kinga-cichewicz-kqDEH7M2tGk-unsplash

صورة Kinga Cichewicz من Unsplash

عن تجربة

شاهدنا أكثر الفيديوهات مللاً على موقع نابفليكس لمساعدتكم على النوم

مروحة تدور. قطار لا يتوقف. ودجاجة تمشي وتمشي وتمشي
22.5.19

مش عارف تنام. هل جربت أن تعد بعض الخراف ولم تنجح لأن تفكيرك تركز على شكل هذه الخراف ولونها الصحيح - هل هو أبيض فاتح أم بيج- ومن ثم حاولت فهم لماذا يظهر الحزن على وجه تلك الخراف! المهم، لا شك أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق أو Insomnia، قد حاولوا كل شيء من أخذ حمام قبل النوم إلى شرب بعض الحليب الدافئ وطبعاً النصيحة الأهم عدم استخدام الموبايل قبل النوم، حيث تؤكد التقارير أن الضوء الذي ينبعث من الأجهزة قبل النوم يعطي إشارات للمخ بوقف إنتاج الميلاتونين - المادة التي تساعد المخ وتهيئته للنوم. الأرق يعتبر من أكثر اضطرابات النوم انتشاراً إذ تصل نسبة الإصابة به عند البالغين حوالي 30% - النسبة أكبر لدى النساء- وهو يؤدي في حال استمراره لفترات طويلة إلى الاكتئاب وتقلب المزاج وضعف التركيز.

إعلان

قد يكون الموبايل والتغريد في منتصف الليل على تويتر، هو السبب في عدم قدرتك على النوم. ولكن هناك حلول أخرى للتعامل مع اضطرابات النوم، تتضمن استخدام الموبايل. هل سمعت عن موقع نابفليكس Napflix؟ أو ما أطلق عليه "النوم مللاً." هذا الموقع يقدم محتوى مُمل لمساعدتك على النوم، وهناك في الحقيقة عدد كبير من البرامج المُملة في الموقع، مثل مبارايات شطرنج، ألعاب رياضية، مناظر طبيعية ثابتة وغيرها من الفيديوهات التي تبعث على الضجر وتساعد على النوم. وبحسب فيكتور غتيريز، أحد مؤسسي الموقع، فإن الفكرة من وراء نابفليكس "هي جعل الترفيه مُملاً، وذلك من خلال مشاهدة البرامج التي لن تشعر بالندم إذا سقطت نائماً وأنت تشاهدها."

1558594553676-Image-1

الموقع ليس جديداً، فقد تأسس قبل حوالي ثلاث سنوات، ولكن الجديد هو أن أنك لن تمل من المحتوى المكرر، فهناك محتوى "مُمل" جديد بشكل دائم. المحتوى مصنف حسب تفضيلاتك الشخصية لما تعتبره مملاً، فهناك الوثائقيات، والمحاضرات الطويلة، وألعاب الفيديو والموسيقى والرياضة والدين - طقوس الزواج الكنسي مثلاً. وهناك قسم خاص تحت عنوان Originals وهو يضم فيديوهات تم إنتاجها خصيصاً للموقع. الأمر ليس مزحة. جمعت لكم بعضاً من أفضل هذه الفيديوهات التي شاهدتها وأضمن لكم أنها ستساعدكم على النوم مللاً.

ملاحظة: قد تتسبب مشاهدة هذه الفيديوهات المُملة بآثار عكسية، كالرغبة في كسر الهاتف، أو الصراخ أو التشكيك بأي معنى أو هدف من هذه الحياة البائسة.

فيديو المروحة
خلال الثواني الأولى، ستشعر بالدوران، ومن ثم ستبدأ بالتركيز في تفاصيل المروحة ولونها، وحركتها، وقصة الحائط الذي وراءها - باختصار ستكتشف الكثير من التفاصيل في هذه المروحة - تفاصيل لا تعرفها عن أقرب اصدقائك. أنصحك أن تركز في المروحة ولا تدع أفكارك تأخذك لمكان آخر، وعليك أن تبقى الهاتف على الوضع الصامت خلال المشاهدة، فصوت الهواء قد يوقظك في تلك اللحظة الدقيقة التي تبدأ فيها بالشعور بالنعاس.

فيديو صوت المطر
إذا كنت من الأشخاص الذين يفضلون سماع الموسيقى عند النوم، ولا يودون تعذيب أنفسهم بمشاهدة مروحة أو عّد بعض الخراف، فمشاهدة وسماع صوت المطر في هذا الفيديو قد يساعدك على الاسترخاء والنوم انشاءالله. ولكنك قد تضطر إلى مشاهدته عدة مرات، النوم لن يأتي بسرعة ولكن هيك ع رواق. ولكن حاول أن لا تجعل صوت المطر يطلع الرومانسية التي بداخلك. لا رسائل حب على الساعة خمسة الصبح. الهدف هو النوم.

فيديو القطار
إذا كنت من محبي القطارات مثلي، فهذا الفيديو سيجعلك تغير رأيك. بعد مشاهدة هذا الفيديو ستشعر بالنعاس باللحظة التي ترى فيها قطاراً لعدة أيام أو ربما للأبد، يعتمد على عدد الدقائق أو الساعات التي احتجتها كي تشعر بالنعاس، أو كي تقرر أن الأرق أهون من متابعة مشاهدة هذا الفيديو.

وهناك أيضاً فيديو شبيه من داخل المترو - عذاب مضاعف.

فيديو تعبئة القناني
الموسيقى المصاحبة لهذا الفيديو غريبة، ستشعر أنك عدت للثمانينات لسبب ما، عندما كانت المقاطع الموسيقية تشبه بعضها. لا أستطيع أن أقول أن الموسيقى مريحة أو مزعجة، ربما الاثنين معاَ -تشبه شعورك المختلط تجاه حبيبك. بطريقة ما، تلك الموسيقى ومشاهدة حركة القناني البلاستيكية وكيف تتم تعبئتها، ستشعرك بالنعاس eventually. في حالتي، أعدت الفيديو عدة مرات، شعرت بالرغبة في إعادة سماع الموسيقى وحركة القناني تمتلأ بالعصير (مقارنة بالفراغ الذي تشعر به) مرتين على الأقل، ليس لأنني أحببتها، ولكني لم أعرف متى أتوقف.

فيديو الدجاجة
وهنا نصل إلى الرابح معنا لأكثر فيديو مُمل. الدجاجة التي تمشي وتمشي وتمشي …. لا أعلم تحديداً ما الذي سيحدث لك عند مشاهدة هذا الفيديو وأنت تشعر بالنعاس ولا تستطيع النوم، يعني مش طايق حالك. مشاهدة دجاجة وموسيقى طفولية فرحة بطريقة مزعجة قد لا يكون أفضل شيء في هذه اللحظة. ولكنك قد تفاجئ بمدى قدرة هذه الدجاجة المسكينة بجعلك ترغب بإغلاق عينيك والنوم حالاً.