فيسبوك

لماذا يريد فيسبوك أن نقضي وقت أقل على فيسبوك؟

الشيء الوحيد الذي يقلق زوكربيرج هو استخدام الناس لتطبيق اجتماعي لا يملكه مثل سناب شات بسبب شعورهم بالملل على فيسبوك
16.1.18

الخميس الماضي، أعلن فيسبوك عن خبر مفاجئ مفاداه أن الشركة قررت أن تبدأ في تنفيذ سلسلة من التغييرات على طريقة عرض المحتوى داخل "خلاصة الأخبار News Feed" لديها والتي من شأنها أن تعطي أو تحدد أولويات للمنشورات القادمة من أصدقاءك والأشياء الخفية من المعلنين والعلامات التجارية.

والنتيجة هي أن مارك زوكربيرج وفيسبوك يعتقدون أنه عندما يتم التقليل من الوقت الذي يقضيه الناس على فيسبوك، وبالتأكيد الإيرادات على المدى القصير، سيكون ذلك أفضل بالنسبة لفيسبوك ومستخدميه على المدى الطويل.

إعلان

لماذا يريد فيسبوك أن يقلل الناس من استخدام الموقع؟

الشيء الوحيد الذي يقلق المديرين التنفيذيين في فيسبوك هو استخدام الناس لتطبيق اجتماعي لا يملكه فيسبوك (مثل سناب شات) وذلك عندما يشعرون بالممل على فيسبوك، وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، كان فيسبوك، يخيف الناس من قدرته على التلاعب بعواطفهم، وهناك مجموعة متزايدة من البحوث - بما في ذلك ما أجرته فيسبوك نفسها، تشير إلى أن الشبكات الاجتماعية قد تجعل المستخدمين يشعرون بالضيق.

حسنًا، ولكن كيف سوف تكون هذه التغييرات الجديدة حلا للمشكلات؟

وفقًا لزوكربيرج، فإن حل هذه المشاكل هو تشجيع المستخدمين على قضاء بعض الوقت في الحديث أو الانخراط مع الآخرين في فيسبوك، بدلًا من التحديق في أشرطة الفيديو الإعلانية.

وكتب زوك في مشاركة على فيسبوك، تمهيدًا لتلك التغييرات "يظهر البحث أنه عندما نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الناس الذين نهتم بهم، يمكن أن يكون أمر جيد لرفاهيتنا، حيث يمكننا أن نشعر بأننا أكثر ارتباطًا وأقل وحدة، وهذا يرتبط مع خطوات طويلة الأجل للسعادة وللصحة"، "من ناحية أخرى، فإن قراءة المقالات أو مشاهدة مقاطع الفيديو بشكل سلبي - حتى لو كانت مسلية أو مفيدة - قد لا يكون أمرًا جيدًا في هذا الشأن".

لماذا التركيز على هذا الآن؟

بالنسبة للمبتدئين، فإن فيسبوك في الواقع كان يحاول في أمور مثل هذه منذ عام 2016 على الأقل، وكان من الواضح أنهم على وشك أن يفعلوا أمور أكثر أهمية مما فعلوه حتى الآن في هذا السياق.

أما بالنسبة للمنافسين، فقد ارتفع فيسبوك إلى حد كبير في المنافسة واستحوذ على الجانب الأكبر من كعكة المستخدمين والمعلنين في العالم الافتراضي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى زيادة المتابعة التي حصل عليها المحتوى والذي يظهر معه بعض العلامات التجارية والإعلانات، والذين يعاقبهم فيسبوك الآن بترافيك أقل.

إعلان

وماذا عن المنافسة؟

مقاييس الاستخدام بالنسبة لسناب شات لا تبدو صحية، وفقًا للأرقام التي حصل عليها التطبيق هذا الأسبوع، فقد استحوذ الاحتكار الثنائي لفيسبوك وجوجل على 63 في المائة من إجمالي الإعلانات الرقمية في العام الماضي، بل ومن المتوقع أن يستوعب فيسبوك جزءًا متزايدًا من تلك الأموال خلال السنوات القليلة المقبلة.

هل الناشرون والمعلنون راضون عن هذا؟

إنهم غاضبون، ولكنهم لا يملكون كثير من الخيارات حول تلك المسألة، ونقلت الصحف عن ديفيد تشافيرن الرئيس التنفيذي لمؤسسة "نيوز ميديا" للتحالف الصحفي في بيان له: أن قاعدة المستخدمين العملاقة في فيسبوك "قوة عملاقة تحمل الموقع مسؤوليات كبيرة".

ماذا عن بورصة وول ستريت؟

انخفض سهم فيسبوك حوالي 18 دولار للسهم، بنحو 4 في المئة، في جلسة تداول صباح يوم الجمعة 14 يناير، وهذا أمر منطقي بالنظر إلى أن الشركة تعترف أنها تتوقع ان يقضي المستخدمين وقت أقل في فيسبوك. ولكن بسبب مخزون الأسهم في فيسبوك فمارك زوكربيرج لم يكن لديه دافع كبير من الاهتمام لأن يفكر في وول ستريت.

زوكربيرج.. ملياردير كبير أكبر من أن يهتم بما يفكرون فيه؟

معك حق!!