جدل

شركة الأزياء بيربري تعتذر عن تصميم سترات مع حبل حول الرقبة

تم تشبيه الحبل الذي في السترات بذلك الذي يستخدم للانتحار
2019 فبراير 21, 9:04am

قدمت العلامة التجارية الشهيرة "بيربري" Burberry اعتذارها عن عرض أزياء خلال أسبوع الموضة في لندن ظهرت فيه إحدى السترات الخاصة مع حبل حول الرقبة، يشبه ذلك الذي يستخدم للانتحار، بعد أن تسبب بجدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت الشركة في اعتذارها إنها سحبت تلك السترة من السوق.

وقال ماركو جوبيتي، رئيس بيربري إن العلامة التجارية "تأسف بشدة لما حصل، مضيفاً "أن الأمر غير حساس وقد ارتكبنا خطأ." وظهر هذا التصميم ضمن مجموعة أزياء جديدة لـ بربيري اطلقت عليه اسم "العاصفة" وخصص المخرج الإبداعي لبربيري، ريكاردو تيسي، العرض لـ "شباب اليوم" بحسب بي بي سي.

وكانت عارضة الأزياء ليز كيندي، واحدة من عارضات دار بيربري، قد كتبت منشوراً على صفحتها في انستغرام ضد هذه المجموعة قالت فيه: "الإنتحار ليس موضة، وأنا عشت تجربة الإنتحار في عائلتي." مشيرة الى أنها على الرغم من مشاركتها في ذات العرض لكنها لم تكن تعلم بوجود هذه السترات، وأضافت: "لا أفهم كيف يمكنكم الترويج لهيئة أنشوطة إعدام تتدلى من رقبة على مدرج عرض الأزياء، كيف يمكن لأي شخص تجاهل هذه في خط ألبسة مكرس للشباب."

وتابعت بالقول:" يأتي ذلك في وقت ترتفع فيه معدلات الإنتحار في جميع أنحاء العالم، ويجب علينا ألا ننسى التاريخ المروع للإعدام بلا محاكمة. هناك المئات من الطرق لربط حبل واختاروا ربطه كأنشوطة إعدام، لا ينبغي أن تكون العلامة التجارية الكبيرة قد أغفلت هذا التشابه الواضح والمقصود."

وهذه ليست المرة الأولى التي تواجه فيها دور الأزياء اتهامات بالترويج للإنتحار فقد سبق أن أثار إعلان تجاري لشركة "إسوس" البريطانية ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي قبل سحبه من الأسواق. ويصور الإعلان فتاة تتزين بإكسسوار للرقبة يشبه الحزام، وقد ظهرت الفتاة في الصورة، وقد أطبق الإكسسوار بإحكام على رقبتها، وبدت وكأنها مخنوقة.

هذا الشهر، كان هناك تصاميم أخرى اعتبرت غير حساسة. فقد اعتذرت دار غوتشي للأزياء عن تصميمها سترة طويلة العنق سوداء اللون وسحبتها من متاجرها، بعدما انهالت عليها اتهامات بالعنصرية. كما حدث ذلك مع المغنية كاتي بيري، بسبب تصاميم أحذيتها حيث علق البعض بسخرية أن هذه الأحذية ستكون مناسبة جداً مع سترة غوتشي السوداء.