علاقات

دراسة: النساء يخترن شركاء يُشبهون أُخوتهم

نعتذر، ولكن..
Gabby Bess
إعداد Gabby Bess
18.9.18

قد تصبح حياتك العاطفية أكثر أو أقل بساطة، يعتمد. الخبر هو أنه وفقًا لدراسة جديدة نشرت في Evolution and Human Behaviour، فإن حبيبك المثالي هو على الأرجح شخص يذكرك بأخيك. هذه النظرية التطورية تقترح الكثير، فوفقًا لهذا البحث عن التزاوج الأمثل، فإن هناك خط رفيع بين تجنب سفاح القربى وفي نفس الوقت تجنب الأشخاص الذين يختلفون وراثيًا عنك تماماً. من المعروف أن زواج الأقارب مشكلة، لكن العلماء يقولون إن الإفراط في الابتعاد عن العائلة (outbreeding) أيضا له عواقب وراثية. هكذا تطور البشر، من العلاقات القريبة، تقول النظرية.

إعلان

وتوضح تامسين ساكستون، أستاذ مشارك في جامعة نورثمبريا والتي عملت على الدراسة، في حديثها مع Broadly، أن البحوث السابقة أثبتت بالفعل أن الناس في المتوسط يميلون لاختيار شركاء يتشابهون مع والديهم. وتقول هذه النظريات أن ملامح الوجه الأبوية هي نقطة مرجعية مفيدة للتشابه الجيني. "لقد أدركنا أن [هذه النظرية] يمكن أن تنطبق أيضًا بالتساوي على الأشقاء. لذا، أردنا اختبار ما إذا كان بإمكاننا اكتشاف التشابه الإدراكي بين الشريك وبين الأخ."

للقيام بذلك، طلب الباحثون من 32 امرأة متطوعة تتراوح أعمارهن بين 19 و40 سنة إرسال صور لأشقائهن ولشركائهن. جميع النساء في الدراسة كن من بيض البشرة للسيطرة على التشابه الثقافي المتصوَّر. لمجموعة إضافية من العينات، جمع الباحثون 48 صورة من الأخوة والشركاء لشخصيات عامة ومشاهير. بعد ذلك، طلبوا من مجموعة منفصلة من المتطوعين أن يطابقوا الصور بناءًا على من اعتقدوا أنهم متشابهين -الأخ والشريك. لم تكن المجموعة على علم بأن الأشخاص الذين في الصور لهم أي علاقة مع بعضهم البعض. ووجد الباحثون أن أقل من ثلث المراجعين اختاروا شريكاً للمرأة يشبه أخوها.

وأظهر تحليل أكثر تعقيدًا للبيانات، تضمن تحكم في العمر والمتغيرات الأخرى، أن الأشخاص المُستطلعين اختاروا الزوج والأخ الصحيحين لكل امرأة، وذلك لأن معظمهم متشابهين بنسبة 27% من الوقت، وهو أعلى قليلاً من فرصة أن تكون مجرد صدفة. بعبارة أخرى، وجدت الدراسة أن الأمر أكثر من مجرد مصادفة أن النساء اخترن شركائهن أو أزواجهن الذين يشبهون أخوتهم.

بالنسبة لـ "ساكستون"، فهذا لا يعني أنك يجب أن تضيقي نطاق البحث عن الرجال لأولئك الذين يشبهون أخيك: "هناك نقطة مهمة وهي أنه لا ينبغي أن تتوقع أن يكون بمقدورك اختيار شريك يعتمد ببساطة على مظهر الأخ أو الأخت. ليس كل النساء كان لهن شركاء يشبهن أخوتهم." وأضافت ساكستون: "من الغريب أن نعتقد أن شركائنا قد يحملوا أي تشابه على الإطلاق مع إخواننا، ومن المتوقع والمنطقي بالنسبة لنا أن لا نرى أي تشابه بين الشريك والأخ، على الإطلاق. ومع ذلك، فقد وجدت دراستنا أنه كان هناك تشابه خفي بين الاثنين."

ظهر هذا الخبر بالأصل على Broadly.