موديل "الحاجبين المتصلين": لابد من التخلص من معايير الجمال القديمة
Image via Instagram
شباب

موديل "الحاجبين المتصلين": لابد من التخلص من معايير الجمال القديمة

هناك مجتمعًا كبيرًا يفرض على الناس أنواع معينة من الجمال، وينبغي أن يكون هناك معايير أكثر شمولية للجمال
20.2.18

ظهر هذا الموضوع في الأصل على VICE كندا

تمتلك صوفيا هادجيبانتيلي شعر غجري متوحش، واثنين من العيون الزرقاء القوية، إنها تجسد معايير الجمال النموذجي، الطول، العيون الكبيرة، الخصر الصغير، الأرداف المثيرة، الشفاه المكتظة، وشكل جبينها الرائع، لكن أكثر ما يميزها ذلك الشعر الكثيف الذي يغطي حاجبيها، ما يمنحها مظهرًا يبدو غريبًا للوهلة الأولي.

تبلغ صوفيا، من العمر 21 عامًا، وبدأت مشوارها على مواقع الموضة الإيطالية عندما كان عمرها 15 عامًا، وبعد 3 سنوات وحتى وقت قريب بدأت تجد مكانها على مضمار الموضة في العالم الافتراضي، قبل أن تحقق شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما ظهرت واحدة من صور السيلفي الخاصة بها على موقع انستجرام وحققت تفاعلاً كبيرًا حيث وصل عدد مشاهديها إلى مليون شخص.

إعلان

صوفيا هي ابنة لأب يوناني وأم بريطانية، نشأت في ولاية ماريلاند، تعرضت للمضايقات من قبل أقرانها، حيث كانت تشعر إنها خارجة عن المألوف. ولكنها اليوم هي ثنائية المهنة (تعمل كموديل وفي مجال التسويق)، ولديها حوالي 150 ألف متابع على موقع انستجرام، وتتلقى الكثير من كلمات الثناء والدعم كما أنها تتلقى أيضًا بعض رسائل الكراهية والتهديدات بالقتل.

VICE: حاجباك المتصلان يمثلان علامة مميزة في مظهرك.. لماذا اخترت أن يكون شكلك هكذا؟ وهل حواجبك بهذا الشكل دائمًا؟ وهل سبق وأن قمت بتهذيبها أو نتفها؟
صوفيا هادجيبانتيلي: السبب في ذلك يعود إلى النشأة حيث كانت أمي تقول لي دائمًا "لا تكثري من نتف الحواجب، الحاجبين رائعين كما هما"، وفي أغلب الأحيان فنحن نتخذ قدوتنا في الجمال من بعض النماذج في حياتنا، وأنا قدوتي في ذلك أمي، وكان لها حاجبين لطيفين حقًا، لذلك أنا أقلدها في هذا الأمر، والأمر لم يكن هكذا حتى وقت قريب، وأعتقد أنه كان قبل حوالي عامين، حيث قررت التوقف عن نتفها، وأنا لا أعتقد أنه يوجد أي أمر خاص جعلني أتوقف عن تهذيب حواجبي سوى إنه مجرد شيء مفضل لي.

نشأتي كانت دائمًا مختلفة، كنت معروفة بارتداء الملابس الفضفاضة الواسعة التي تبدو غريبة، والتي تعرضت للكثير من المضايقات بسببها، لذلك أنا أكره صياغة كلمة "تحرش" على نحو غير دقيق، لأنه يتم استخدامها بشكل كبير في هذه الأيام ، لكن الأمر كان فظيع جدًا في المدرسة الثانوية. وأعتقد أن هذا يشعر به كثير من الناس، ولكن إذا كان هناك أي شيء يجعلني أريد أن ألبس تلك الملابس الغريبة، فهو أنني من منطقة محافظة في ولاية ماريلاند، لذلك أعتقد أن هذا النوع من العناد قد ظل معي حتى يومنا هذا، وفي ذلك الوقت قررت عدم تحديد حواجبي، فقد كان حقا نوع من العناد، مثل أنك تقول لهم: حسنا، أنا أحب نفسي هكذا وأنا لا أعرف لماذا يجب علي أن أفعل هذا حتى ولو لم أحب ذلك.

إعلان

كنت في قبرص، ولم أكن أهتم بحاجبيّ لأنني لم يكن لدي الكثير من الوقت - كنت دائما أمارس السباحة أو أي شيء آخر- حتى عندما عدت إلى منزل جدتي في لندن، كانت تقولي لي كم أبدو جميلة، وهنا أدركت نوعا ما إن لدي حواجب متلاصقة، وتركتها على الفور، ولم أكن أفكر بشأن هذا الأمر أبدًا حتى وقت قريب عندما بدأ الجميع يختلقون المشاكل حول هذا الأمر، وهذه هي القصة.

هل تعتقدي أنه نوع من السخف أن يولي المجتمع الكثير من الأهمية والتركيز على هذا الشعر البسيط على وجهك؟
نعم، فعلاً، كانوا يسألونني باستمرار، "كيف تتعاملين مع هذه الانتقادات السلبية؟"، بالتأكيد، كنت لا أولي لهذه الانتقادات أي قيمة، ولكن جزءا مني كان يحب رقابة هؤلاء الأشخاص الذين يرون حواجبي أمر مزعج وجنوني. إن الأمر كان مثير للضحك في البداية، حيث كنت متفاجئة قليلاً لأن الاهتمام الذي حصلت عليه على الإنترنت جاء دفعة واحدة، حدث هذا حين قمت بوضع صورة لي على موقع انستجرام عندما كنت ذاهبة إلى معرض موتوكروس، وبمجرد نشر هذه الصورة وصل عدد مشاهديها إلى مليون شخص، وكانت هناك عدد من التعليقات المحرضة على الكراهية لم أراها قط في حياتي، في ذلك اليوم شعرت بالإحباط، استغرق الأمر بضعة أشهر لفهم لماذا قامت الناس بهذا التصرف.

ستجد تعليقات مثل: وماذا عن بقية أعضاء جسدك؟ .. أعتقد حقًا أنه نوع من التمييز، ولا يمكن وصفه بأنه أي شيء آخر.

هل تعتقدين أنه نوعا من آخر صيحات أو إكسسوارات الموضة؟
نعم، أعتقد أنه يبدو كذلك عند بعض الناس، ولكني أحب وجود الحواجب السوداء. حتى قبل أن تبدو حواجبي بهذا الشكل، الناس يقولون دائما إن مظهرها يبدو فظًا جدًا، ولكن دائما ما كانت حواجبي بهذا الشكل الفظ، وأنا صراحة أميل إلى عامل الصدمة.

وفي بعض الأيام أعتقد أنها تبدو جيدة جدا بالنسبة لي، وأيام أخرى أنا أحبها وأعتقد أنني يجب أن أرتدي النظارات لأنها لا تبدو جيدة تمامًا بدونها، ولكن أنا أحبها كما هي مهما كان الأمر، وإذا قررت تغييره غدًا، فسوف يكون بشروطي، ولكن إذا كنت لا أريد ذلك فلن أفعل، وأعتقد أن الأمر له علاقة بعدم الشعور بالضغوط من المجتمع بسبب هذا الشيء، وهو أيضًا أمر خاص بالتحكم، فأنا أريد دائما الشعور بأني أمتلك زمام أمري.

إعلان

هل تعتقدين أن الإنترنت وضعك بين عشية وضحاها مع مزيد من المتابعين لك كناشطة في هذا المجال، ولكن قبل أن يحدث ذلك كيف كنت تفكرين في نفسك؟
قبل أن أختار ترك حواجبي ملتصقة كما هي، كانت حواجبي كبيرة جدًا، وكنا أنا وأخي متضررين بشدة، خاصة أنا، وفي المدرسة الابتدائية، كان الناس يخافون مني، لان والدي غريب عن المدينة، وفي المدرسة المتوسطة لكوني سمينة، وفي المدرسة الثانوية لكوني مختلفة، كان هناك دائمًا حالة من الخوف مني، كان لدي منصة كبيرة جدًا قبل أن أظهر على مواقع الانترنت، وكنت استخدمها دائمًا في الحديث عن كيفية أن تكون نفسك فقط، وتتجاهل تعليقات الناس السلبية، ولكن لم يكن هناك أي شيء محدد لتوجيهي.

ومع حصولي على المزيد من المتابعين على الإنترنت، بدأت أنظر إلى هذا الشيء على أنه نوع من الأمور السيئة التي حدثت لي، وأخذني إلى منطقة أعتقد أنها ليست مناسبة للحوار، ولكن بمرور الوقت أًصبحت أتطور في هذا المكان، وهو ما دفعني إلى قول إنه يجب الاستمرار فيما أفعله.

أعرف الكثير من الناس الرائعين على الإنترنت الذي يقومون بتعزيز الجوانب الإيجابية عن شكل الجسم، وحقوق المساواة، وأنا أثني عليهم كثيرًا، وهم أشخاص جريئون، فإذا كان بقدرتي إحداث أي نوع من التأثير في هذا المجال فربما مجرد وجود ذوات الحواجب الملتصقة أمر إيجابي في هذا الشأن، على الرغم من أن لدي الكثير من المتابعين، إلا أن البعض يلومني كل يوم بسبب حواجبي الملتصقة، إلا أنني لن أتغير، فأنا لن أتأثر بالضغوط التي يمارسها على البعض ممكن تدعونني للتغيير، فأنا لا أعرف، أعتقد، بطريقة ما، أنا لا أحب الانتقاد، ولكني أشعر أيضا أنه يتم انتقادي فقط لمجرد أنني أفعل شيئًا مختلفًا.

من الواضح أن الحواجب المتلاصقة، كانت أكثر الأمور التي تم مناقشتها بخصوصك، هل هذا الأمر بالضرورة المفضل لديك، أم أن هناك جزء آخر كنت ترغبين في أن يتحدث عنه الناس أكثر من ذلك؟
أعتقد أن الأمر محبط داخل مواقع التواصل الاجتماعي، فهي نوع من الوسائل البصرية، على الرغم من أن الكثير من الناس ينظرون إليّ على أساس مظهري، وهو الأمر الذي يحبطني نوعًا ما. أعتقد أن جزء آخر مني يمكن أن يتحدث الناس عنه إذا استطعت إظهار شخصيتي مع مظهري، وهو ما أسعى إليه وأحافظ عليه بقوة، فهو أمر قريب من ثقافتي ومن دوافعي الخاصة.

أعتقد أن هذا الأمر هو معركة دائمة ضد بعض معايير الجمال التي لاتزال مستمرة منذ فترة طويلة جدًا، وأنا أرى أن الجمال في حد ذاته أمر عظيم لأنه موضوع يتم تناوله عبر الثقافات المختلفة، ولكني أعتقد أيضًا أن هناك مجتمعًا كبيرًا يفرض على الناس أنواع معينة من الجمال وأعتقد أن هذا خطأ. لذلك ينبغي أن يكون هناك معايير أكثر شمولية للجمال، فلا يوجد شيء خاطئ في ملء حاجبيك بالشعر، لا شيء خاطئ مع ذلك على الإطلاق، إنه أمر رائع، ولكني أعتقد أنه يجب أن يكون هناك تغيير، فعندما يتم تثبيت الناس على قاعدة واحدة للجمال يتبعونها، فأنهم لا يقبلون ما يريد أي شخص آخر القيام به، بل أنهم لا يقبلونه نفسه حتى، ولكن ليس لديهم الحق في تحطيم هؤلاء، وجعلهم يشعرون وكأنهم أقل من أي شخص.

إعلان

لذلك كنت تستخدمين متابعيك واتصالاتك مع هؤلاء الناس ومع العالم، لبدء إحداث تغيير في معايير الجمال التقليدية ونظرتنا إليها؟
نعم، وبالتأكيد أنها قد تتغير في المستقبل، إنها مثل أي حراك يبدأ تدريجيًا، وأتمنى أن تتسارع وتيرته. أنا آمل حقًا أن يقوم المشاهير أو العلماء أو النساء المسنات أو الرجال المسنين أو النشطاء الاجتماعيين، وأي شخص لديه القوة والنفوذ، بالانضمام لهذا الحراك، وآمل أن تكون هذه الخطوة على نطاق أوسع مما لديّ، وأن يتم فعل شيء ما من أجل أن يكون هذا الحراك سريع.

أنا فقط أريد أن يستمر هذا الأمر في تقبل ما يفضله الناس، وليس الإساءة إلى الناس، وأعتقد أن الإنترنت يفيد في هذا الأمور نوعًا ما هذه الأيام.

هل تلقيت في أي وقت مضى تهديدات بالقتل من الناس؟
نعم.. بالتأكيد.

كيف يمكنك التعايش مع هذا الأمر؟
حدث هذا الأمر في أحد الأيام، حيث قام شخص في منطقتي التي أعيش فيها بإرسال تهديد لي بالقتل، وكان الأمر البديهي الذي فعلته أن قمت بعمل حظر له وحذفته من حسابي، ولكن قال لي أحد الأشخاص، "صوفيا، لماذا فعلت ذلك؟ كان يجب أن تقومي بإبلاغ الشرطة".

كل تعليق جميل ومشجع يؤثر في إيجابيًا طوال أيام الأسبوع، ولكن هناك مجموعة من التعليقات الغير جيدة، وهي تعليقات تهتم بالوصف الدقيق جدًا، وليس مجرد تعليقات تقول إني "قبيحة"، فأنا لا يهمني إذا كنت تقول لي إني قبيحة، فالقبح لديك قد يكون جمال لشخص آخر، ولكن بالنسبة لشخص ما يقول أشياء مفصلة جدًا، فهو أمر يصدمني، ولكنني أدرك أيضًا أنني لن أسعى لأعرف من هم، وجزء بداخلي كان يريد مني دائمًا أن أرد على هذه التعليقات وجزء مني لا يزال يرفض التعليق على هؤلاء، ولكن لا أريد أن تتجاوز التعليقات السلبية نظيرتها الإيجابية.

بالتأكيد أنا لا أقول إن هذا هو أسوأ شيء على الإنترنت، ولكني أعتقد أنه لا ينبغي أن تكون الأمور هكذا في بداياتك.

هل تعتقدي أنه يمكن في يوم من الأيام أن تتخلصي من تلك الحواجب المتلاصقة؟
لا أعرف، ليس لدي خطط للقيام بذلك الآن، وعندما يسألني الناس: هل تحبي ذلك، لا أعرف هل يجب عليّ أن أقول نعم أم لا، لأن في المستقبل قد يكون هذا الأمر مرغوب أو غير مرغوب بالنسبة لي، ولكني أشعر في المستقبل أنه سوف يكون جزء مني بشكل أكبر، وأريد فقط أن نترك الأمور تأخذ مسارها الطبيعي.