علاقات

لماذا لا يمكنني التوقف عن التفكير في شخص بالكاد قمت بمواعدته؟

العلاقات الجديدة تغير كيمياء دماغك
Nick Keppler
إعداد Nick Keppler
23.7.20
dating
Getty Images

السيناريو
بدايات العلاقات جميلة، نشعر بإحساس جيد تجاه أنفسنا، ونبدأ بالتفكير بهذا الشخص، قبل أن نصدم برسالة نصية مخيفة تقول أن "الاتصال مفقود" أو شيء آخر من الكلام الأنيق حول عدم نجاح العلاقة. نشعر بالفقدان والوجع، وقد يستمر البعض في تصفح حساب هذه الحبيبة أو الحبيب على مواقع التواصل لفترة في محاولة لفهم أين أخطأنا. إنه شعور أسوأ من الانفصال عن شريك طويل الأمد، فهو يتركنا في حالة من الارتباك. بالنسبة لكثير منا، يبدو التعلق بهذا الشخص الذي تعرفنا عليه لمدة قصيرة غير مفهوماً. ولكن هناك في الواقع سبب عِلمي لهذا التعلق.

إعلان

الحقيقة
الحب غير المتبادل له تاريخ طويل ورومانسي في الأغاني والكتابات الأدبية - من أشعار دانتي عن بياتريس إلى رواية جوته "آلام الشاب فرتر" إلى رائعة تايلور سويفت "قصة حب Love Story ." هناك عدد قليل من المواضيع أكثر دراماتيكية من هذا الحب من طرف واحد والألم الذي يصاحبه. إن تعرضك للإهمال من قبل شخص كان من الممكن أن تبني علاقة معه، قد يبدو وكأنه مأساة موجعة تستحق قصيدة جديدة أو ملحمية. ولكن يقول علماء النفس أن هذا الأمر شائع جدًا.

روي بومستر وسارة وتمان، كانا في جامعة عندما قاما بتأليف إحدى الدراسات المميزة عن الحب غير المتبادل، نشرت في عام 1993. عينة دراستهما ضمت 155 رجلاً وامرأة، قال أكثر من 98٪ أنهم أعطوا أو تلقوا شغفًا وحًبا رومانسيًا كان غير متبادل في مرحلة ما من حياتهم. ويقول بوميستر لصحيفة نيويورك تايمز إن سبب شيوع هذه الظاهرة يعود لهذه الحقيقة القاسية: "يعتقد معظمنا أننا أكثر جاذبية مما يرانا الآخرون. لذلك، الأشخاص الذين نعتقد أنهم لديهم نفس الرغبة التي لدينا قد لا يرون تلك الرغبة بنفس الطريقة."

يقول علماء النفس الإكلينيكيين أنه من الطبيعي أن تشعر بالصدمة الأولية والألم عند رفضك من شخص تحبه. يقول شاني جريفز، مستشار الصحة النفسية المعتمد في مدينة نيويورك: "ليس غريباً إذا استمر الشخص في التفكير في شريك ارتبط به لفترة قصيرة بعد انتهاء العلاقة. هذا يحدث طوال الوقت في الواقع. في بعض الأحيان، نضع كل البيض في سلة واحدة على أمل أن يكون هذا الشخص له دور مهم في حياتنا. ولكن هذا الأمل يمكن أن يؤدي لنظرة مشوهة عن مدى روعة هذا الشخص، ما يمنعنا من التعرف على هذا الشخص حقًا. لذا عندما لا تسير الأمور على ما يرام، نشعر بالارتباك والألم."

تانيشا م. رانجر، طبيبة نفسية إكلينيكية في هندرسون، نيفادا، تضيف أن "البشر لديهم مشكلة مع الأمور الغير مكتملة. نحن نتذكر الأشياء غير المكتملة أكثر من الأشياء المكتملة." تشير رانجر إلى أن "تأثير زيجارنيك" Zeigarnik effect وهو التحيز المعرفي حيث من المرجح أن يتذكر الناس المهام التي تم تركها دون حل بشكل أكبر. هذا التأثير يمكن تطبيقه على المشاعر العاطفية مثل الإبقاء على الاهتمام بشريك رومانسي محتمل.

إعلان

أيضًا، العلاقات الجديدة تغير حرفًيا كيمياء دماغك. يبدأ السيروتين بالتدفق ونبدأ بنسج الخيالات، كما تقول رانجر: "عندما يكون هناك شعور بالغرام والحب حتى لو كان ذلك لفترة قصيرة، فقد يحدث ذلك تغييرات في كيمياء الدماغ. هذه التغييرات يحبها دماغك، ولا يرغب في أن تتخلص منها أو تأخذها بعيدا عنك. عندما تنخفض تلك التغييرات في كيمياء الدماغ، فإن ذلك يخلق شعورًا بالوحدة والشوق."

عادة ما تتأرجح العلاقات طويلة المدى وتتقلص على مدى أشهر. وتأتي نهايتها، على الرغم من أنها مؤلمة، بشكل تدريجي. إن نهاية علاقة جديدة، وإغلاق كل مشاعر السعادة التي ارتبطت معها، هي بمثابة قطع مفاجئ لدواء. وهذا يؤدي إلى الانطواء.

إذا مررت بمثل هذه الحالة، تأكد أنك لست لوحدك ولست غريب الأطوار أو مهووس. لقد شعرت بالأمل والاندفاع الكيميائي كاستجابة طبيعية لعلاقة جديدة واعدة، ومن الطبيعي أن تشعر بالضيق عندما تنتهي. خذ الوقت الذي تحتاجه، ولكن إذا استمر هذا في تمزيقك بالداخل، فقد يكون لديك مشاكل تتعلق بالارتباط والوحدة يجب أن تتعامل معها وتعالجها مع متخصص

أسوأ ما يمكن أن يحدث
أولاً، ضع في اعتبارك أنه عادة ما يشعر الأشخاص الذين يبتعدون عن الآخرين بالوجع في هذه المواقف أكثر من هؤلاء الذين يتم رفض حبهم، وهي نتيجة مفاجئة للدراسة التي قامت بها جامعة كيس ويسترن ريزيرف. أحد الأسباب هو أن الشخص الذي يتم رفض حبه يحصل على الكثير من التشجيع من المجتمع: "هناك الآلاف من الأفلام السينمائية التي نجد فيها الفتاة ترفض في البداية أن تحب البطل الذي يصر عليها ويفوز بها في النهاية. لذا فإن المحبين المحتملين يواصلون المحاولة. في حين الشخص المفروض عليه هذا الحب سيشعر أن لا خيار أمامه، وعادة ما تكون ردة فعلهم، "لا أعلم كيف أتصرف، أنا لم أؤذ أحدًا من قبل،" يقول بوميستر.

في حين أن فكرة المحب الذي يرفض إخماد شغفه وحبه ربما بدت نبيلة في عصر كتابات دانتي وجوته وديكنز، فإن رفض قبول كلمة "لا" كإجابة على الرغبة في استمرار العلاقة العاطفية، هي إشكالية القرن الحادي والعشرين. كما قد ينتج عن الرفض مشاعر سلبية إذا لم يكن لدى الشخص المرفوض مرونة كافية، كما يقول جريفز: "الجرح العاطفي إن لم يتم معالجته، فإنه يظل ويستشري." وهذا قد يؤدي إلى الملاحقة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، والرغبة في الحصول على إجابات، ومعرفة ما إذا كان الشخص قد تخطى الأمر ومضى في حياته أيضًا.

إعلان

يمكن أن تكون هذه الملاحقة دليلاً على مشكلة أعمق. تقول شيري هيلر، وهي أخصائية اجتماعية سريرية معتمدة في مدينة نيويورك: "يمكن أن يظهر الارتباط الباثولوجي المتجذر في الصدمات النفسية للعلاقات العاطفية في شكل هوس واهتمام بشخص واحد تمت مواعدته لفترة قصيرة من الوقت. إدمان الحب love addiction هو اضطراب مؤلم بشكل رهيب يغذيه الشعور بالوحدة وغياب الارتباط الآمن. بعد الرفض، قد يفضل مدمن الحب الانطواء على نفسه، الأمر الذي قد يتخلله شعور بالهلع وذكريات مُعلقة وكراهية الذات."

ماذا سيحدث لاحقاً على الأرجح
معظم الناس يتغلبون على هذه المشاعر، كما يقول بوميستر في مقال بصحيفة "شيكاغو تريبيون": "أولئك الذين لا يعتقدون أنهم لا يمكن أن يكونوا سعداء مرة أخرى..هم مخطئون في أغلب الأحيان."

تقول راسين ر. هنري، التي أنشأت مؤسسة Sankofa للزواج والعلاج الأسري في مدينة نيويورك: "لا توجد فترة زمنية محددة يجب على المرء أن يتعافى خلالها، خاصة عندما تكون المشاعر مرتبكة. لكن من الأفضل أن نقوم بتقليل من السلوكيات التي تطيل أمد هذا الألم. من المهم حذف معلومات الاتصال الخاصة بهم، وإزالة الصور من الهاتف، وإلغاء المتابعة وربما حتى حجبهم بعمل "بلوك" لهم من وسائل التواصل الاجتماعي. أخبر أصدقاءك أن هذا الشخص لم يعد موضوعا لمحادثاتكم. غالبًا لا يمكنك محو هذا الشخص من ذاكرتك ولكن يمكنك وضع بعض المساحة للابتعاد عن التفكير به."

يوصي العديد من المتخصصين في الصحة النفسية الذين تمت مقابلتهم بفترة من الرعاية الذاتية والحصول على الدعم من الأصدقاء كي تمر هذه الفترة الصعبة. بعد فترة (حتى إذا كانت فترة زمنية قد تبدو غير متناسبة مع مدة هذه العلاقة الغرامية)، يجب أن تنتهي هذه المشاعر المربكة ونصبح مستعدين للتعارف والمواعدة مرة أخرى.

إذا مررت بمثل هذه الحالة، تأكد أنك لست لوحدك ولست غريب الأطوار أو مهووس. لقد شعرت بالأمل والاندفاع الكيميائي كاستجابة طبيعية لعلاقة جديدة واعدة، ومن الطبيعي أن تشعر بالضيق عندما تنتهي. خذ الوقت الذي تحتاجه، ولكن إذا استمر هذا في تمزيقك بالداخل، فقد يكون لديك مشاكل تتعلق بالارتباط والوحدة يجب أن تتعامل معها وتعالجها مع متخصص.