دليل VICE لما يحدث الآن

السعودية تنوي بناء متحف للوحة "مخلص العالم" -أغلى لوحة على الإطلاق

لم تظهر اللوحة للعلن منذ اشتراها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبل ثلاث سنوات بمبلغ 450 مليون دولار
10.6.20
Leonardo_da_Vinci,_Salvator_Mundi,_c

السعودية تنوي بناء متحف للوحة "مخلص العالم"
نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية عن مصادر مطلعة أن السعودية تنوي بناء متحف فني لعرض لوحة سالفاتور موندي بعنوان "المخلص" للرسام الإيطالي الشهير ليوناردو دافنشي، والتي لم تظهر للعلن منذ اشتراها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قبل ثلاث سنوات بمبلغ 450 مليون دولار. وكانت السعودية قد كشفت عن خطة لإقامة عدد من المتاحف ودور العرض بغية تحويل السعودية إلى وجهة سياحية. وكان من المقرر عرض لوحة "مخلص العالم" Salvator Mundi التي أصبحت أغلى لوحة على الإطلاق، بعد بيعها من قبل دار مزادات "كريستيز" في فرع متحف اللوفر أبوظبي عام 2018، ولم يحدد سبباً للتأجيل.

إعلان

دراسة التفكير السلبي المتكرر قد يرفع خطر الإصابة بالزهايمر
كشفت دراسة نفذتها الجامعة الملكية في لندن ونشرت في مجلة جمعية الزهايمر الدولية أن التفكير السلبي والمتكرر والقلق الزائد في سن الشباب قد يؤدي إلى الإصابة أمراض عقلية في المراحل المتقدمة من العمر. بحسب الدراسة التي أجريت على 360 شخصا، فإن التفكير السلبي المتكرر يؤدي إلى زيادة إنتاج اثنين من بروتينات مسؤولة عن مرض الزهايمر، وهو الأكثر شيوعًا بين أمراض الخرف. وقام الباحثون بمسح أدمغة بعض المشاركين في الدراسة حيث كانوا جميعا فوق 55 عامًا، ومراقبة سلوكهم لمدة عامين، ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم أنماط تفكير سلبية متكررة كانوا أكثر عرضة لتراكم البروتينين في دماغهم، وكان التدهور المعرفي لدى نفس هؤلاء الأشخاص أكثر من غيرهم. وقال الباحثون أنه إلى جانب الدراسات الأخرى التي تربط الاكتئاب والقلق المزمن بمخاطر الخرف، تزيد أنماط التفكير السلبية المزمنة على مدى فترة طويلة من خطر الإصابة بالخرف. وأضافوا: "الاهتمام بالصحة العقلية والنفسية أمر مهم جداً، وينبغي أن يكون أولوية رئيسية للصحة العامة، ليس فقط لأنه مهم لصحة الناس ورفاهيتهم على المدى القصير، ولكن لأنه يمكن أن يؤثر أيضًا على خطر الإصابة بالخرف في المستقبل." وتقول جمعية الزهايمر الدولية إن المرض يؤثر على ما يقرب من 50 مليون شخص في أنحاء العالم ومن المتوقع أن يرتفع عدد المصابين إلى أكثر من 131 مليونًا بحلول عام 2050.

إزالة تماثيل تمثل الاستعباد والعنصرية
أزالت بلجيكا تمثال ملكها ليوبولد الثاني، من مكانه، عقب دهنه باللون الأحمر من قبل المحتجين وكتبوا عليه "لا أستطيع التنفس" في إشارة إلى العبارة الشهيرة التي قالها الأمريكي جورج فلويد قبل وفاته خنقاً على يد الشرطة الأمريكية. وتشهد بلجيكا هذه الأيام حملة لإزالة جميع تماثيل ليوبولد الثاني، صاحب السياسات الاستعمارية في الكونغو التي كانت مستعمرة بلجيكية خلال القرن الـ 19 ويقدر أنه تسبب بمقتل أكثر من 10 ملايين كونغولي.

وفي بريطانيا، تم إزالة تمثال لتاجر العبيد روبرت ميليغان من أمام متحف لندن دوكلاندز، أحد شهر متاحف العاصمة البريطانية، ويقدر أنه استعبد أكثر من 500 شخص في مزارع السكر في عائلته في جامايكا. وأزال المتظاهرون المناهضون للعنصرية يوم الأحد تمثالا لتاجر العبيد السابق إدوارد كولستون من إحدى ساحات مدينة بريستول. كما تعرض تمثال لونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني في ساحة البرلمان للتشويه من قبل متظاهرين خلال إحدى المظاهرات المنددة بالعنصرية قبل يومين.