أفلام

لماذا عليك مشاهدة فيلم تشارلي كوفمان الجديد "أفكر في إنهاء الأمور"

الوقت يمر، وهذا يعني مزيد من الخسائر، ولكن هناك أيضًا خيط أمل
Lauren O'Neill
إعداد Lauren O'Neill
London, GB
13.9.20
I'm Thinking of Ending Things

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE UK

انتبهت مؤخراً أنني أقول نفس الشيء لكل شخص أتعامل معه: "إنه أمر غير عادل أن نستمر في التقدم بالعمر خلال هذه السنة." كان يجب منحنا عطلة هذا العام -عطلة من التقدم بالعمر- كنوع من المقايضة، مقابل كل ما خسرناه خلال ٢٠٢٠. بشكل ما، يبدو الأمر وكأن الحياة قد توقفت ولكن في نفس الوقت، لم تتوقف.

ضمن هذه التأملات حول الحياة والتقدم في العمر يأتي فيلم "أفكر في إنهاء الأمور" I’m thinking of ending things الذي أخرجه تشارلي كوفمان، والذي يُعرض على نتفليكس. الفيلم ليس بالضرورة لديه إجابة على الأسئلة الحياتية الكبرى، ولكنه يحاول استكشاف المشاعر والعواطف المتأصلة في إدراك أنه مهما حدث، فإن الحياة تستمر.

إعلان

كوفمان كتب سيناريو فيلم "Eternal Sunshine of the Spotless Mind"  وفيلم Being John Malkovich، وأفلام أخرى، وتتسم قائمة أفلامه بمواجهة وجودية، وفيلم "أفكر في إنهاء الأمور" -والذي يستند إلى رواية "لاين ريد" لعام 2016 التي تحمل نفس الاسم- يتبع نفس النهج.

يغوص كوفمان في موضوعاته عبر رحلة سيارة يقوم بها لوسي وجاك – يقوم بدورهما جيسي باكلي وجيسي بليمونز – وهما حبيبان في بداية علاقتهما يقودان السيارة للقاء والديّ الأخير. لوسي ليست واثقة من العلاقة، والفيلم يأخذ عنوانه من لازمة تقول لنفسها في كل مرة أنها "تفكر في إنهاء الأمور."

طوال فيلم "أفكر في إنهاء الأمور" تتغير الظروف التي تذكرها لوسي لنفسها وعن نفسها - فهي بحاجة إلى العودة إلى المنزل لأنه يتعين عليها كتابة مقال للجامعة أو لأنها مضطرة للذهاب إلى العمل. إنها شخصية متغيرة، فهي، كما كل شيء حولها، ليست ثابتة.

يبدو أن كوفمان يشير إلى أنه على الرغم من كل قفزاته الزمنية واتباعه الغموض الذي تتميز به أفلام المخرج ديفيد كيث لينش - المشهد الأخير يذكرنا بلحظة مماثلة من فيلم" طريق مولهولاند" Mulholland Drive - فإن فيلمه في الواقع أكثر صدقًا من غيره من الأفلام التي تسير في خط مستقيم، والتي تتطرق أيضاً للحديث عن الحياة والحب. الوقت يمر، هذا الفيلم يركز على ذلك. هناك تسليم بهذا الأمر، الوقت يمر وهذا يعني مزيد من الخسائر، ولكن هناك أيضًا خيط أمل.

في ظل التروما التي عشناها بشكل جماعي خلال هذا العام، من المهم أن نقبل استمرار الحياة، وأن نسأل كيف يمكننا المناورة ضمن هذه المعايير الجديدة. وعلى الرغم من أن التقدم في العمر والندم ومضي الوقت أمر لا مفر منه، لا يزال هناك مليون طريق يمكن أن يسلكها كل منا، وفيلم "أفكر في إنهاء الأمور" هو تذكير جيد بذلك.

تم إعادة تحرير المقال من النسخة الأصلية لمزيد من الإيضاح.