منذ بدء الحرب في عام 2014 وفقد الملايين منازلهم، كما أدت المجاعة والأمراض إلى وضع البلد التي يبلغ عدد سكانها 28 مليون نسمة على شفا المجاعة.

كما حذر المجلس النرويجي للاجئين، وهو منظمة إغاثة تعمل بنشاط في اليمن من أن القرار سيعيق من قدرة وكالات الإغاثة على الاستجابة. وقال محمد عبدي، مدير اليمن في المجلس النرويجي للاجئين: "إن إدخال الغذاء والدواء إلى اليمن - وهو بلد يعتمد بنسبة 80٪ على الواردات - سيصبح أكثر صعوبة. يجب على حكومة الولايات المتحدة ضمان ألا تمنع أي عقوبات دخول الغذاء والوقود والأدوية إلى البلد الذي يعاني أصلاً من كارثة إنسانية. بدون ضمانات إضافية وإعفاءات أوسع للقطاع التجاري سيتعرض اقتصاد اليمن المتعثر لضربة مدمرة أخرى."

وأوضحت المنظمات أن هذه الخطوة الأميركية قد تعيق التواصل مع المسؤولين الحوثيين واستخدام المنظومة المصرفية ودفع الأموال للعاملين في المجال الصحي وشراء الأغذية والوقود وحتى القدرة على الوصول إلى شبكة الإنترنت.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك لصحيفة فايننشال تايمز أن "اليمن سيكون أمام مجاعة مدمرة في حال مضت إدارة دونالد ترامب وقررت وضع الحوثيين على قائمة الإرهاب،" وأضاف: "قد تكون القشة الأخيرة التي تودي بهذا البلد الفقير إلى مجاعة كبيرة."

ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة عبد ربه منصور هادي، تصاعدت مع التدخل العسكري لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية دعمًا للحكومة. محمد علي الحوثي المتحدث باسم الحوثيين ألقى باللوم على الولايات المتحدة في "قتل وتجويع الشعب اليمني" وقال إن الحوثيين سيردون على أي عقوبات. أما الحكومة اليمنية الموجودة في الرياض فقد رحبت بالقرار داعية إلى مزيد من "الضغط السياسي والقانوني" على الحوثيين. 

وستدخل هذه العقوبات حيز التنفيذ في 19 يناير، أي قبل يوم من تولي الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن منصبه.