تقنية

خط أزياء من تصميم الذكاء الاصطناعي

يتم التبرع بـ 50٪ من مبيعات الشركة لمنظمة تدعم دخول النساء مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات
2019 يونيو 24, 1:14pm
AI

جميع الصور مقدمة من غليتش

يعتبر "الفستان الأسود القصير" أحدَ الأزياء النسائية الأساسية منذ أن أصبح رائجاً على يد المصممة كوكو شانيل في فترة العشرينات. ولكن طرأت الكثير من التغييرات على هذا الفستان، آخرها تصميم هذا الفستان باستخدام الذكاء الاصطناعي. "غليتش" هي شركة ملابس جديدة تبيع ملابسَ من تصميم الذكاء الاصطناعي قام بتأسيسها خريجتان من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

التقت بينار يانارداغ بإيميلي سلفادور في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أثناء حضورهما دورة بعنوان "كيف نصنع أي شيء (تقريباً)" وهو يشجع الطلاب على استخدام برامج التعلم العميق لتطوير مشاريع إبداعية. في أثناء تلك الدورة، بدأت هاتان الخريجتان بصنع الأعمال الفنية والعطور والمجوهرات بواسطة تقنية الذكاء الاصطناعي، وهو ما ألهمهما لتأسيس هذه الشركة.

"يعتبر الفستان الأسود القصير يعتبر قطعة أزياء أساسية لا تخلو منها خزانة أية امرأة،" تقول يانارداغ وتضيف: "عاجلاً أم آجلاً، سيصبح الذكاء الاصطناعي جزءً من حياتنا، لذلك فكرنا أن نظهر حجم هذا التغيير من خلال الفستان الأسود القصير."

1561272539904-1559572207360-DSC_6294

التصميمات التي تم إنشاؤها بواسطة "غليتش" يتم إرسالها إلى المصمم الذي يحولها الى حقيقة. حالياً، يمكن شراء بعض التصميمات من موقع الشركة، حيث يتم التبرع بنسبة 50 بالمائة من مبيعات "اللباس الأسود القصير" إلى منظمة AnitaB.org وهي منظمة تدعم النساء اللواتي يدخلن مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتتصدّر النساءُ العاملات في مجال التكنولوجيا قائمة مبيعات الشركة حتى الآن. "قد يبدو الفستان في الظاهر ظريفاً أو شيئاً من هذا القبيل، لكنه يظهر ولعك بالتكنولوجيا أو اهتمامك بالذكاء الاصطناعي إذا قررت ارتدائه،" تقول سلفادور.

1561272553350-AI

تقول الخريجتان إن الفكرة تكمن في استخدام الذكاء الاصطناعي بطريقة تلهم النساءَ الدخولَ في مجال الذكاء الاصطناعي، وهما تخططان لإنشاء أدوات ذكاء اصطناعية سهلة الاستخدام لجذب المزيد من الاهتمام في هذا المجال. وتضيف سلفادور قائلة: "تهدف برامج الذكاء الاصطناعي إلى تمكين ومساعدة المصممين البشر. ولكن أكثر ما يعجبني في هذه البرامج التي تركز على الإبداع هو حاجتها القائمة والملحّة لتدخّل العنصر البشري في عمل الخوارزمية."

ظهر هذا المقال بالأصل على VICE US