صحة

الجوع يقتل 11 شخصًا كل دقيقة

سوريا واليمن من أسوأ الدول بمعدلات الجوع في العالم
11.7.21
tanjir-ahmed-chowdhury-Nem1BLADG4c-unsplash

الجوع كافر… وقاتل.

يقول تقرير جديد أصدرته منظمة أوكسفام اليوم إنّ حوالي 11 شخصًا يموتون كل دقيقة بسبب الجوع وسوء التغذية على الأرجح، وهو عدد يتجاوز العدد الحالي للوفيات بسبب كورونا وهو ما يقرب من سبعة أشخاص في الدقيقة الواحدة.

وبحسب ما ورد في تقرير، "فيروس الجوع في تكاثر" لا يزال النزاع هو السبب الرئيس للجوع منذ تفشي الجائحة، ما دفع بأكثر من نصف مليون شخص إلى ظروف شبيهة بالمجاعة - وبزيادة أكثر من ستة أضعاف منذ عام 2020.

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا دفعت آثار فيروس كورونا 45 مليون شخص إلى الفقر، وتعد سوريا واليمن من أسوأ الدول بمعدلات الجوع في العالم.

  • في سوريا ارتفعت معدلات الجوع بنسبة 88٪ حيث أن ثلاثة من كل خمسة سوريين – اي 12.4 مليون شخص - يواجهون حالات من الجوع الحاد في الوقت الحالي.
  •  في اليمن تسبب الحصار والصراع في ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة تزيد عن 100٪ منذ العام 2016 فيما انخفضت المساعدات الانسانية إلى النصف. ومن المتوقع أن يتضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من ظروف شبيهة بالمجاعة ليصل إلى 47 ألف شخص في يوليو هذا العام.
  • في لبنان، أشار مسح لمنظمة يونيسف أن أكثر من 30% من الأطفال في لبنان ذهبوا إلى فراشهم الشهر الماضي ببطونٍ خاوية. كما أظهر أن 77% من الأسر لا تملك ما يكفي من غذاء أو مال لشراء الغذاء. كما أن 15% من الأسر في لبنان توقفت عن تعليم أطفالها، واحد من كل عشرة أطفال في لبنان جرى إرساله إلى العمل.

وعلى الرغم من تفشي الجائحة، ارتفع الانفاق العسكري العالمي بمقدار 51 مليار دولار - وهو ما يكفي لتغطية ستة أضعاف ونصف ما تقول الأمم المتحدة إنها بحاجة إليه لوقف الجوع. وقال التقرير، "تواصل الاطراف المتحاربة استخدام التجويع كسلاح حرب، من خلال حرمان المدنيين من الغذاء والماء وإعاقة المساعدات الانسانية."

وتقول غابرييلا بوشيه المديرة التنفيذية لمنظمة أوكسفام: "استمرار النزاعات، التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا وأزمة المناخ المتفاقمة، دفعت بأكثر من 520 ألف شخص إلى حافة المجاعة." وأضافت: "لقد كشفت الجائحة أيضًا عن اللامساواة العميقة في عالمنا. فقد ارتفعت ثروة أغنى عشرة أشخاص بالعالم - تسعة منهم من الرجال - بمقدار 413 مليار دولار في العام الماضي. ويفوق ذلك بـ11 ضعفًا الحاجة المعلنة للأمم المتحدة كي تموّل بالكامل مساعداتها الانسانية العالمية."

أفغانستان وإثيوبيا وجنوب السودان وبوركينا فاسو تعتبر كذلك من بعض أسوأ بقع الجوع الساخنة في العالم. ويعاني حوالي 400  ألف شخص في منطقة تيغراي الإثيوبية من ظروف شبيهة بالمجاعة وفق تحليل أجراه التصنيف المرحلي المتكامل لانعدام الأمن الغذائي مؤخرًا - وهو أكبر عدد جرى تسجيله منذ مجاعة الصومال في عام 2011، حين توفي ربع مليون صومالي.