Oxfam (2)
مرأة

المنصات الرقمية- مساحات للتضامن النسوي على الرغم من أنها ليست آمنة دائمًا

كان هناك زيادة ملحوظة في الانتهاكات والمحتوى المحمل بالكراهية ضد النساء على الإنترنت في تونس ولبنان
28.11.20

"التقنيات الرقمية سيف ذو حدين،" تقول الناشطة الفلسطينية سهير فرج، وهي تعبر بالضبط عن الواقع الذي تعيشه النساء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ففي الوقت الذي يشكل الفضاء الرقمي منصة حرة للمرأة لإيصال صوتها ومطالبها، إلا أن المساحة الرقمية ليست آمنة للنساء حيث أن إساءة المعاملة والمضايقات التي تعيشها المرأة كل يوم في العالم الواقعي تلقي بظلالها المخيفة على العالم الرقمي كذلك. "تنعكس جميع أنواع العنف التي تُمارس على المرأة في الفضاء العام على الإنترنت أيضًا باعتبارها مساحة ذكورية أخرى،" كما تشير الناشطة حياة مرشد من لبنان.

إعلان

وقد توصل بحث أجرته منظمة أوكسفام إلى أن الإساءة للنساء عبر الإنترنت ارتفع بشكل مروع أثناء أزمة فيروس كورونا وأصبح أكثر تكرارًا في المساحات العامة عبر الإنترنت، كما كان هناك زيادة ملحوظة في الانتهاكات والمحتوى المحمل بالكراهية ضد النساء على الإنترنت في تونس ولبنان.

لكن على الرغم من أن "الفضاء الرقمي ليس آمنًا بالضرورة، ولكنه مكان شجاع،" كما تؤكد ليلاف إحسان من العراق، ولهذا يجب ضمان حماية مساحة الإنترنت كمساحة للمقاومة والتضامن للناشطات النسويات، والنساء ككل. توفر المنصات الرقمية مساحة لمحاربة الاضطهاد والتمييز، وقد تكون في العديد من البلدان المساحة الوحيدة للمرأة التي تستطيع من خلالها أن تكون نفسها وتخلق عالماً يشبهها لحد ما.

نقدم هذا المحتوى بالتعاون مع أوكسفام - رسوم نهى حبيبب وزينب بن حوالة.

Story1-2 AR.jpg
Story1-5 AR.jpg
Story2-2 AR.jpg
Story2-3 AR.jpg
Story2-4 AR.jpg
Story3-2 AR.jpg
Story3-3 AR.jpg
Story3-4 AR.jpg