سألنا شباب وشابات من السعودية عن شخصياتهم الكرتونية المفضلة

كنت أكره مشاهدة" سبونج بوب" لا أعلم ما الممتع في رؤية اسفنجة تتحدث
30.10.18
كرتون

تكبر شخصياتنا الكرتونية في مخيلتنا معنا وتترك أثراً ملحوظ على شخصية كلّ منا، فهي ليست رسوماً فحسب بالنسبة للكثيرين. فلأفلام الكرتون لها تأثير يفوق تأثير الآباء على الطفل. أنا شخصياً، وحتى اللحظة أتحول لطفلة تماماً حين أسمع الأميرة انستازيا تغني "آه لو في الأحلام." لا يمكن لشخص أن يكبر إلاّ وبذاكرته صندوق من الشخصيات الكرتونية حملها معه على مر إختلاف الأجيال على الرغم من أنه قد ينظر إليها بطريقة مختلفة اليوم سواء في ما يتعلق بصورة المرأة أو التركيز على أصحاب البشرة البيضاء وغيرها من الأمور. سألنا الشباب في السعودية عن شخصياتهم الكرتونية المفضلة وكيف أثرت عليهم.

مريم، 20، موظفة

VICE عربية: بمن تأثرت من الشخصيات الكرتونية؟
مريم: أحببت شخصية الأميرة "مريدا " من فيلم "الشجاعة" Brave كثيراً وتقصمتها حتى في مظهرها. الفتاة القوية المتمردة التي وقفت بوجه أمها عندما حاولت تزويجها غصباً عنها، وحاولت بالنهاية إقناع أمها بما تريده وحاربت أبيها للدفاع عن أمها. تأثرت أيضاً بصدق شخصية "جان فالجان" من مسلسل "البؤساء." ولكني كنت أكره متابعه "سالي" لحجم الدراما والحزن فيها، لم أحب "ساندريلا" أيضاً، فلم أجد قصتها واقعية وبها الكثير من الخرافات.

هل كنت تشعرين أن هناك تحيّز بالشخصيات من ناحية الشكل ولون البشرة؟
أكيد. على سبيل المثال، معظم أميرات ديزني بيضاء البشرة شقراوات وذوات شعر طويل وناعم: ساندريلا، روبينزل، أورورا، سنو وايت وغيرهم. هذه الشخصيات ربطت مفهوم الجمال عندي بمواصفات الأميرات. كنت أرى نفسي قبيحة في صغري كوني لا أشبههم، "سمراء بشعر مجعّد" وكنت أكره لون بشرتي وأقوم بتمليس شعري دائماً كي أبدو بجمالهن. وما يعجبني بالأميرة "مريدا " أنها أول أميرة بشعر مجعّد وهذا أسعدني كثيراً عندما بدأت صديقاتي بمناداتي باسمها كوننا نمتلك ذات الشعر. مسلسلات وأفلام الكرتون الحالية أكثر تنّوعاً وتطوراً وتتناسب مع تقدم الجيل والحداثة والتكنولوجيا، وتحمل مفاهيم جديدة وغير متحيّزة مثل السابق. معظم الأطفال حالياً يجدون أفلام الكرتون التي تابعتها مملة وقديمة وكئيبة.

إبراهيم لامي، 37، صانع ومقدم محتوى فني

ما هو مسلسك الكرتوني المفضل؟
"جراندايزر" بالطبع وتحديداً "دوق فليد دايسكي." أحببت "سبايدرمان وباتمان" ولكنه بحكم أن "جراندايزر" كان مدبلجاً للغة العربية، فانجذبت له وأحببته كثيراَ كحبي للسندباد وجزيرة الكنز. "دوق فليد" كان من الشخصيات التي أثرت بحياتي، كونه فقد بلده وكوكبه بالكامل، أدركت منه معنى البطولة والتحمّل معاناته وحياته وحتى أخطاءه كانت دروس أتعلم منها، لجراندايزر عشرات وعشرات الرسائل التي تمس الطفل بشكل إيجابي.

هل ترى أن الشخصيات الكرتونية كانت متحيزة للرجال؟
في الغالب أكثر الشخصيات الخيالية كانت ذكورية صحيح. ولكن مع مرور الزمن وظهور شخصيات مثل "وندر وومن" "وكات وومن" بدأ يبرز العنصر الأنثوي في تلك العوالم الخارقة. لكن للأسف نجاح الشخصيات كان من نصيب الشخصيات الذكورية مثل نجاح شخصية "سبايدر مان" لم ينطبق على شخصية "سبايدر وومن." ولكن الأمور تغيرت، ولم يعد التحيز موجوداً، حتى من قبل المشاهد الذي يتعاطف مع الدراما بغض نظر عن البطل.

جنى، 18، طالبة

من كان شخصيتك الكرتونية المفضلة؟
أحببت "المحقق كونان" تعلمت منه الدهاء وحل المشاكل والتفكير ومتابعتي له دفعتني لحب حل الألغاز وقراءة كتب أجاثا كريستي وشارلوك هولمز. كان يقول العديد من الحكم التي تأثرت بها ولا زلت أرددها مثل "الحياة تكون ثمينة ومهمّة عندما تكون محدودة، ولأنّ لها حدود فإنّنا نكافح كلّ يوم." ومن أقوال صديقة كونان "آي هيبارا قولها: "الصداقة ليست كعلبة المشروبات إذا انتهيت منها رميتها ." كنت أكره مشاهدة "سبونج بوب" لا أعلم ما الممتع في رؤية اسفنجة تتحدث. كان سخيفاً جداً بالنسبة لي.

هل كانت مسلسلات متحيّزة أو عنصرية برأيك؟
بالطبع هناك تحيّز ملحوظ لناحية الرجل. دائماً ما أفكر ما المشكلة لو كان "كونان" هو فتاة الذكية؟ حتى في أميرات ديزني تكون الأدوار البطولية في مغزى القصة للرجل، حتى وإن كانت البطلة شكليا ًامرأة فهي ليست البطل الحقيقي ومحور القصة. كما في "ساندريلا " نجد أن الأمير هو البطل المغوار الذي سيخلصها من حياتها البائسة. بالواقع ليست أدنى أحلامي أن أجلس بانتظار الأمير الوسيم فارس أحلامي وهو قادم على حصان أبيض لإنقاذي كما الحال في " سنو وايت،" ربانزل" و "حورية البحر" وذلك مفهوم خاطئ يرسخ لدى الفتيات منذ الصغر. كما أنه كان هناك عنصرية في بعض أفلام ديزني ضد السود وضد العرب في بعضها كما في أغنية "علاء الدين" بالنسخة الانجليزية (وصف المكان الذي يأتي منه بـ barbaric -أو بربري).

جود، 22، طالبة جامعية

ماهي الشخصيات الكرتونية التي أثرت عليك خلال حياتك.
شاهدت العديد من أفلام الكرتون في الطفولة، ولكن "ساندريلا" وحدها من استطاعت أن تؤثر إيجابياً في حياتي بشكل كبير من بين كل الشخصيات المختلفة، فقد كانت طيّبة ولطيفة مع الجميع بالرّغم من أن زوجة أبيها وبناتها "درّية ونفيسة " كانوا أشراراً معها. كما أنه كان لديها حلمٌ متيقنة من تحقيقه وصبرت كثيراً حتى نالت ما تريد. أكثر ما يربطني بها ويذكرني فيها حين تغني "مهما في قلبك كان أحزان لو بالأمل مليان تتحقق يوم كل الأحلام."

هل تجدين أن معظم الشخصيات الكرتونية كانت متحيزة ضد النساء؟
لا أعتقد ذلك فهناك شخصية "مولان" كانت شجاعة وتريد إثبات نفسها أنها قيّمة ونجحت بالنهاية أثبتت لنفسها وللناس أنها بطلة، وأن المرأة تستطيع أن تقاتل ولديها إصرار وهدف قادرة على إنجازه بكل قوة، وهناك شخصية "ناني" من فيلم "ليلو وستيتش" كانت بطلة وتحاول حماية أختها طوال الوقت وغيرها من الشخصيات.

كان هناك الكثير من الدراما والسوداوية في معظم الشخصيات الكرتونية.
كانت واقعية بالنسبة لي، فمثلاً لديزني هدف معيّن من وجود شخصيات يتيمة وحزينة ببداية بمعظم أفلامها، وهي كيف ستتخطى تلك الشخصيات هذا الحزن وتنتصر عليه، وتعويض هذا الفقد بأُناس لطيفة تدخل لحياتهم وتبهجها أو تحقيق أحلام كانوا يتمَنوها. مثل "ويندي من فيلم بيتربان " عندما ذهبت أرض الأحلام مع أخوتها، شعروا أنهم فاقدين لأمهم فقامت "جين" بالغناء لهم وحضنتهم هم وكافة الأولاد التائهين فعلمتهم الحنان وما معنى أُم أو عائلة. وهناك العديد غيرهم كطرزان وأحدب نوتردام. تعامل ديزني مع الأيتام كان رائعاً، فقد إهتمت بهم بشكل أكبر وأعطتهم العديد من الحلول لتجاوز الحزن.

ماجد، 26، ممثل

ما هي أحب الشخصيات الكرتونية على قلبك، وبمن تأثرت منها؟
تجذبني الشخصيات الكرتونية التي تعلمني دروساً في الحياة، فلقد تعلمت من خلال العديد من الشخصيات أشياء لم يعلمني هي والداي. فمثلاً من الشخصيات التي أثرت عليّ في طفولتي وحتى الآن "سوبرمان" كان من أقوى الشخصيات الكرتونية. وأيضا الأنيميشن الياباني "ون بيس" One Piece والذي أعتبر مشاهدتي له أفضل ما حدث لي بالحياة. وأيضاً من أفضل المسلسلات الكرتونية الدرامية التي شاهدتها "عهد الأصدقاء" ومنه تشكّل حبي للكرتون ولتقدير معنى الصداقات والحفاظ عليها. برأيي كلما كانت الشخصيات درامية أكثر كانت القصة هادفة وجميلة لاحتوائها على المصاعب والمشاق والمغامرات وهذا أمر لم نكن ندركه في صغرنا.

هل كنت تحب الشخصيات الشريرة؟
نعم، بسبب الكاريزما القوية التي تمتلكها الشخصية الشريرة ولدهائها، بالإضافة لأسباب أخرى تجعلها تبرز وتترك أثراً عند المشاهد هو ماضي حياة الشخصية التعيس كتعرضها للتنمر وسوء المعاملة فاختارت الشر كتفريغ لغضبها. مثلاً شخصية "ثانوس" أشهر وأخطر الأشرار في عالم مارفيل حصد مراتب عالية في قائمة ign لأفضل الأشرار في القصص المصورة. وقد يُعجب الشخص بالشخصية لكونها تشبهه كشخصية الجوكر والتي فلسفياً تعتبر الشخصية الشريرة التي توجد بداخل كل إنسان ولكن الكاتب عرضها بمستوى أعلى قليلاً.

نورة خورشيد ، 22، مؤلفة محتوى ومسّوقة الكترونية

كيف أثّرت الشخصيات الكرتونية على حياتك؟
نشأت على مشاهدة "سبيستون" و "كارتون نيتوورك" و "ام بي سي 3 "وأفلام ديزني، التي هي تحفٌ فنية ولكن فهمها كان مُعقّد بعض الشيء في طفولتي. تابعت الكرتون العربي بالفصحى واللهجة المصرية وكان لهذا تأثير كبير ساعدني في الكتابة والتعبير. من شخصياتي المفضلة في صغري " باتركب" من مسلسل "فتيات القوة"، "تنة ورنة من بيتر بان"، "أورسولا من الحورية الصغيرة" وذكرتهم تحديداً لأن تأثيرهم عليّ كان مُلاحظ لا أعلم إن كانوا قد حفّزوا صفات معينة لديّ أو قد أعجبتني شخصياتهم فحاولت أن أشبههم، تلك الشخصيات الثلاث تميزوا بقوة التأثير، والاستقلالية والجاذبية، والخطورة. وتلك هي الصفات التي كنت استخدمها في أدواري في اللعب.

هل ترين بأن الشخصيات الكرتونية كانت متحيزة؟
لا أعتقد فمعظم أبطال أفلام ديزني نساء، ولم ألحظ تحيّز في طفولتي، شخصياً لم أنشأ على خطى ساندريلا الأميرة الصغيرة التي تنتظر أميرها لكي يتزوجها. أغلب قصص الأطفال تعود لآلاف السنين ولكل زمن قصته ففيلم الجميلة النائمة يختلف كلياً عن فيلم فروزن مثلاً.

هل تجدين الشخصيات الكرتونية أكثرت من الدراما؟
بصراحة نعم وهذا ما قصدته بـ "تحف فنية معقدة." كطفلة أتذكر المشهد الوحيد الذي أزعجني فيه عدم وجود الأم هو شخصية "بينوكيو" عندما كان يتحول لحمار وينادي أمه ولم تكن هناك لإنقاذه. بعد رؤية المشهد لعشر مرات خبئت شريط الفيلم في خزانة أبي لكي لا أراه ثانية، كان مرعباً بالنسبة لي.

كنت تفضلين الشخصيات الشريرة عن غيرها؟
نعم، لأن ملابسهم كانت "على الموضة " بالإضافة لكونهم كوميديين بعكس الشخصيات الطيبة، التي كانت تتصرف وكأنها اُم للجميع والمدبلجين أصواتهم كأنهم عجائز وطيبتهم تبان كضُعف، وتلك الأشياء في نظري وأنا طفلة كانت مملة جداً. لم تكن أمي قدوتي في تلك الفترة فلم أكن أعرف أن الأم هي أقوى بطل في الكرتون والحقيقة.

فاطمة، 22، طبيبة أسنان

ما هي الشخصيات الكرتونية التي شاهدتها في الطفولة وأثرت عليك؟
ساندي بل على الأكيد كانت من الشخصيات المحببة لقلبي جداً، فقد كانت شخصية مميزة جداً سواء بسبب حبها لعملها ومساعدتها للغير وتعاملها مع الحيوانات وتفانيها، كلها كانت صفات مثيرة للإعجاب جدا بالنسبة لي. كما أنها لفتني بشقاوتها وطيبتها وعفوتيها. كانت تحمل كل الصفات التي أحبها في الآخرين.

لا ترين أن الشخصيات الكرتونية كانت متحيزة للرجال أكثر من النساء؟
لدرجة ما، كان هناك بعض الشخصيات الكرتونية التي تظهر الفتيات دائما بصورة أضعف وأقل ولا يتمتعن بأي مواهب أو فائدة تُذكر عدا أنها شخصية موجودة فقط. ولكن لا أنكر أن هناك شخصيات كرتونية نسائية استطاعت أن تبرز كمينيفست وياسمين من مسلسل علاء الدين.