مصر

إدعاءات بسرقة أعضاء سائح بريطاني في الغردقة، ومصر تنفي

قالت السلطات المصرية أن جثمان المتوفَّى تم تشريحه وأُخذت منه عيّنات لفحصها
22.10.18
مصر
ديفيد همفريز مع زوجته ليديا. بي بي سي

وصل جثمان سائح بريطاني توفي في مصر خلال رحلة سياحية مع عائلته إلى بلاده من دون قلب وكليتين. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن السائح ديفيد همفريز، 62 عاماً، أصيب بذبحة صدرية خلال وجوده في الغردقة وتوفي في 18 سبتمبر الماضي. ونقلت الهيئة عن محامين لعائلة همفريز أن جثة الأخير تعرضت للتشريح في مصر، وأرسلت إلى بلاده لكن الطبيب الشرعي في بريطانيا طلب إجراء تشريح آخر لأن نتائج تشريح الجثة في مصر لم تكن حاسمة، ليتم اكتشاف اختفاء قلبه وكليتيه وغيرها من الأعضاء.

إعلان

وقد نفت السلطات المصرية هذه التقارير إعلامية، واتهمت هيئة الاستعلامات المصرية بعض وسائل الإعلام البريطانية، بنشر "تقارير مغلوطة" مشيرة إلى أن التقارير حول "سرقة أعضاء السائح لا أساس لها." وأضاف البيان أنه بناء على رغبة النيابة العامة، في التثبت من سبب الوفاة، فإن "القانون يعطيها الحق، في إصدار الأوامر بتشريح الجثمان، بما يستلزمه ذلك من أخذ العينات، والإجراءات الطبية اللازمة، بدون الرجوع إلى أسرة المتوفى، أو موافقتها".

وبحسب الهيئة، فقد تم تشريح جثمان المتوفَّى وأُخذت منه عيّنات لفحصها تشمل إضافة إلى القلب "أجزاء من كل من الكبد والمعدة والأمعاء ومحتواها وأنصاف الكليتين والمثانة" وذلك بقصد تحديد سبب الوفاة. ولم يوضح البيان السبب وراء عدم إعادة تلك الأعضاء مرة أخرى للجثمان قبل إرساله الى بلده. كما نقل البيان عن أنيتا غودال ابنة السائح البريطاني أنها "لم تتهم أحدا بالضلوع في وفاة أبيها" خلال التحقيق.

وفي أواخر أغسطس الماضي، توفي سائحان بريطانيان في الغردقة. وقالت السلطات المصرية، حينها إن الزوجين جون وسوزان كوبر توفيا متأثرين بإصابتهما ببكتريا "إي كولاي".