ترفيه

سائق يخسر عمله بسبب سماحه لقرد بقيادة حافلة عمومية

قام القرد بقيادة حافلة كبيرة فيها 30 راكباً لمدة عشر دقائق
Gavin Butler
إعداد Gavin Butler
9.10.18

الصورة من يوتيوب

هناك قاعدة غير معلن عنها في مهنة سائقي الحافلات، والقاعدة هي كما يلي: لا يجوز أبداً، تحت أي ظرف من الظروف، أن تسمح لقرد أن يقود الحافلة. ماذا لو كان القرد لطيف ومهذب؟ ماذا لو أصر على القيادة؟ ماذا لو كان جيد جداً بالسياقة، ويتفقد مرآة السيارة قبل الانعطاف يميناً أو يساراً؟ ماذا لو؟ لا، لا يهم. لا تدع قرد يقود الحافلة. للأسف، سائق حافلة في الهند كسر هذه القاعدة في الأسبوع الماضي. بدأت القصة عندما ركب قرد على متن الحافلة مع أحد الركاب، ورفض القرد الجلوس في أي مكان بخلاف مكان السائق، الذي سمح له بذلك وما كان من القرد إلا أن أخذ عجلة القيادة لمدة تقرب من عشر دقائق، وقام بقيادة حافلة كاملة فيها 30 راكباً حول دافانغيري، على بعد 270 كيلومتراً من العاصمة الإقليمية بنغالور- بمساعدة من السائق البشري.

إعلان

طبعاً، صورة لقطات القرد الذي يقود الحافلة سرعان ما انتشرت في العالم. وتم إيقاف السائق الذي كان من المفترض أنه يقود الحافلة، لأنها ببساطة وظيفته وليس وظيفة القرد. وقال تي.إس. لاثا، المتحدث باسم شركة النقل البري الحكومية، بحسب ما نقلته قناة Channel NewsAsia: "تم إقصاء السائق م براكاش عن العمل بسبب سماحه لقرد بالجلوس على عجلة القيادة. سلامة الركاب أمر بالغ الأهمية والسائق لا يمكن أن يخاطر بذلك من خلال السماح للقرد بالقيادة." يبدو أن الركاب، من جانبهم، لم يهتموا كثيراً بحقيقة أن حافلتهم كانت تسير بواسطة قرد. ولكن على وسائل التواصل الاجتماعي، اختلفت ردود الأفعال بين الاشمئزاز - "تجاهل تام للسلامة العامة" - العشق -" OMG لطيف جدًا" والتحذير-"انتبه لأنه في مرحلة ما، يمكن للقرود أن تحصل على وظيفتك مقابل الفول السوداني والموز فقط." مجدداً: لا تدع قرد، أي قرد، يقود الحافلة.

ظهر هذا التقرير بالأصل على VICE أستراليا.