أخبار

أخبار VICE عربية الصباحية

لوحة للفنان بانكسي تمزّق نفسها فور بيعها في مزاد. نوبل للسلام تُمنح لمكافحي الاغتصاب
7.10.18
لوحة بانكسي "فتاة مع بالون" -المصدر: سوذبيز

نوبل للسلام تُمنح لمكافحي الاغتصاب
حصلت الناشطة العراقية الإيزيدية نادية مراد، على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع دنيس مكويغي، طبيب النساء والتوليد الكونغولي. وتعرضت نادية مراد للتعذيب والاغتصاب على أيدي مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية وبعد هروبها، بدأت في العمل كناشطة للدفاع عن حقوق الإيزيديين ومكافحة على الاتجار بالبشر واستخدام الاغتصاب كسلاح حرب. ونجح الطبيب دنيس مكويغي مع فريق من زملائه في علاج عشرات الآلاف من ضحايا الاغتصاب والعنف الجنسي.

إعلان

لوحة للفنان بانكسي تمزّق نفسها فور بيعها في مزاد
مزقت لوحة بعنوان "فتاة مع بالون" للفنان البريطاني مجهول الهوية "بانكسي" نفسها في اللحظة التي بيعت فيها في مزاد لدار سوذبيز مقابل 1.37 مليون دولار. وقالت دار المزادات الشهيرة إن لوحة "فتاة مع بالون" التي تعد أحد أشهر أعمال بانكسي خرجت عن إطارها مرورا بآلة لتمزيق الورق مخبأة داخل الإطار في الوقت الذي هوت فيه المطرقة لتعلن عن بيع اللوحة. ونشر بانكسي فيديو على إنستغرام عن اللوحة، وكيفية بتمزيقها وكتب في تعليق عليها قول لبيكاسو يقول "الرغبة في التدمير هي أيضاً رغبة إبداعية."

سفينة نوح للميكروبات
حدد علماء خطة لبناء "سفينة نوح مكونة من جراثيم مفيدة" للحفاظ على الميكروبات الحيوية الموجودة في جسم الإنسان، حسب ما نقلته روسيا اليوم. وسيجمع ما يسمى بـ "بنك البذور العالمي" (global microbiota vault)، الميكروبات المفيدة من المجموعات السكانية التي حافظت على التنوع الميكروبي، حيث تفقد بقية التجمعات العالمية هذا التنوع بسبب المضادات الحيوية والوجبات الغذائية المعالجة، وعوامل أخرى من المجتمع الحضري.

"الشيوخ" يوافق على تعيين كافانو عضواً في المحكمة العليا
على الرغم من مزاعم الاعتداء الجنسي وغيرها من الاتهامات في حقه، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على تعيين الرئيس دونالد ترامب لبريت كافانو عضواً في المحكمة العليا. وصوت خمسون عضوا لصالح كافانو بينما صوت 48 عضوًا ضد اختياره. المحكمة العليا الأمريكية هي المحكم النهائي في أي نزاع، وهي أيضا الجهة التي لها القول الفصل في أي نزاع في القضايا الجدلية مثل الإجهاض و فرض قيود على حمل السلاح.

الحكم بالسجن على رجل صفع امرأة بعد أن ردت على تحرشه
أصدرت محكمة فرنسية قرارا بالسجن لمدة سنة بينها ستة أشهر مع وقف التنفيذ بحق رجل صفع شابة نهاية يوليو في الشارع وسط باريس بعد ردها على تعليقاته الجنسية عليها. وسيبقى الرجل البالغ من العمر 25 عاماً الموقوف في الأساس، في السجن. وأمرت محكمة الجنح أيضا بلزوم خضوعه لعلاج ومنعه من الاتصال بالضحية مع دفع 2,000 يورو لها كتعويض على الأذى المعنوي.