صور

اكتشاف 100 تابوت فرعوني جديد في مقبرة سقارة في مصر

بالإضافة إلى 40 تمثالاِ لمعبودات وأقنعة ملونة ومذهبة - في اكتشاف يُعد الأكبر حتى تاريخه
16.11.20
GettyImages-1229614109

في اكتشاف يُعد الأكبر حتى تاريخه، كشفت وزارة السياحة والآثار المصرية عن أكثر من 100 تابوت فرعوني إلى جانب 40 تمثالاِ لمعبودات وأقنعة ملونة ومذهبة في منطقة سقارة بالقرب من أهرامات الجيزة. وتعود التوابيت إلى العصر الفرعوني المتأخر والعصر البطلمي، وهي لمسؤولين كبار في مصر القديمة.

وتضاف هذه المجموعة الضخمة من التوابيت، المغلقة منذ 2،500 عاماً، إلى نحو 59 تابوتاً كشف عنها في أكتوبر الماضي ضمن كشف أثري كبير.

وقد وصف وزير السياحة والآثار المصري، خالد العناني، الاكتشاف بأنه "أكبر كشف أثري بمنطقة آثار سقارة" وأضاف: "سقارة لم تكشف بعد عن كل محتوياتها، إنها كنز." وسيتم نقل تلك المقتنيات وتقسيمها بين المتحف المصري بالتحرير، إلى جانب المتحف المصري الكبير، ومتحف الحضارة المصرية بالفسطاط.

ومنطقة سقارة هي إحدى أهم المواقع الأثرية في مصر، وتزيد مساحتها على عشرة كيلومترات مربعة، وهي جزء من مقبرة مدينة ممفيس المصرية القديمة، ومشهورة بهرم زوسر المدرج الذي يبلغ عمره 5،000 عاماً. وهي مدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) للتراث العالمي منذ عام 1979.

وقد تم عرض تفاصيل هذه الاكتشافات ضمن فيلم وثائقي على منصة نتيفليكس بعنوان "أسرار مقبرة سقارة" والذي أظهر جانب من بعض الكشوفات الأثرية التي يعود تاريخها لأكثر من 4،500 عامًا. وأشتق اسم سقارة من إله الجبانة "سكر/سوكر" وهو أحد آلهة الموتى والعالم الآخر في العقائد المصرية القديمة.