أخبار

لا مناعة جماعية ضد كورونا خلال 2021

علينا مواصلة تطبيق إجراءات الحماية مثل التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي ووضع الكمامة
12.1.21
jakayla-toney-nwRoHW4j3gg-unsplash
Photo by Jakayla Toney on Unsplash

المناعة الجماعية ضد فيروس كورونا لن تتأمن خلال العام 2021 الجاري، رغم بدء حملات التطعيم باللقاحات. هذا ما أكدت عليه سمية سواميناثان، المسؤولة العلمية في منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أن علينا مواصلة تطبيق إجراءات الحماية مثل التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي ووضع الكمامة للسيطرة على الوباء. "علينا التحلي بالصبر قليلاً،" بحسب قولها مشيرة أن طرح اللقاحات "يستغرق وقتًا" لأننا نحتاج لانتاج مليارات من الجرعات.

إعلان

وقال ديل فيشر رئيس شبكة الإنذار المبكر والاستجابة في المنظمة "لن نعود إلى الوضع الطبيعي بهذه بسرعة. نحن بحاجة للوصول إلى مناعة القطيع ونحتاج ذلك في غالبية بلدان العالم، ولن يحدث ذلك في عام 2021."

ويقدر العلماء أن تطعيم 70٪ من السكان هي النسبة المطلوبة لمناعة القطيع، حيث تتم حماية مجموعات سكانية بأكملها من المرض. لكن يخشى البعض من أن الطبيعة المعدية للغاية لـ كوفيد-١٩ قد تتطلب نسبة تطعيم أعلى بكثير.

وفي الوقت الذي حصلت الدول الغنية على غالبية إمدادات اللقاحات في العالم، لا تزال المبادرة المدعومة من الأمم المتحدة والمعروفة باسم COVAX، والتي تهدف إلى توصيل اللقاحات إلى البلدان النامية تعاني من عدم حصولها على اللقاحات والمال والمساعدة اللوجستية للقيام بدورها، مما يعني أن هناك الكثير من البلدان التي لن تصلها اللقاحات هذا العام، أو أن كمية اللقاحات لن تكون كافية لتطعيم عدد كبير من السكان.

وتكشف التقارير عن نظام يحمي احتكارات وأرباح شركات الأدوية ويفضل الدول الغنية، بينما يترك معظم سكان العالم ينتظرون وقتًا أطول من اللازم للحصول على لقاح. وكان تقرير سابق قد توقع أن يؤدي احتكار اللقاحات إلى زيادة أعداد وفيات كورونا إلى الضعف. وقد قامت الدول الغنية باحتكار اللقاحات في سنة 2009، عندما تفشى فيروس إنفلونزا الخنازير.