حياة

آخر مرة تم فيها إغلاق قناة السويس، تم تأسيس مجتمع مثالي في وسط البحر

تم استحداث خدمة بريدية وطوابع وحتى تنظيم نسختهم من الألعاب الأولمبية
Matthew Gault
إعداد Matthew Gault
4.4.21
Just guys being dudes
Imag

انتهت محنة سفينة إيفر جيفين Ever Given، سفينة الشحن العملاقة الجانحة. لمدة ستة أيام، أغلقت سفينة الحاويات العملاقة قناة السويس، مما أدى إلى أسر العالم ومنع السلع المهمة من الوصول إلى وجهتها في الوقت المناسب. ضحكنا، وسخرنا من خلال صور الميمز، لكننا لم نتذكر تاريخنا.

آخر مرة علقت فيها السفن في قناة السويس، كانت لمدة ثماني سنوات. من عام 1967 إلى عام 1975، في أعقاب حرب الأيام الستة، تقطعت السبل بـ 14 سفينة في منطقة البحيرات المرة الكبرى وهي بحيرة مالحة متصلة بالقناة. كانت السفن غير قادرة على المغادرة، أطقم السفن البحرية، أطلق عليها اسم "الأسطول الأصفر" بسبب رمال الصحراء التي غطتهم في النهاية، استحدثوا مجتمع خاص بهم في البحر. هذا المجتمع استحدث خدمة بريدية وطوابع خاصة به، وتم إقامة نسخة من الألعاب الأولمبية في عام 1968. 

إعلان

بدأت المتاعب في يونيو 1967. خاضت مصر وإسرائيل حرب الأيام الستة. على الرغم من أن هذا الصراع المحدد استمر ستة أيام فقط، إلا أن تداعياته امتدت لعقود. كان بيتر فلاك، يشغل منصب الربان الثالث على السفينة البريطانية إم إس أجابينور MS Agapenor. قال فلاك للكاتب كاث سينكر في كتابه  Stranded in the Six-Day War أو"عالقون في حرب الأيام الستة": "القبطان اتصل عبر بي ليخبرني أنه سمع للتو أن الحرب اندلعت بين إسرائيل والدول العربية، إذا رأيت أي شيء غير عادي، يرجى إعلامي ولكن لا تخبر القبطان المصري."

كجزء من الصراع، حاصرت مصر قناة السويس. أغلقت طرفي القناة بالسفن الغارقة والحطام والألغام البحرية لمنع استخدامها من قبل القوات الإسرائيلية. سفينة أجابينور Agepnor وباقي السفن المبحرة من ألمانيا الغربية والسويد وفرنسا والمملكة المتحدة وبولندا وبلغاريا وتشيكوسلوفاكيا والولايات المتحدة تقطعت بهم السبل. طفت السفن في القناة وشاهدوا الحرب تتجلى من حولهم.

كان العالم في عام 1967 ليس موصولاً بالشبكات كما هو عليه اليوم. تمكنت السفن من الوصول إلى أجهزة الراديو وتمكنت من الاتصال بالوطن، لكن السلطات المصرية طلبت منهم في النهاية التوقف. مع استمرار الأزمة، تفاوضت الحكومة الكندية على تبادل أطقم السفن. جاءت الإمدادات من مصر، وعاد بعض البحارة إلى منازلهم وبقي آخرون، لكن مصر لم تسمح للسفن بمغادرة القناة.

على مدى السنوات الثماني التالية، تطور نظام غريب. سُمح للشركات المالكة للسفن بتدوير الأطقم عبر السفن، مع الحفاظ على أطقم هيكلية لإبقائها عائمة، لكن لم يُسمح لهم بإبحار السفن خارج القناة. مع مرور الوقت، تواصلت السفن مع بعضها البعض وتطورت لتصبح مجتمعًا. قاموا بتشكيل جمعية البحيرات المرة الكبرى (Great Bitter Lake Association) لتلبية احتياجات الطواقم.

إعلان

وفقًا لمقال التايم من عام 1969، كانت أكبر مشكلة هي الملل: "لتمضية وقت فراغهم، كانوا يشاركون في سباقات قوارب النجاة ويلعبون كرة القدم على السطح العريض لأكبر سفينة، وهي ناقلة البضائع السائبة البريطانية إنفركارجل." وأضافت التايم: "كانوا يحضرون القداس الكنسي على السفينة البخارية نوردويند التابعة لألمانيا الغربية ويشاهدون الأفلام على سفينة الشحن البلغارية فاسيل ليفسكي. حتى أن سفينة الشحن البولندية ديجاكارتا كانت تقوم بطبع الطوابع البريدية للسفن التي تقطعت بها السبل. سمحت سلطات البريد المصرية باستخدام تلك الطوابع كطابع بريد مرخص.

جمعت السفن الموارد، بما في ذلك الطعام والبيرة، وطوّرت نظامًا لإطعام الجميع أثناء الأزمة. بالإضافة إلى الطوابع، ابتكر البحارة أواني الطعام والملصقات لإظهار ارتباطهم بجمعية البحيرات المرة الكبرى. في عام 1968، أجرت الجمعية الألعاب الأولمبية الخاصة بها قبل 10 أيام من دورة الألعاب الأولمبية الرسمية.

تنافست الأطقم في 14 فعالية، بما في ذلك الغوص والركض والوثب العالي والرماية وكرة الماء. حتى أن الأطقم البولندية قامت بصك الميداليات لتوزيعها في حفل توزيع الجوائز. شارك في الألعاب "كلب" يلعب كرة القدم يدعى "بلبل" وحصل على ميدالية.

Olympic games at sea

استمرت الأمور على هذا النحو على متن السفن حتى عام 1975 عندما رفعت مصر الحصار في نهاية حرب يوم الغفران. تمكنت سفينتان فقط من المغادرة بقوتهما الخاصة. بينما تسببت عمليات الطقس والإهمال وعمليات الانتشال المتكررة في إهلاك الـ12 الأخرى المتبقية. 

بعد مرور خمسين عامًا على هذه الحادثة، لا يزال طاقم السفن هؤلاء يلتقون على فترات متباعدة، ويجعلون القصة تنبض بالحياة على الإنترنت. يصف الكثيرون منهم تلك الفترة بأنها من أسعد فترات حياتهم.

إيفر جيفين هي سفينة تزن 220 ألف طن، وهي إحدى الناقلات العملاقة التي أنشأتها شركات الشحن في أعقاب حصار قناة السويس. أصبحت  إيفر جيفين حرة مرة أخرى، لذلك لن نرى مجتمعًا جديدًا يطفو على السطح في القناة. لكنها فرصة رائعة لنتذكر واحدة من أغرب مجتمعات العالم.