ألعاب فيديو

لقد ضيّعت شبابي في ألعاب الفيديو

كنت ألعب عندما أشعر بالملل، وألعب في الساعات القليلة التي تسبق الامتحان. كنت ألعب عندما أكون سعيدًا وألعب عندما أشعر بالحزن

إعداد Marvin Xin Ku; ترجمة حسين فاروق
2019 11 10, 10:48am

ILLUSTRATION: RUSSLAN

ركضت نحو أبراج الدفاع وغرزت سيفي في خصمي، فقتلته. كانت الساعة تدق. اقتربت اللحظة اللعينة التي يعود فيها خصمي للحياة. لم يكن هناك وقت لأضيعه، بدأت ثكنات الفريق المنافس في الانهيار - كنت أرى أنني أقترب من الدخان الأخضر الذي يشير إلى النصر. لكن فجأة أصابتني ضربة من عدو غير متوقع -كان ذلك أمي. دخلت أمي من الجانب الآخر من الباب وقالت: "لقد سحبت سلك الكهرباء، وأقسم أنه إذا قمت باللعب مرة أخرى، فسأقطعه نصفين." لم استدر لمواجهتها. أدركت أنني كنت ألعب Dota 2 لخمس ساعات متواصلة، على الرغم من أنه كان لدي امتحان تاريخ في صباح اليوم التالي.

في عمر الثامنة عشر من العمر كانت ألعاب الفيديو قد أصبحت حياتي. كنت ألعب عندما أشعر بالملل، وألعب في الساعات القليلة التي تسبق الامتحان. كنت ألعب عندما أكون سعيدًا أو عندما أشعر بالحزن؛ ألعب لمكافأة نفسي كلما أحسنت بالعمل في المدرسة أو لإلهاء نفسي كلما كنت أؤدي أداءً سيئًا. استمريت باللعب عندما كنت أحقق انتصارات، وأيضًا وبشكل خاص عندما كنت أعاني من خسارة معركة كبيرة.

الآن، بعد ثماني سنوات، لا زلت أسأل نفسي: هل كنت مدمنًا على الألعاب؟

في عام 2018، صنفت منظمة الصحة العالمية بإدمان الألعاب على الإنترنت كمرض. بعد ذلك، في شهر مايو من عام 2019، قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار نسخة جديدة من التصنيف الدولي للأمراض (ICD 11) ضم لقائمته إدمان الألعاب باعتباره اضطرابًا، وتم تعريفه بأنه يتسبب بإهمال للأصدقاء والعائلة، وتراجع بمستوى التعليم أو العمل وسوء التغذية أو حرمان من النوم لمدة عام أو أكثر.

كنت في العاشرة من عمري عندما حصلت على أول جهاز كمبيوتر خاص بي، كان قديماً وبه نظام تشغيل مستعمل، وكان يصيبني في أغلب الأحيان بصدمة كهربائية أثناء تشغيله. كان من المفترض أن أكون مستعدًا للامتحانات في أكاديمية الموسيقى التي كنت قد التحقت بها، لكن بدلاً من ممارسة البيانو، قمت بقيادة جيوش الفرسان خلال العصور الوسطى في لعبة Age of Empires II وحاربت في ملحمة Warcraft III البطولية. كنت كلما سمعت خطى أبي وهو يصعد الدرج، كنت أهرع من كرسي الكمبيوتر إلى كرسي البيانو في الغرفة المجاورة. غالبًا ما كان يذهب مباشرة إلى الكمبيوتر ويضع يده على قمة جهاز الكمبيوتر للتأكد مما إذا كان لا يزال دافئًا. كان دائمًا يقوم بهذا الأمر تقريبًا.

الوقت لم يكن يمر في شكل ساعات، بل في شكل جولات. معظم الوقت يكون لعبنا طوال الليل إلى ساعات الصباح، دون أن ندرك أن الشمس قد أشرقت

عندما كان عمري 15 عامًا، قتل مسلح مراهق 15 شخصًا في مدرسة في وينيندين بألمانيا، واندلع نقاش كبير في جميع أنحاء البلاد حول دور ألعاب الفيديو - وهو نقاش لم أكن أهتم به حيث انني استمريت في التوسل لوالدي ليأخذني إلى حفلات العاب الفيديو متعددة اللاعبين مع أصدقائي (LAN parties) في نهاية كل أسبوع - وهو الشيء الوحيد الذي كان يزداد شعبية بشكل غريب في أعقاب كل حادثة إطلاق نار جماعي بأمريكا.

في حين كان المراهقون الآخرون يشربون ويُقبّلون بعضهم البعض في الحفلات المنزلية، كنت أنا وأصدقائي نقضي وقتنا بلعب Call of Duty 4، و Counter-Strike. الوقت لم يكن يمر في شكل ساعات، بل في شكل جولات. معظم الوقت يكون لعبنا طوال الليل ويمتد إلى ساعات الصباح، دون أن ندرك أن الشمس قد أشرقت.

جاكوب فلوراك، طبيب نفسي للأطفال والمراهقين في مستشفى فيفانتس في برلين، يقدم منذ عام 2015، خدمات استشارية للشباب من مدمني ألعاب الفيديو، وهو يعتقد أن الألعاب تصبح مشكلة عندما يتم استخدامها كوسيلة لتجنب الواقع: "على سبيل المثال، إذا كان لديك الكثير من الواجبات المدرسية، لتجنب الدراسة أو الأفكار المرتبطة بذلك، تقوم باللعب،" يقول فلوراك.

في ذلك الوقت، لم أكن أفكر أبدًا فيما إذا كنت أتحكم في هوايتي أو هي التي كانت تتحكم بي. ربما لأنني لم أشعر قط بأنني كنت مدمنًا، أو لم يكن لدي أي سبب للشعور بالذنب. ما عرفته على وجه اليقين هو أن الألعاب تجعلني أشعر بالسعادة. والدتي لا ترى الأمور بنفس طريقتي. كانت قلقة عليّ، حتى إنها بكت في أحد المرات عندما رأتني جالسًا أمام الشاشة. لذلك عندما أبلغتها مؤخراً أنني أريد أن أكتب عن الوقت الذي أقضيه في اللعب، ضحكت وقالت: "أخيرًا." وأضافت: "من وجهة نظري، كان الوضع أسوأ بكثير.. في بعض الأحيان لم تكن ترفع عيينك من على الشاشة، حتى أنك لم تكن تحرك جفنيك،" تقول والدتي.

ذات مرة، عندما كان عمري حوالي 16 عامًا، وضعت أمي طبق من شرائح البرتقال على مكتبي. بعد ساعتين جاءت لتأخذ الطبق. لم أنظر إليها. وتتذكر: "كنت أتحدث إليك، لكنك واصلت اللعب. لقد كان وجهك محمراً، كنت تبدو متوتراً جداً كما لو كنت تتعاطى المخدرات." قالت والدتي إنها شعرت بالضيق الشديد في ذلك الوقت. لقد فكّرت في الفوائد والأضرار التي تترتب على السماح وعدم السماح لي باللعب. فقد كانت الحرية والراحة التي استحقها، والتي أرادت أن تمنحني إياها بعد المدرسة، أمام الخوف على صحتي ومستقبلي. ولكن والدتي لم تمنعني مطلقًا من اللعب: "لم أكن أريدك أن تكون الشخص الوحيد بين أصدقائك الذي لم يُسمح له باللعب."

أين نرسم الخط الفاصل بين ممارسة الهواية بشكل مفرط وإدمان الألعاب؟ فالحدود بين الألعاب كهواية والألعاب كإدمان لا تزال ضبابية

في بعض الأحيان، عندما كانت تشعر بأنها غير قادرة على تحمل المزيد، كانت تفصل وحدة التشغيل من المقبس. مرة واحدة، ألقت مفاتيحها في وجهي في نوبة من الغضب. لقد افتقدتني لفترة طويلة، لكنني صرخت فيها إلى أن بَح صوتي.

قالت لي عبر الهاتف: "كنت خائفة في كثير من الأحيان من كرهك لي."
سألتها "هل كرهتني في ذلك الوقت؟"
قالت: "لا ، مهما كنت سيئًا، لم أستطع أبداً أن أكرهك."

كانت هذه أول مرة نتحدث فيها عن هذه الفترة من حياتنا. في بعض الأحيان، يبدو الأمر وكأن أمي كانت تتحدث عن تجربتها مع شخص آخر، وليس معي. قالت: "لم أكن أريد أن أؤذيك." سألتها ما إذا كانت تعتقد أنني كنت مدمناً للألعاب. وقالت: "كان الأمر خطيرًا للغاية،" وأشارت إلى أنها اعتقدت أنني ربما أُطور حالة التبعية لتلك الألعاب، لكنها لم تذهب مطلقًا إلى الطبيب المعالج لتتحدث معه عن هذه المخاوف. وأضافت: "الجميع يلعبون لعبتهم الخاصة بطريقة أو بأخرى."

هذا ما يفعله الجميع - هذه هي المشكلة. وفقاً لإحصائية فأن 34 مليون شخص في ألمانيا - حوالي واحد من كل ثلاثة - يلعبون ألعاب الفيديو، لكن نسبة ضئيلة منهم يلعبون بشكل مفرط.

أين نرسم الخط الفاصل بين ممارسة الهواية بشكل مفرط وإدمان الألعاب؟ تواصلت مع بعض أصدقائي من المدرسة، لأتحدث عن ذلك؛ كانت هذه هي المرة الأولى التي رجعنا فيها بذكرياتنا إلى الوراء، حين كنا نبلغ من العمر 15 عامًا. بعد المدرسة، كنا نقوم بتسجيل الدخول إلى TeamSpeak، وهو برنامج اعتدنا من خلاله أن نتحدث مع بعضنا البعض من خلال السماعات. سننهي واجباتنا المدرسية معًا ثم نلعب World of Warcraft لبقية الليل.

قال أحد أصدقائي إنه اعتاد الاستيقاظ في منتصف الليل للمشاركة في غارات لعبة World of Warcraft. وقال آخر إنه شعر أنه معزول عنّا لأنه لم يكن يلعب ولا يفهم ما الذي نتحدث عنه. اليوم، يعتقد جميع اللاعبين الذين اعتدت أن ألعب معهم أنهم ربما واجهوا مشكلة، لكن لم يفكر أي منّا في الأمر كإدمان في ذلك الوقت.

يقول عالم نفس الأطفال جاكوب فلوراك: "ألعاب الكمبيوتر تمثل رصيد ثقافي هام،" ويعتقد أنه من الضروري فصل الإدمان عن الإفراط في ممارسة الهواية. وأضاف: "السؤال هو، ما مدى رضاك عن حياتك؟ هل تريد تغيير شيء ما؟"

إذا كانت اللعبة ممتعة بالنسبة لك وتشعر بإحساس جيد بهزيمة الخصوم، فهذا أمر لا بأس به. ولكن يصبح الأمر خطيرًا عندما يكون المقابل لذلك هي المشاعر السيئة - إذا لم يكن قتل الخصوم مهمًا جدًا، أو لم يعد الفوز يشعرك بحالة جيدة على الإطلاق، أو شعور الطفل بالضغط من قِبل والديه بحيث يقوم باللعب فقط من أجل تجنب النقاش والشجار. واللعب الذي يصبح "مشكلة" لا يعتمد بالضرورة على مقدار الوقت الذي تقضيه في اللعب.

الحدود بين الألعاب كهواية والألعاب كإدمان لا تزال ضبابية. تثير ألعاب الفيديو الحديثة طموح اللاعبين مع تطور قوائم الترتيب والتصنيفات في الألعاب، حيث يمكن للاعبين فقط الحصول على مكافآت خاصة في إطار زمني معين. يصف فلوراك هذه العناصر بأنها "عوامل الالتزام باللعبة." إنها خطيرة لأنها حساسة للوقت، وهذا يخلق ضغطًا يعزز التبعية.

لا أعرف بالضبط متى أو لماذا توقفت عن اللعب بشكل مكثف. لم تكن هناك لحظة حاسمة. لم أخفق في اختباراتي، ولم يحرق والدي جهاز الكمبيوتر الخاص بي. تضاءل اهتمامي تدريجياً. ما زلت ألعب في بعض الأحيان، مثل شهر ديسمبر الماضي، مباشرة بعد امتحاني النهائي في الجامعة، جلست أمام التلفزيون لمدة شهر وركضت في عالم The Witcher 3 كقاتل شرس ذو شعر أبيض. حتى أنني بكيت قليلاً عندما توفي مَثلي الأعلى "فيزمير."

تعتقد والدتي أنني اعتدت على اللعب بهدف وحيد هو مضايقتها. ربما هي على حق. إذا كان هناك أي شيء يتبقى لي بعد كل هذا، فهو أنني أريد أن أسترجع بعض الأشياء التي قمت بها في الماضي. العبارات التي كنت أقولها لأمي. رفض حضور عشاء الأسرة وغيرها. في هذه الحالة، سيكون وجود زر إعادة تشغيل في الحياة الواقعية فكرة لطيفة جداً.

هذا المقال ظهر بالأصل على VICE Germany