فيروس كورونا

نصائح للعمل من البيت من شخص يعلم ماذا يعني ذلك

خلق روتين معين قد يكون مفيدًا، إذا كنت تحب البحلقة في السقف لدقائق قبل البدء بالعمل، إفعل ذلك
14.3.20
working from home
Photo by Catherine Heath on Unsplash


لا أريد أن اتفشخر وأتباهى، بمدى بعد نظري وإدراكي المستقبلي للأمور، ولكن قبل انتشار فيروس الكورونا، كنت أعمل من البيت خلال السنة الماضية، هذا يجعلني خبيرة العمل من البيت، واسبقكم بمراحل. الهدف ليس الفشخرة فقط، بل تقديم بعض النصائح لمن اضطرتهم ظروف الفيروس للعمل من البيت، واقتربوا من فقدان السيطرة على أنفسهم.

العمل من البيت نعمة
فكر بالموضوع كنعمة، حتى لو كان خروجك من البيت للعمل هو الشيء الوحيد الذي يجعل لحياتك معنى. الأمور تغيرت، وعليك أن تتغير كذلك. اضطرارك للتعامل مع أهلك، أو زوجك أو أطفالك، قد يجعل العمل من البيت كابوس، ولكن الأمر ليس بذلك السوء إذا تمكنت من السيطرة على "نفسك" أولاً وعلى بعض التفاصيل المتعلقة بروتين العمل ثانيًا. في البداية، حاول أن تستيقظ باكرًا كما تفعل خلال ساعات العمل المكتبية. بعد الحمام، وغسل اليدين لمدة 20 ثانية والوجه، جهز فنجان القهوة، وفطور سريع، إذا كنت من محبي الفطور، ضع اللابتوب بالشاحن وتصبح جاهز للعمل (في البلدان التي تنقطع فيها الكهرباء والماء والإنترنت، الموضوع شوي معقد ونصائحي قد لا تفيد كثيرًا في هذه الحالة).

خلق روتين معين قد يكون مفيدًا، إذا كنت تحب سماع الأخبار قبل البدء بالعمل، أو قراءة آخر التغريدات على تويتر أو البحلقة في السقف لدقائق، إفعل ذلك. لا تشعر بالضغط للعمل مباشرة في اللحظة التي تفتح بها عينيك. فعلت ذلك في السابق، وبدأت بإرسال إيميلات مليئة بأفعال الأمر، وكأنني أردت معاقبة الجميع على اضطراري للاستيقاظ. إذا كان تغيير بجامتك قد يشعرك أنك بحال أفضل إفعل ذلك، إذا كنت تفضل العمل بالبيجامة، على الرحب والسعة، لا يوجد أي قاعدة هنا. نصيحتي أن لا تهدر ساعات الصباح، من الأفضل أن تبدأ باكرًا، ساعات النهار هي الأفضل لإنجاز الأمور الأساسية، حاول تأخير الاجتماعات لمنتصف أو آخر النهار، من خبرتي لا تود العمل بعد انتهاء الاجتماع ومن المتوقع أن تفقد تركيزك. باختصار، حاول أن تدعي أنك تعمل في المكتب، لا تغير الكثير من روتينك اليومي حتى تستطيع العودة إليه ع خير بعد انتهاء أزمة الكورونا.

إعلان

السرير ليس المكان المناسب للعمل
إختيار المكان المناسب للعمل، ضروري لتتمكن من العمل خلال الساعات التالية دون أن تشعر بأنك ستقتل شخصًا ما. من المهم أن تختار مكان فيه بعض الضوء الطبيعي خلال ساعات العمل الأولى. العمل من السرير قد يكون مغريًا في ظل هذا الوضع، ولكن عقلك لن يكون مستقبلاً وجاهزًا تمامًا وإنجاز أبسط الأشياء قد يأخذ وقتًا أطول. حاول أن تجد ديسكا مريحًا وغرفة هادئة قليلًا للعمل. على جميع من في المنزل استيعاب الفرق بين كونك "تعمل" في المنزل وليس "في المنزل." بمعنى أن وجودك في البيت ليس دعوة لصباحية لدق الحنك، إجعل ذلك واضحًا لصاحبتك، لزوجك، أمك، صديقتك، وحتى قطتك. يمكنك طبعًا عمل مهام أخرى إذا كنت من الأشخاص الـ multi-tasking مثل وضع الغسيل في الغسالة أو تحضير الطعام لأطفالك، أو استغلال الوقت لوضع الـ Face mask التي اشتريتها منذ سنة، ولم تستخدمها حتى الآن، ولكن لا يجب أن يأخذك ذلك كل وقتك، الأولوية للعمل (وجه ساخر).

لا تدع شيئًا يحول بينك وبين بريك الغدا
العمل من البيت يعني بالضرورة أنك ستأكل وتشرب أكثر، قهوة، شاي أخضر، نبيذ، سندويشة لبنة ع شوية مُكسرات أو شيبس، أي شئ يسد الجوع. المطبخ قريب، والضغط النفسي من أخبار الكورونا، قد يجعل الطعام راحتك الوحيدة. ساندويشي المفضل والأسهل والأرخص هو ساندويش تونة، وهو عبارة عن تونة، علبة ذرة، ولبنة، تخلط اللبنة مع التونة والذرة مع ملح وفلفل أسود، وتضعها على رغيف خبز أو باحيت، ستبقى شبعانًا للثلاث أو أربع ساعات القادمة "من المفترض" ويمكن في هذا الوقت إنجاز بعض العمل. من المهم جدًا أن تأخذ "بريك غدا" خلال العمل في المنزل. لا تأكل على الديسك كـ loser. هذه أولوية، لا تدع شيئًا يحول بينك وبين بريك الغدا. من الصعب عدم متابعة السوشيال ميديا في ظل هذه الأوضاع، ولكن حاول أن تعمل بعض الساعات وتتابع الأخبار خلال فترة البريك.

لا تجعل العمل يجرك لساعات
العمل بالبيت سيعني بالضرورة انكً ستكون productive لا اجتماعات لا أحاديث جانبية مع الموظفين، لا بريك للتدخين، لا نميمة للأسف، ما يعني أنك ستركز على العمل مضطرًا، ولكن بعدم وجود كل هذه "الالهاءات" قد تشعر بطول الساعات، لهذا من الجيد أن تستغل الوقت بالاستماع لبعض podcasts أو الأغاني إذا كنت تفضل ذلك، انا بحب أشغل التلفزيون مثلاً - بشتغل أحسن عندما يكون هناك مسلسل مصري في الخلفية. من المهم أن تنتبه لساعات العمل، لا تعمل حتى الموت، 8 ساعات بكفي وزيادة. من المفضل أن تضع لنفسك، جدولاً واضحًا، حتى لو أنك لا تذهب للعمل، استيقظ في ساعة معينة وأنهي العمل في ساعة معينة تتناسب مع الوقت في بلد العمل، لا تجعل العمل يجرك لساعات، عندك حياة لأنه، حتى لو كنت محبوسًا بالمنزل. شاهد برنامجك المفضل على نتيفلكس أو اقض بعض الوقت مع أهلك وأحبائك، أرسل بعض الميمز السخيفة لفريق العمل، وتحدث مع أصدقائك، حتى لا تشعر أنك مفصول عن العالم. أحيانًا، يمكنك أن تستغل وجود رفقائك بالسكن أو أخواتك في العمل كذلك في شيء مفيد، يمكنك أن تنظم معهم brainstorming session للحديث عن تفاصيل تخص العمل، قد يكون لديهم بعض الأفكار الجيدة، مثلاً نصائح عن كمية ورق التواليت التي عليك استخدامها في الأزمات لمقالك التالي.

لا حياء في الشغل
من المفضل أن تبقى الكاميرا مغلقة خلال إجتماعات العمل الافتراضية، هكذا لا يمكنهم رؤيتك بجامتك المليئة بالبقع من ساندوتش التونة، إذًا كان من المطلوب إبقاء الكاميرا مفتوحة، عليك فعل بعض الجهد وتصفيف شعرك، وتغيير البلوزة. الأفضل إرتداء لون فاقع، حتى يتم التركيز على البلوزة بدلًا مما تتحدث عنه، ولأنه سيكون من الصعب سماعك في معظم الحالات، علق بكلمة أو كلمتين فقط لا أكثر، لا داعي لشرح استراتيجيتك على الهاتف، لا أحد سيتذكر ما قلته، عيش الدور. إذًا كنت بحاجة لبعض الـ gadgets لأداء عملك من البيت، إطلب ذلك، ما تستحي، لا حياء في الشغل. وفي ظل أن كل العيلة والأولاد محبوسين معك، ربما أفضل شئ عليك الاستثمار فيه هو noise-canceling headphone.

في الوضع الطبيعي قد انصحك بالعمل بالخارج أحيانًا في كوفي شوب، ولكن في ظل هذه الأوضاع، لا تخرج، لا تتحرك. المنزل أضمن.