يوميات المونديال: وداع جماعي للعرب.. وفوز صعب لإسبانيا
لحظة تسجيل كريستيانو رونالدو هدف البرتغال الوحيد في شباك المغرب - التقطت الصورة بواسطة أيمن عارف
كأس العالم 2018

يوميات المونديال: وداع جماعي للعرب.. وفوز صعب لإسبانيا

كان المنتخب المصري يمتلك بصيص من الأمل حال خرج نظيره السعودي من مباراته مع البرتغال بنتيجة إيجابية
21.6.18

ودعت ثلاثة منتخبات عربية منافسات كأس العالم رسميًا، الأربعاء، بعد هزيمة المغرب أمام البرتغال، والسعودية أمام أوروجواي بنتيجة واحدة (1-0). أمّا ثالث العرب الذي خرج رسميًا فهو المنتخب المصري الذي كان يملك بصيصًا من الأمل لإكمال مسيرته المونديالية إذا فازت السعودية على أوروجواى.

وتعقدت مهمة المنتخب المغربي بعدما خسر أمام إيران في اللحظات الأخيرة من مباراة الجولة الأولى. وأمام البرتغال كان أسود الأطلسي مطالبين بالفوز لضمان الاستمرار في المنافسة على بطاقة التأهل لكنّ الرياح جاءت بما لا تشتهيه السفن.

إعلان

مبكرًا للغاية، وفي الدقيقة الرابعة من عمر المباراة، تمكن كريستيانو رونالدو من تسجيل هدف تقدم البرتغال. وحوّل رونالدو ركنية من الجانب الأيسر برأسه داخل شباك المغرب ليعلن تقدم البرتغال.

ورفع رونالدو رصيده إلى 4 أهداف لينفرد بتصدر ترتيب هدافي البطولة. كما أصبح رونالدو ثاني أفضل هداف دولي في التاريخ بعدما رفع رصيده إلى 85 هدفًا مع منتخب البرتغال خلف الإيراني على دائي الذي سجل 109 هدفًا دوليًا.

كريستيانو رونالدو يتصدر قائمة هدافي المونديال بأربعة أهداف - التقطت الصورة بواسطة أيمن عارف

بعد الهدف، كان المهدي بن عطية قريبًا من إدراك التعادل برأسية تصدى لها الحارس روي باتريسيو بصعوبة في الدقيقة 11. جونزالو جيديش كاد يضيف الهدف الثاني للبرتغال في الدقيقة 39 لكنّ الحارس منير المحمدي تصدى لتسديدته.

في الشوط الثاني، ضاعف المنتخب المغربي من هجماته. وتألق يونس بلهنده لاعب جالاتا سراى التركي وسدد كرة قوية في الدقيقة 55 تصدى لها حارس البرتغال. وبعدها بثلاث دقائق عاد اللاعب نفسه ليشكل خطورة كبيرة على المنتخب الأوروبي بعدما لعب رأسية متقنة كانت في طريقها إلى الشباك قبل أن يتدخل باتريسيو وينقذ مرماه مجددًا.

في الدقيقتين 60 و90 كان المهدي بن عطية قريبًا من التسجيل. تقدم قائد الأسود في ضربتين ثابتتين وسدد الكرة بقدمه اليسرى في كل منهما لكنّ الكرة علت العارضة في المرتين. واستحوذت المغرب على الكرة بنسبة بلغا 53%، كما سدد لاعبو المنتخب العربي 16 كرة منها 4 على المرمى مقابل تسديدتين فقط على المرمى من أصل 10 تسديدات.

صراع على الكرة في انتهى لصالح المنتخب المغربي - التقطت الصورة بواسطة أيمن عارف

الفوز بالمباراة رفع رصيد البرتغال إلى 4 نقاط. في حين ودّعت المغرب البطولة رسميًا. وعقب اللقاء قال رونالدو إنه تفاجئ من قوة المنتخب المغربي.

هزيمة جديدة
بعد الهزيمة الساحقة في المباراة الأولى أمام روسيا بخماسية نظيفة، كان المنتخب السعودي مطالبًا بتحقيق الفوز على أوروجواى لضمان استمراره في المونديال لكنّه تعثر مجددًا ولكن بنتيجة أقل هذه المرة (1-0).

إعلان

منذ انطلاق المباراة، ظهر المنتخب السعودي بشكل أكثر تنظيمًا من مباراته الأولى رغم قوة الهجوم الأوروجوياني. وبدا أن التغييرات الأربعة التي أجراها المدرب بيتزي في تشكيل الأخضر آتت ثمارها.

في الدقيقة 24، استغل لويس سواريز خطأ الحارس محمد العويس والدفاع في التعامل مع ضربة ركنية وحوّلها داخل الشباك معلنًا تقدم المنتخب الأوروجوياني. في الدقيقة 29، كان المنتخب السعودي قريبًا من إدراك التعادل ولكن تسديدة هتان باهبري علت العارضة.

قبل نهاية الشوط الأول، خسرت السعودية خدمات لاعبها المخضرم تيسير الجاسم بسبب الإصابة وشارك حسين المقهوي بدلًا منه. مرة أخرى، عاد لويس سواريز ليهدد مرمى الأخضر السعودي في الدقيقة 51 بتسديدة من ضربة ثابتة لكنّ الحارس العويس تصدى لها. وكان كارلوس سانشيز قريبًا من تسجيل الثاني في الدقيقة 62 لكنّه أخفق أيضًا.

لم تكن للمنتخب السعودي أنياب هجومية لكنّ لاعبيه حاولوا تناقل الكرة والتقدم بها للهجوم لكنّ أغلب محاولاتهم كانت تنتهي قبل أن تصل إلى الحارس موسليرا. وعلى الطرف الآخر، كانت أوروجواي هادئة لا تسعى إلى الهجوم وكأن اللاعبين اكتفوا بالهدف الذي سجلوه في شباك الأخضر.

قبل النهاية بثلاث دقائق تهيأت لإدينسون كافاني فرصة لقتل الآمال السعودية حين انفرد بالحارس محمد العويس لكنّ الأخير تصدى للتسديدة لتنتهي المباراة بفوز أوروجواي وتأهلها مع المنتخب الروسي إلى دور الـ16 قبل المباراة التي ستجمعهما في الجولة الثالثة والأخيرة من مرحلة المجموعات. كما ستلعب السعودية مع مصر في لقاء الجريحين.

اتجاه واحد
وجد المنتخب الإسباني صعوبة كبيرة للتغلب على إيران وانتزاع الثلاث نقاط منها خلال المباراة التي جمعتهما ضمن منافسات المجموعة الثانية وانتهت بفوز اللاروخا (1-0).

إعلان

تمثّلت صعوبة المباراة في تراجع لاعبي إيران إلى منتصف ملعبهم منذ الدقيقة الأولى في محاولة للحد من قوة وخطورة المنتخب المرشح للتتويج بالمونديال. ورغم نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي إلا أن إحصاءات المباراة تظهر لنا أن لاعبي المنتخب الإسباني سددوا 10 كرات، واحدة منها فقط على المرمى، في حين لم يسدد خلال هذا الشوط إيران أي تسديدة.

وظهرت إحصائية أخرى سلبية للمنتخب الإيراني خلال الشوط الأول، إذ أن لاعبيه لم يمرروا الكرة سوى 49 مرة فقط. وهذه أقل نسبة تمرير في تاريخ المونديال منذ عام 1966. وكان المنتخب الإيراني نفسه هو صاحب أقل عدد تمريرات برصيد 47 تمريرة في مباراته أمام الأرجنتين في مونديال 2014.

في الدقيقة 49، سدد سيرجيو بوسكيتس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكنّ الحارس الإيراني على رضا بيرانوند تألق وأنقذ مرماه. ورغم التفوق الإسباني إلا أن إيران كانت قريبة من هزّ الشباك أولًا عبر تسديدة قوية من كريم أنصاري مرت إلى جوار القائم في الدقيقة 52.

أخيرًا، عرفت إسبانيا طريق الشباك. في الدقيقة 55 سجل دييجو كوستا هدف التقدم. وهذا الهدف هو الثالث لدييجو في المونديال والأغرب أنه جاء من ثالث تسديدة له على المرمى فقط. في الدقيقة 62 احتفل لاعبو إيران بهدف سجله سعيد عزت اللهي لكنّ الحكم احتسبه تسلل، ورغم اعتراضات لاعبي إيران فإن حكم الفيديو أشار إلى حكم المباراة بصحة قراره ليستمر تقدم المنتخب الإسباني وتفوقه.

حاول المنتخب الإسباني تسجيل المزيد من الأهداف لضمان صدارة المجموعة بفارق الأهداف عن المنتخب البرتغالي لكنّ محاولاتهم باءت بالفشل.

انتهت المباراة بتفوق إسكو ورفاقه. وبلغت نسبة استحواذهم على الكرة 69%. كما سددوا 17 كرة منها 3 على المرمى، في حين سدد لاعبو إيران 5 تسديدات كلها بعيدة عن المرمى. وكان كارلوس كيروش المدير الفني لمنتخب إيران قد تعرض من قبل له لهزيمة مماثلة بهدف نظيف أمام إسبانيا في المونديال. وكان ذلك في مونديال 2010 حين كان مديرًا فنيًا للبرتغال.

وبنهاية تلك المباراة، تكون النسخة الحالية من المونديال قد حققت رقمًا مميزًا إذ لم تعرف التعادل السلبي في أول 20 مباراة.

اختبار قوي
في مباراته الأولى أمام أيسلندا عجز ليونيل ميسي ورفاقه عن تحقيق الفوز وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق. ويخوض راقصو التانجو، الخميس، اختبارًا قويًا أمام المنتخب الكرواتي متصدر المجموعة الرابعة.

وفي المجموعة الثالثة، تلعب فرنسا أمام بيرو. ويلعب المنتخب الدنماركي أمام أستراليا. وفازت فرنسا على أستراليا (2-1) والدنمارك على بيرو (1-0) في الجولة الأولى.