ثقافة

فكر مجدداً قبل أكل المقرمشات التي على شكل حيوانات

البعض يرى أن هذه أكل المقرمشات قد تعوّد الأطفال على إستغلال المخلوقات الأخرى
15.10.18
نباتي
Photo via Getty Images // iStock

يستمتع الكثير من النباتيين الذين يمتنعون عن أكل الحيوانات، بتناول أكياس المقرمشات أو كراكرز crackers التي تأتي على شكل حيوان من وقت لآخر؛ ففي حالة الامتناع التام عن أكل الحيوانات، فإن هذه المقرمشات التي تأتي على شكل حيوانات محبوبة من الأطفال، وبشكل ملائم، تناسب إلى حد كبير النباتيين.

الكثير من المحلات العضوية الأمريكية تبيع هذه المقرمشات كخيارات نباتية. وجبات Snackimals وStauffer في Barbara خالية من البيض ومنتجات الألبان، ونابيسكو Nabisco، الذي يُقال أنه أشهر أنواع مقرمشات الحيوانات، ليس فقط لكونه نباتياً ولكنه سجّل نقاطاً إضافية مع نشطاء حقوق الحيوان في الشهر الماضي عندما قام بتغيير صورة غلاف التي تتضمن الأسود والنمور والدببة، حيث تم إزالة صورة القفص الذي دام قرنًا على الغلاف.

إعلان

وفي خطاب لها حثت مؤسسة PETA (هي منظمة اميريكية تطالب بمساواة حقوق الحيوانات)؛ نابيسكو Nabisco على تحديث الرسومات الموجودة على عبوة الوجبات الخفيفة، وذلك بالنظر إلى الوحشية المرتبطة بمعاملة هذه الحيوانات في السيرك، ورضخت الشركة، وتوقفت عن طبع الصورة المتعارف عليها والتي بدأت في عام 1902.

1538548722150-before
1538548770318-ap-18232643622985

علي الرغم من ذلك، فإن قسمًا من النباتيين مازال غير قادر على شراء عبوات مقرمشات الحيوانات، فهناك مذهب لعلماء اجتماعيين نباتيين يشير إلى ضرورة التخلص من كل أنواع الأطعمة والأشكال الحيوانية، بغض النظر عن مكوناتها، بما فيها حلوى الديدان النباتية، وأرانب عيد الفصح، والأسماك السويدية، ومقرمشات الأسماك الذهبية، والفيتامينات التي تأتي على شكل دب، والمقرمشات على شكل أرانب مثل bunny grahams.

وتوضح كوري لي ورين، المحاضرة في علم الاجتماع بجامعة مونماوث، ومؤلفة كتاب A Rational Approach to Animal Rights في عام (2015) أن المقرمشات الحيوانية تعطي الأطفال فكرة أولى عن الهيمنة البشرية. "من خلال جمع الحيوانات المجسمة، والتقاطها، وأكلها في نهاية المطاف، فإن ذلك يؤكد ويبرز مفاهيم الهيمنة البشرية،" كما تقول. وتزعم ورين وزملاؤها النباتيين أن المقرمشات الحيوانية تعلم الأطفال الصغار أنه يحق لهم التحكم في مصائر المخلوقات الأخرى، ففي حين أنه لا يتم إيذاء أي حيوانات أثناء إنتاج نسخ نباتية من هذه المقرمشات، فإن استهلاكها يصبح جزءًا من سلوك راسخ من الهيمنة يمكن أن يؤدي في النهاية إلى سوء المعاملة. هذا درس يحث عليه علماء الاجتماع بقوة، يجب أن نتوقف عن إطعام صغارنا لتلك المقرمشات الحيوانية، يجب تعليم الأطفال احترام الحيوانات الأخرى، كما يقول ديفيد أ. نيبرت، وهو ناشط نباتي وأستاذ في علم الاجتماع في جامعة فيتنبرج: "تناول أشكال الحيوانات كمقرمشات هي مجرد خطوة أخرى في عملية التنشئة الاجتماعية التي تعوّد الأطفال على إستغلال المخلوقات الأخرى."

ولكن إذا كانت المقرمشات الحيوانية تشجع على الاستغلال بسبب أشكالها المعروفة، هل ينبغي علينا التفكير مرتين في شكل الأطعمة الأخرى؟ كيف ينسجم ذلك مع صور الكعك؟ ماذا سيكون رد فعلهم حيال من يأكلون كعكة الزنجبيل التي تأتي على شكل رجل؟ تشير ويرن إلى أن الكعك والبسكويت الذي يأتي بأشكال بشرية، هي "عادة أشكال عامة" ولكن إذا كانت مصممة خصيصًا لتشبه اليهود أو الأمريكيين من أصل أفريقي ويتم تسويقها للأطفال البيض، فيمكننا هنا أن نعترف بالمشكلة الأيديولوجية مع المقرمشات الحيوانية التي يتم تسويقها للأطفال في مجتمع محوره الإنسان وينخرط في عنف واسع النطاق ومنظم ضد الحيوانات.

ولكن آراء ويرن تحلق بعيداً عن إمكانية أن يكون استخدام شكل لحيوان معين في الطعام قد علامة على المودة، ففي شهر ديسمبر من كل عام، يأكل الأطفال الأمريكيون على الكعك المصنوع على شكل بابا نويل، ومن الإنصاف القول أنهم لن يلحقوا الأذى طواعية برمز عزيز عليهم، كما لم يتم ربط تناول كعك الزنجبيل الذي يكون على شكل رجل، مع الرغبة بأكل لحوم البشر أو العنف تجاه الآخرين؟ وهذا ينطبق على جميع المقرمشات الأخرى ذات الأشكال مختلفة.

في الوقت الحالي، يبدو أن وجود سوق قوية من المقرمشات الحيوانية النباتية يشير إلى أن معظم النباتيين لا يتورعون عن أكل هذه المقرمشات. تقول راشيل برودريك، ممثلة الاتصالات في متجر تريدر جو: "لقد حافظت المقرمشات الحيوانية العضوية على مكانتها المميزة في قسم الكوكيز لدينا لأكثر من عقد من الزمان، وهذا بالتأكيد يشير إلى شيئا ما." يبدو أن النباتيين لن يتخلوا عن هذه المقرمشات بسهولة.

ظهر هذا المقال بالأصل على Munchies.