عشرة أسئلة

عشرة أسئلة لطالما أردت طرحها على مليونير

لا تزعجني فكرة خسارة ثروتي لإنها غير واردة عمليًا.. ولم يسبق لى الارتباط بامرأة أكثر ثراء مني لأن عدد أثرياء العالم لا يتجاوز 200 ألف شخص معظمهم من الرجال
2018 مارس 05, 5:47am
مصاري
Semua foto oleh Christian Jagodzinski.

نشر هذا الموضوع في الأصل على VICE ألمانيا

لا يستطيع كريستيان جاغودزينسكي أن يُحدد بالضبط كم تبلغ ثروته، لكنه يعتقد بأنها حوالي 55 مليون دولار أو أكثر من ذلك بقليل.

من الناحية المادية، أصبح كريستيان مليونيرًا في التاسعة والعشرين من عمره، عندما باع متجره على الإنترنت إلى شركة أمازون، واليوم فإن امبراطورية كريستيان الاقتصادية تمتد أيضًا إلى مجال العقارات.

تبلغ قيمة منزل كريستيان في ميامي حوالي 25 مليون دولارًا، وهو مزود بجاكوزي وشرفة كبيرة، ودار ضيافة، وحمام سباحة، وسينما منزلية، مع قبة سماوية بانورامية تضيء ليلاً. عندما يريد الألماني، البالغ من العمر 48 عامًا، أن يذهب في عطلة، فإنه يأخذ طائرة خاصة إلى "ميكونوس"، وعندما يجتمع وأصدقائه ينفق 10 آلاف دولار في ليلة واحدة دون أن يهتم بما ينفقه من الأموال التي يكون أغلبها فقط على المشروبات.

تحدثت مع كريستيان لمعرفة ما إذا كانت الحياة تكون حقًا أكثر روعة عندما تكون غني للغاية أم لا؟ وبصرف النظر عن هذه الأمر، فقد تعرفت منه على سبب أن جميع أصدقائه من الأغنياء فقط، وكم يريد من الأموال لكي يكون أكثر ثراءًا من ذلك؟ ولماذا يعتقد أن بعض الناس لا يمكنهم أبدًا أن يكونوا أثرياء مثله.

VICE: كيف أثرت الأموال الكثيرة على شخصيتك؟
كريستيان جاغودزينسكي: أحاول ألا أدع ثروتي تدمرني، فالأموال الكثيرة قد تسبب الضرر لأصحابها، فعلى سبيل المثال، الكثير من الرجال الأغنياء لا يعتنون بصحتهم أو وزنهم ويعتقدون أنه لا يهم إذا كان لديهم قليلًا من الوزن الزائد لأن النساء سوف تكون مهتمة بهم على أي حال، قد يكون هذا صحيحًا، ولكني أحاول دائما البقاء بمظهر جيد وجسد صحي. وعليك أن تكون حذرا من هؤلاء الذين يهتمون بك فقط من أجل أموالك وليس من أجل شخصك، وأنا أعلم أن الأمر قد يبدو سيئًا للبعض ولكن هذا الحذر غيّر طريقة نظري إلى حياتي الاجتماعية، فأنا أقوم بتكوين صداقات مع الأثرياء فقط.

هل تقول أن النساء تتملقك فقط لأنك غني؟
أنا متزوج، وأعيش حياة سعيدة مع طفلين، لذلك فإني لم أعاني من تملق النساء، ولكن الكثير من أصدقائي تزوجوا من نساء يبحثن فقط عن وسيلة سريعة للثراء، ولكي نكون صادقين، كان معظم هؤلاء الأصدقاء يعرفون أن هذا هو واقع الحال قبل أن يتزوجوا، لكنهم لم ينزعجوا، فهم يحصلون على ما يريدون من الاهتمام.

ألا تعتقد أن هذا أمر مُحزن حقا؟
عن نفسي، أنا لا أريد أن أدخل في علاقة عاطفية قائمة على التملق من أجل المال، فأنا أيضًا شخص جذاب، ولكن بعض أصدقائي لا يتمتعون بالجاذبية التي اتمتع بها. أعرف رجلًا لديه الاستعداد لدفع الملايين من الدولارات من أجل خمس دقائق يقضيها مع امرأة .

هل سبق لك أن ارتبطت بعلاقة عاطفية مع امرأة أكثر منك ثراءًا؟
لا، فمن الصعب العثور على امرأة بهذه المواصفات، فلا يوجد سوى حوالي 200 ألف شخص في العالم كله يمكن أن تطلق عليهم لقب أثرياء، وكلهم تقريبا من الرجال، وكثيرًا منهم أكبر مني سنًا، فأنا أبلغ من العمر 48 عامًا، وهو سن صغير بالنسبة لشخص يمكن وصفه بأنه فاحش الثراء.

هل تغار من الناس الأكثر ثراءًا منك؟
لا، لأنني لا أحتاج في الواقع لمزيد من المال، ولكن بالتأكيد، إذا كان لدي 100 مليون دولار بدلاً من 50 مليون دولار، فإن ذلك يمكنني من شراء يخت أو طائرة خاصة، بدلا من استئجارها، ولكني لست متأكدًا من أن ذلك سيجعلني أكثر سعادة. لقد خرجت باستنتاج هام، وهو أنه إذا كان لديك أكثر من 30 مليون دولار، فإنك لا تحتاج حقا للمزيد من المال.

هل أنت قلق بشأن فقدان ثروتك في يوم من الأيام؟
سيكون من الصعب جدًا أن أخسر كل أموالي، ولكنني أعتقد أنه يمكن أن أفقد بعضًا منها من خلال استثمارات غير ناجحة، وليس عن طريق نمط حياتي الطبيعي، ففي عام 2008، وخلال أزمة الرهن العقاري في أمريكا، انخفضت أصولي من 50 مليون إلى حوالي 40 مليون، وهذا لم يؤثر على حياتي اليومية على الإطلاق، لكنه أزعجني بعض الشيء حيث شعرت أنني لم أقم بعملي على النحو الصحيح.

هل سبق لك رشوة أي شخص؟
لا، وحتى لو أردت، أعيش في أمريكا ولا يفيد مثل هذا الأمر هنا، ليس هناك حاجة إلى ذلك، ولكن يمكنني فقط توظيف محام جيد والحصول على ما أريده من خلال الطرق القانونية. ولكن عندما أريد طاولة أفضل في مطعم أو حجز شيء أفضل بالنسبة لي فقد أقوم بمنح الشخص المسئول 100 أو 200 دولار زيادة عن الثمن المعتاد.

هل تدفع الضرائب الخاصة بك؟
أجل بكل تأكيد، أمريكا مكان مثير من منظور الضرائب، وخاصة بالنسبة للمستثمرين العقاريين، فقد غادرت ألمانيا لأن العبء الضريبي كان أكثر من 50%، فإذا كنت تريد أن تأخذ أكثر من نصف أرباحي، فسأنتقل لأستثمر في مكان آخر، مثل ألمانيا التي على الرغم من ذلك تمتلك عقلية روبن هود الغريبة، إذ يعتقدون أنه يمكن أخذ المال فقط من الأغنياء ومنحه للفقراء، وصراحة الفقراء فقط هم من يفكرون بهذه العقلية، وأعتقد أنه عندما يدفع شخص غني 30 في المائة من أمواله للضرائب فإنك تؤلمه بنفس القدر الذي يحدث مع شخص لديه القليل من المال ويدفع نفس النسبة.

لماذا تعتقد أن الجميع ليس غنيًا مثلك؟
أعتقد أن معظم الناس لم يكن لديهم الدافع الذي يدفعهم إلى الثراء بما فيه الكفاية، انهم يريدون المزيد من المال، ولكن بأقل قدر ممكن من المجهود والكفاح، وهذا الأمر لن ينفع أبدًا، فعندما تحاول أن تستثمر في الأعمال التجارية، يجب أن تكون ملتزمًا تمامًا لخوض هذا المجال، يجب أن تسعى وتتحرك وتكافح من أجل الحصول على الأرباح والثروة، فعندما كنت في العشرين من عمري، قلت إنني أريد أن أكسب على الأقل مليون دولار في السنة الواحدة حتى أصل إلى الثلاثين من عمري؛ لذا نظمت حياتي لتحقيق هذا الهدف.

إذا وجدت شخصا مشردًا، كم من المال ستمنحه؟
هذا سؤال صعب، إذا منحته 20 دولارًا فأعتقد أنه سوف يصرفها في ملذاته كشراء مشروبات روحية مثلاً، فكيف سيفيده ذلك؟. في إحدى المرات منحت شخصًا مشردًا في ميامي وظيفة عندي، وهو لا يزال يعمل لدي حتى الآن، وبالنسبة لي هذا أفضل بكثير من مجرد أن تمنحه المال، فحتى لو كنت تمنحه الكثير من المال، فسوف ينفقه في نهاية الشهر دون أن يستفيد منه بشكل حقيقي.